هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

احمد الشامي

أقول لكم

قطار التنمية في مصر يسير في الاتجاه الصحيح

بقلم .... احمد الشامي

الخميس 25 يوليو 2019

يمضى قطار التنمية في مصر بخطوات متسارعة، وفي كل يوم يحصل الاقتصاد في وطننا على شهادات دولية تؤكد أنه يسير الاتجاه الصحيح، ولذا فإن  ما أعلنته وكالة "بلومبرج" الاقتصادية أخيراً عن تحسن الجنيه المصرى حتى بات ثانى أفضل أداء بين عملات العالم أمام الدولار خلال الستة أشهر الأولى من العام الجارى دليلاً دامغاًعلى أن التنمية تحقق نتائج إيجابية لم تعد في مصر فقط بل في العالم كله، الإنجازات في كل مكان على أرض مصر من العلمين الحديدة شمالاً إلى المثلث الذهبى جنوبا مروراً بالعاصمة الإدارية الجديدة التى ستنقل مصر إلى المستقبل وتصبح واجهتها المشرقة بعد أن ضاقت القاهرة بالزحام الذى حولها إلى مدينة شبه مفلقة.


الرئيس عبدالفتاح السيسي لديه رؤية واضحة عن مستقبل مصر منذ أول يوم وصل فيه إلى سدة الحكم، فلم يكن أحد يتصور أن " تعويم الجنيه" له فوائد كثيرة مثلما يحدث الاًن، نعم شعر شعب مصر بأنه في حاجة إلى بذل المزيد من الجهد وكان عند كلمته بالوقوف إلى جانب الرئيس حتى يعبر الوطن من أزمته وهو ما يحدث الاًن بعد أن أصبح الجنيه وهو العملة المصرية الرسمية قادراً على الضمود في وجه العملات الأجنبية خصوصاً الدولار وشهد تحسناً على مستوى الأسواق الناشئة في العالم كله، حيث ارتفع سعر صرفه بنسبة 6.5 % أمام الدولار خلال الستة أشهر الأولى من العام الجارى ليصبح ثانى أفضل أداء بين عملات العالم بعد الروبل الروسي الذى تحسن خلال الفترة ذاتها بنسبة 9.5%.


وأقول لكم إن مصر التى ضحت اًلاف السنين وتعرضت لموجات إرهاب عاتية من تنظيم الإخوان الإرهابى طوال 90 عاماً لا يمكن أن تتراجع قيد أنملة ، ماضية في طريق الإصلاح الاقتصادى حتى النهاية لا تقبل التراجع أو المساومات من اى جهة حتى تصل إلى أهدافها ومكانتها بفضل الإنجازات التى تتحقق يوماً بعد يوم على يد قيادة سياسية واعية وشعب جسور لا يقبل التهديدات من أحد.


إنها مصر التى لا يتوقف قطار التنمية بها حبث أصدر الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء قراراً قبل أيام ببدء تنفيذ " المثلث الذهبى" باعتباره مشروعاً قومياً يسهم في نقل مصر إلى المستقبل الذى ينتظره الجميع لتعود مصر مكانتها بين الدول الكبرى في العالم بعد أن أصبحت قوة إقليمية لا يستهان بها لا تجرؤ قوة في العالم على التدخل في المنطقة دون التنسيق مع مصر التى تسعى للبناء والرخاء لجميع دول المنطقة وتحقيق النصر على الإرهاب الذى لا يسعى لتدميرها مدفوعاً من قطر وتركيا اللتين لا تتوقفان عن إحاكة المؤامرات لإسقاط الدول العربية حتى يتمكن الاستعمار الجديد من من العودة والاستلاء عليها.

[email protected]