هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

منال عازر

فيلم المرسى أبو العباس ... دستور انسانى

بقلم .... منال عازر

الثلاثاء 26 مارس 2019

بالصدفة وأنا أتجول على صفحات السوشيال ميديا لجمع معلومات عن ( المرسى أبو العباس ) الشيخ الصوفى صاحب الكرامات و الضريح الشهير   فى الاسكندرية ...

 وجدت فيلما يحمل اسمه ( المرسى أبو العباس )  فى البداية تخيلت انه يحكى قصة حياته ... وبادرت على الفور بمشاهدته ... ولكن مع الثوانى الاولى أدركت انه قصة أخرى ...ودفعنى الفضول للمشاهدة...

البطل هو صاحب القصة ايضا الدكتور. عاطف عبد اللطيف ...

والسيناريو والحوار للسيناريست / جوزيف فوزى...

الأول خلق الفكرة وأظهرها للنور والثانى بث الروح والحياة لها وكانت النتيجة فيلم أقل ما يوصف به ( دستور للانسانية )...

واستوقفتنى عدة مشاهد  ... اولها مشهد جمع بين الفنان لطفى لبيب المتسول الفقير ...والفنان. عاطف عبد اللطيف

 ( الحاج خالد ) رجل الاعمال الخير المحب للجميع  ... استطاع الاول ان ينتزع تعاطف وحب الثانى بعبارات الدعاء والتوسل فاعطاه بحب وود وزيادة عن الاخرين ...هذا كان وجه ... أما الوجه الحقيقى خداع المتسول وكذبه واستغلاله لطيبة الاخر...

من منا لم يصادف هذا المشهد فى حياته !

ومع ذلك  لا نكف عن فعل الخير فى أهله وغير أهله ...

فالله وحده يرى وهو وحده يجازى كل منا حسب قلبه ...

وكانت هذه أول قواعد ( الدستور الانسانى ) التى وضعها صاحب القلم المبدع السيناريست  جوزيف فوزى ...

( اعمل الخير وارميه البحر... راجعلك راجعلك ...

والقاعدة الثانية من قواعد ( الدستور الانسانى ) كانت فى مشهد جمع بين الفنانة / نورهان فى دور  المخرجة التى تبحث عن سبق اعلامى والفنان  عاطف عبد اللطيف ( الحاج خالد ) رجل الخير...وقالت له باستغراب ( كنت متخيلاك بجلابية وعباية وعمة  عشان المفروض انك حاج ومن نسل المرسى ابو العباس)...

رد وقال ...

( يا ما ناس بجلاليب بيضا ...ودقون وعن ربنا أبعد مايكون )...

صدقت يا حاج خالد ...و صدقت ايضا يا من وضعت وكتبت بقلمك قواعد الدستور ...

وجاء مشهد اخر  ليؤكد  استمرارية الخير على اختلاف ابوابه وطرقه ... فجاء دور الفنان  احمد عزمى ( السارق المجرم )الذى انقذه الحاج خالد  من حياة الضياع  ونسى وجهه الشرير ونيته السيئة ودعمه واعطاه بسخاء ليبنى انسانا سويا ومحبا ونافعا للجميع ...

وتحرك قلم المبدع جوزيف فوزى وجاءت الجملة الثانية وجاءت القاعدة الأهم فى الدستور ...

عندما قال ( الفنان احمد عزمى ) وكان دوره مجرما وسارقا يوما ما ...

( لو كل الاغنياء فى البلد ... ساعدوا الفقراء ووقفوا جنبهم مش هيكون فى مجرم واحد فى البلد )...

ومع توالى الاحداث أدركت ان الفيلم سمى بهذا الاسم لان بطله كان يظن انه من نسل المرسى ابو العباس ... ولكن كشفت شجرة العائلة بعد ترجمتها  انه ينتسب لعائلة مغربية ... وعندما سافر لهم اكتشف حقيقة اخرى ان اصوله ترجع لعائلة يهودية...

وما زلت اشاهد واكتشف القاعدة الجديدة فى مشهد بين الفنان صبرى عبد المنعم شيخ الجامع  والحاج خالد عندما قرر السفر ليرى أهله فى المغرب ...

قال له الشيخ انت هنا وسط أهلك فعلا ... أهلك الناس اللى جنبك وبيحبوك مش شرط  اللى من دمك يبقى بيحبك !

وبلا اى جدال أو اندهاش كانت هذه قاعدة جديدة تؤكد واقعا يعيشه أغلبنا اليوم...

سافر الحاج خالد للمغرب وبداخله صدمه انتهاء اسطورة نسل المرسى ابو العباس ... وسمع جملة تواسيه فى محنته ...

جملة وقاعدة جديدة فى الدستور الانسانى ...

( ربنا بيدى الشدة ومعاها السند )...

واشتدت المحنة وكبرت الشدة وبقى الاصل الواحد ثلاثة ...

ودور يا حاج خالد على الأصل هو ( انت  مين ؟ )...

مصرى ولا مغربى ولا يهودى !!!

واتفرض السؤال...

( النسب أهم وهو الاساس ؟...

ولا الأهم محبة الناس؟...

وكانت الاجابة ... رجوع الحاج خالد لمصر ...

وختاما...

خلقت القصة بعمقها والسيناريو بكلماته الرائعة ...

دستورا للانسانية  غلفه اسم صاحب الكرامات...

       ( المرسى أبو العباس )...

-----------------------

رئيس تحرير بالتلفزيون المصري