المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قدري الحجار

كورونا والفن

بقلم .... قدري الحجار

الجمعة 27 مارس 2020


يعيش العالم حاليا ازمه لم تصادفه منذ الحرب العالمية الثانية .. فالعالم كله اليوم يخوض حرباً ضارية وجنوده فيها ليست الدبابات ولا الأسلحة المعتادة ولكن سلاحها العلم والثقافة فلن يحمى هذا العالم الرصاص أو الأسلحة المتعارف عليها فى المعارك الحربية ، لكن ما يساعد على اجتياز هذه الازمه هو الوعى وقدرة المواطنين على تحمل المسئولية وفى هذه الظروف الاستثنائية يقف العلماء فى خط الدفاع الأول يليهم جيوش البلطو الابيض ، ولايقلق أهمية عنهم دور الإعلام والفن .

فنحن فى اشد الحاجة إلى كل مثقف وفنان ورياضي وإعلامي فى هذه البلد يقدر مالهم من شعبيه وحب جماهيرى لهم ، فهم قادرون على التأثير على الجماهير العريضة من أبناء هذا الوطن .

وبقدر ما كنت معارض على الصفحات الشخصية للفنانين على السوشيال ميديا ،الا اننى اليوم ارى ضرورة أن يشارك كل فنان أو رياضى أو اعلامى أو مثقف المجتمع بتجربته الشخصية على صفحاتهم لمحاربة الفيروس وطريقتهم فى التعامل مع هذه الازمه وهذا شئ هام جدا .

فالجماهير تحتاج لكل كلمه لرفع المعنويات والتوعية .

فاليوم كلماتهم ... تعنى .. وأفكارهم .. تهم .. وتعاملكم فى محاربة هذا الفيروس والتعامل معه ترفع معنويات جماهيركم الخائفة المذعورة وارتداء الكمامة  سوف يشجع الجميع على اتخاذها كعاده حيث أن الجميع يخشى ارتدائها خوفا من السخرية .. لازال هناك الكثير من أبناء هذا الوطن ليس لديهم الوعى وعدم الاكتراث  

فالوطن فى حاجه اليكم اليوم أكثر من أى وقت مضى ، بالإضافة إلى احتياج جماهيركم اليكم .

وانتى أتوجه بالشكر للفنانين والرياضيين الذين قاموا بمبادرات للحماية المجتمعية والتكافل بأسر هى فى اشد الحاجة إلى هذه المساعدات وهى خطوه تحترم وكذلك إلى  النجوم الذين بثو إلى جمهورهم  رسائل مباشرة بعضها عبر فيديوهات نشروها عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعى إلى البقاء بالمنزل وعدم الخروج إلا للضرورة وتقليل التجمعات، بينما استعرض آخرون كيفية قضاء أوقاتهم في المنزل وبعيدا عن الوقوف على المسارح أو التواجد في لوكيشنات التصوير، وأكدوا استغلال ذلك في التقرب من أسرهم وإشباع هواياتهم في الرسم أو الطهى .

كلمة أخيرة فى بيوتكم ابقو آمنين ، ولا تنسوا أن هواتفكم بين ايديكم ممكن أن تنقذ حياة الآلاف بفيديو صغير يساعد فى توعية الناس .

[email protected]