كلام في الهوا ...

مواجهه عشوائية المصريين



بعيدا عن الجدل في الشارع المصري منذ فتره حول تنفيذ قانون المصالحات لمخالفات البناء سواء علي الاراضي الزارعيه او في المدن ،وما بين ارتفاع اسعار المصالحة والمسؤوليه حول من يتحمل تلك المخالفه لابد من وقفه حول الاسس التي وضعتها القياده السياسية منذ توليها المسئوليه في ظروف صعبه -تناسها المصريين جميعا - حيث كان الرئيس السيسي واضحا منذ البدايه بانه لا تراجع عن اعاده الدوله المصريه الي مكانتها و بشكل يحترم الانسان المصري وشراكته في تحمل التغيير المتوقع ،والمتفق عليه بينه وبين جموع المصريين.

ومن اهم الاسس التي التزم بها الرئيس فكرة الاولويات لبناء دوله عصريه ،وقد اتضح ذلك بوضوح بكسر احتكار القطاع الخاص في توفير السلع الغذائية والاستراتيجية بتوفيرها للمواطن بسعر مناسب ،وبما يمنع ارتفاعها بالشكل الذي يهدد الامن والسلام الاجتماعي،وبالتالي لم يشعر المواطن منذ سنوات توليه المسئوليه،وحتي الان وجود ارتفاع مبالغ فيه في الاسعار ،واتضح ايضا أثناء فتره ظهور الكورونا حيث لم تختفي سلعه غذائيه ولم يرتفع سعرها،وهو ما نجح فيه الرئيس بامتياز .

ناهيك عن حسن اختياره للمسئولين الذين يستطيعون مواكبه فكره وتحركاته السريعه نحو اعادة الانضباط لاجهزه الدوله المختلفه ،ووضع قواعد واسس تعامل المواطنيين مع اجهزه الدوله المختلفة لا تتغير بتغير الاشخاص -انشاء دوله مؤسسات -

وقد ظهر بوضوح في تحركات الحكومه برئاسة الدكتور مدبولي الجاده في التعامل التعدي علي الاراضي الزراعية وتحويل معظمها الي مباني سكنيه عشوائيه،وبما يحمل الدوله استثمارات إضافيه لتوفير خدمات البنيه التحتية والاساسية لتلك العشوائيات التي انهارت ،ولم تعد تكفي تلك الفوضي التي قام بها ضعاف النفوس بعشوائية في ظل غياب الدوله لسنوات ،حتي تولي السيسي مسئوليه اداره البلاد ..هنا علينا ان نواجهه انفسنا والواقع الذي نعيشه الذي لم يعد يحتمل فلسفه المسكنات للمشاكل والتحديات التي تواجههنا،وكلنا نعلمها ونراها علي مدار اليوم ،وعانينا منها جميعا "الفوضي والفساد"

وكما اشار مدبولي بالارقام فأن تكلفة استصلاح الفدان الواحد من 150 ألف جنيه وحتى 200 ألف جنيها -وصل عدد الأراضي التي تم فقدانها بسبب البناء العشوائي 90 ألف فدان، وهذا يعني فقدان مصدر من مصادر الغذاء، فقدان الكثير من فرص العمل وأصبح من المطلوب تعويض هذا الفقدان-

إن هناك احتياجا إلى 300 مليار جنيه لتوفير الخدمات مع زيادة النمو العشوائي في القرى ولتوصيل الصرف الصحي ،ورغم ذلك فقد تم توصيل الصرف الصحي لأكثر من 40% من الريف المصري، وجاري العمل على باقي المناطق والمدن».

أن «حجم الانتشار العشوائي وغير المخطط يمثل اليوم ضغط شديد جدا على الدولة المصرية»، ومع ذلك قامت الدولة بالتوسع وانشاء جيلا جديدا من المدن الجديدة لاستيعاب الزيادة السكانية -أضافه 160 ألف فدان للحيز العمراني لاستيعاب الزيادة السكانية».

وتبقي نقطه اخيرة لابد من الاشاره اليها وتتمثل في رفع القبعه لحكومه مدبولي ووزراءها الذين يواصلون الليل بالنهار لمواجهه التحديات التي تواجه الدوله وقناعتهم بان وراءهم رئيسا وطنيا يعمل مخلصا لله والوطن والمواطن.

خارج النص :

تظل علي قائمه اولويات الرئيس السيسي توفير حياه كريمه للمواطن فقدها لسنوات كثيره ،كما يدرك تمامًا ان تغيير السلوك واتجاهات المواطن يحتاج الي الجهد والصبر ،وان التغيير لابد ان يواجه باعتراضات من قبل المستفيدين من تلك الفوضي التي عاشها المواطنون لسنوات كثيره.

[email protected]