هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

.. وماذا بعد ؟؟

ليبيا الجديدة .. حاجة تفرح

لا انقسامات .. لا خيانة .. لا تدخلات خارجية
التفرغ للسلام والاستقرار وطرد الميليشيات


حدث تاريخى شهدته مدينة طبرق امس الأول عندما استقبلت وزراء الحكومة الليبية الجديدة برئاسة عبد الحميد دبيبه الذين ادوا اليمين الدستورية وسط حضور دولى واسع ايذاناً بتولى ادارة المرحلة الانتقالية حتى اجراء الانتخابات فى 24 ديسمبر القادم لتنتهى حقبة هى الأسوأ فى حياة الشقيقة العزيزة ليبيا استمرت 10 سنوات من الانقسامات والخيانة والتدخلات الخارجية فى ظل حكومة عميلة وميليشيات اجنبية مأجورة اتت لاسقاط البلاد ونهب ثرواته لصالح من أتى بهم .

الآن .. ليبيا الجديدة حاجة تفرح بجد .. ومن المؤكد انها سوف تتفرغ لتحقيق السلام الكامل والاستقرار والمصالحة الوطنية الشاملة وطرد الدواعش والميليشيات والبناء والاعمار.. هنيئاً لليبيا بلداً وشعباً شقيقاً وقيادة جديدة ماتحقق حتى الآن ونتمنى لها ان تتغلب على التحديات المتراكمة والتى تتلخص فى 7 ملفات اساسية على الأقل هى : كيفية اخراج 20 الف مرتزق ، والاتفاقات العسكرية والأمنية والبحرية الباطلة التى عقدتها حكومة السراج العميلة مع تركيا ، ومواجهة كورونا ، ومكافحة الفساد ، واقامة دولة المؤسسات ، ومواجهة الارهاب ، والغاء القوانين الاقصائية .. انها ملفات شائكة وكلنا ثقة فى قدرة حكومة الدبيبة على انجازها .

×××
×× شروطنا للتصالح .. مع تركيا ..
لأننا لم ولا ولن ننخدع بمعسول الكلام .. فانه من المستحيل ان نمحو من الذاكرة 10 سنوات واكثر من العداء لنا والتحريض علينا لمجرد ان اردوغان تحول 180 درجة فجأة وابدى رغبته فى التصالح معنا من اجل مصالحه خاصة ان تصرفاته مثيرة للقلق .. لذلك فان لدينا شروطاً لابد من توافرها حتى نوافق على التصالح .

اهم هذه الشروط : ان يعتذر الجانب التركى لمصر على ماارتكبه فى حقنا طوال اكثر من عقد من الزمان ، وايقاف الحملات الاعلامية العدائية المغرضة ضدنا ، والتوقف عن مهاجمة الرموز الوطنية وعدم المساس بالشأن الداخلى لمصر ومراعاة مقتضيات امننا القومى ، والالتزام بالقانون الدولى وان تكون هناك لغة حوار جديدة تقوم على الاحترام ، والتوقف عن نقل الميليشيات والمرتزقة لمصر ، والتخلى عن احلام التوسع وتصدير الأزمات لنا ، وتسليم الارهابيين والهاربين الصادرة بحقهم احكام قضائية وكذلك المطلوبين للعدالة بمصر .

اذا وافق الجانب التركى على شروطنا التى لا فصال فيها وبدأ فى تنفيذها فأهلاً وسهلاً به .. واذا رفض أو ماطل فهذا شأنه .. و( كل امرىء بما كسب رهين ) .. الطور – 21 .

×××
×× الله لا يُصلح عمل المفسدين ..
× تصريحات متناقضة تطلقها الادارة الأمريكية .. تدعى انها تحمى السعودية وفى نفس الوقت ترفض الاعتراف بأن ( الحوثيين ) الذين يهاجمون ( ارض الحرمين ) بالصواريخ والدرونز هم ارهابيون .. والأغرب انها تعتبر قادة الحوثيين فقط ارهابيين اما افرادها فانهم انقياء واطهار ..!!

واشنطن تضغط على الرياض لوقف مواجهتها للحوثيين فى اليمن ومن هذه الضغوط تقريرها المرفوض بشأن مقتل خاشقجى .. هدفها ان تنسحب السعودية من المواجهة فيحتل الحوثى اليمن ومن ثم تترك ايران لفرض سيطرتها عليها كعربون محبة من ادارة بايدن لملالى طهران ..!!!

× بمنتهى الصراحة .. لا ادرى من يحكم لبنان الآن ؟؟.. مااراه ويراه العالم كله هو ان لبنان بلا حاكم حيث تتم سرقته علناً وهناك سعى لتفتيته بوحشية .. والشواهد كثيرة .. فكل يوم احتجاج جديد بلا سبب يشل الحياة هناك ، وعلى مدار الساعة يتم اغلاق الطرق وتثبيت المشاه وتنفيذ هجمات بلطجية على البيوت مع اختفاء كل مقومات الحياة فى هذا البلد الذى كان يوصف ذات يوم بأنه ( باريس الشرق ) .. كما بدأنا نشاهد اياماً سوداء مثل التى عشناها خلال احداث يناير 2011 مثل ( يوم الغضب ) واخواته واشباهه .. للأسف فان مستقبل لبنان غامض جداً .

× هناك ضغوط برلمانية على الحكومة البريطانية لحظر الاخوان ، وهناك نار قايدة فى تونس ومن مدة طويلة ضد كل ماهو اخوانى .. تارة فى شكل مظاهرات امام مقر اتحاد القرضاوى للمطالبة بطرد الاخوان ، وتارة اخرى فى صورة مطالبات برلمانية بسحب الثقة من راشد الغنوشى رئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة .

ايها الحوثيون باليمن ، ومثيرو الدمار بلبنان ، والاخوان بتونس وفى الدول الغربية عامة .. ان محاولاتكم تأليب الرأى العام واشعال الفتن والثورات مصيرها الفشل بعد ان انكشف فسادكم .. نعم انتم مفسدون فى الأرض ومصيركم هو التشتت والتشرد والخزى والعار .. وقد قالها المولى فى كتابه الكريم ( ان الله لا يُصلح عمل المفسدين ) .. يونس – 81
 

[email protected]