هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد منازع

عزف على حرف

كامل الوزير.. منحة من المحنة

بقلم .... محمد منازع

الثلاثاء 12 مارس 2019

المطارات والسكك الحديد ووسائل المواصلات هي التي تعطي الانطباع الأول لأي سائح أو زائر أو أجنبي. وهي التي تترك أكبر أثر في نفسه وعن زيارته. وتجعله يحكم علي مدي استمتاعه برحلته أو تقدم هذا البلد. بغض النظر عن العوامل الأخري فهي وإن كانت مهمة لكنها تأتي بعد ذلك بكثير. 

ولاشك أن بلاداً كبيرة وصغيرة جداً استطاعت أن تعي ذلك مبكراً وتهتم به. وتضيف إليه حسن الضيافة والاستقبال. وإن كنا نقول علي أنفسنا إننا شعب مضياف ودود وإن كانت هذه حقيقة لكن هناك ما يعكر صفو هذه الصورة ويشوهها. ولا مجال هنا للحديث عما يحدث من مضايقات واستغلال للسياح في الأماكن السياحية. ولكن لابد من الحديث عما يحدث في السكك الحديد ووسائل المواصلات. 

لا أحد ينكر أنه كان هناك عمليات تطوير في المحطات والقطارات. ولكن لم تكن تساير التقدم علي المستوي العالمي ولا تليق بثاني خطوط حديد في العالم. ولا تزايد السكان في مصر. وقد كان بجانبها الكثيرون من المثبطين والهدامين والمعوقين. والذين مازالت بقاياهم كثيرة. وحان وقت التخلص منها. 

أما عن تعرض القطارات للحوادث أحياناً فهذا يحدث في كل الدنيا. ولكن لا نبرر الخطأ ويجب أن يحاسب كل مقصر مهما كان فالأرواح ليست رخيصة. والإهمال لا يبرر. 

ومع ذلك نقول "رب ضارة نافعة" وإن كان حادث الجرار الأخير قد أدمي قلوبنا. ولكن لعلنا نجد فيه درساً نستفيد منه. ولعلنا نخرج من هذه المحنة بمنحة تعيين الفريق كامل الوزير وزيراً للنقل. 

أنا شخصياً لا تربطني علاقة مباشرة بالفريق كامل الوزير. لكنني مثلي مثل ملايين المصريين كنت أتابعه وهو يجيب عن تساؤلاً للرئيس في مواقع العمل والانجاز والبناء والتعمير. ويحفظ كل المعلومات والتواريخ والأرقام بلا تردد أو تلعثم أو تفكير. فنال إعجابنا وتقديرنا جميعاً. 

واعترف بأنني ايضا مثل الكثيرين توهمت أن تولي كامل الوزير لحقيبة النقل قد يخل بموقعه كرئيس للهيئة الهندسية. لكنني سرعان ما راجعت نفسي بأن معين مصر لا ينضب ومن المؤكد أن هناك من يخلفه بكفاءة في هذه المهمة. 

المؤكد أننا مقبلون علي مرحلة جديدة. كلها تفاؤل. وإن كانت المهمة ليست سهلة. لكنها ليست مستحيلة. 
دعواتنا للسيد الفريق بالتوفيق وأن يعينه الله علي هذه المهمة الثقيلة.