كلام في الهوا

علي هامش الأحداث



كشفت انتخابات مجلس الشيوخ التي تمت وسط اجراءات احترازية لمواجهه فيروس الكورونا،وقبل عن تعلن نتائجها الرسمية ان الدولة المصريه بقياده الرئيس السيسي تسير وفقا لرؤيه استراتيجية متكامله نحو بناء الدولة الجديده في مختلف المجالات وبغض النظر، عما يدور حولها من احداث علي المستوي الاقليمي تؤثر وتتأثر بها وكذلك التحديات الداخلية التي تواجهها ومازالت مستمرة معتمده علي الشباب الذي يمثل نحو ٦٠٪؜ من عدد السكان الذي تقدم الصفوف للادلاء بصوته في كافه الاستحقاقات المطلوبه للنظام السياسي الجديد الذي دعي اليه السيسي.

كما كشفت ايضا تعطش الشباب المصري للمشاركة في بناء دولته الجديده ،ويمكن اعتبار هذا الاقبال الشبابي علي المشاركه بانه خطوه جاده نحو انتخابات النواب القادمه وكذلك انتخابات المحليات يضاف اليه في المقام الاول الدور الذي تقوم به الأكاديميه الوطنية لتاهيل الشباب،التي اطلقها الرئيس ،ويتابعها منذ اليوم الاول لها.

كما كشفت وجود ضرورة قصوي لاعاده الحياه الي الاحزاب السياسية المسجلة رسميا بالشكل الذي يتواكب مع طبيعه تركيبة الشخصية المصريه-تختلف كثيرا عن ايه شخصية في محيطها الاقليمي- الامر الذي يجعلنا نطالب تلك الاحزاب الكثيره ان تراجع اسباب عدم شعور المواطنيين بها ،علاوه علي ضرورة العمل علي ايجاد صيغة توافقية فيما بينهم سواء بالدمج او بدعم من قبل الدوله بصوره او اخري لاثراء الحياه السياسية للبلاد .

كشفت تصريحات رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، بعد تلاوة استقالات عدد من النواب، ان “الوطن يحتضر أمامنا ولم يعد لدينا سوى العملية الجراحية من خلال الطائف وهي بالدولة المدنية، قانون انتخابي دون عائق مذهبي او طائفي، توحيد الضرائب على شكل تصاعدي، ضمان اجتماعي والاسراع في تأليف حكومة يكون في بيانها الوزاري الاصلاحات ومكافحة الفساد”.
ان الدوله اللبنانية من الممكن ان تخرج من ازمتها في وقتا قريب بشرط اعلاء قيمه الوطن واعطاء الاولويه له بعيدا عن الطائفية والمذهبية.

في هدوء وصمت ،وحكمه كبيره تدير القياده السياسية ملف السد الاثيوبي،وهو ما يزعج الكثيرين في الخارج والداخل لعدم قدرتهم علي التوقع ،كما يدير وزير الري عبد العاطي ،ورجاله ملف فيضان النيل الجديد - التوقعات تشير الي انه عال - بحرفيه عاليه لتجنب البلاد ايه فقد في مياه النيل ، ولم نخوض في تفاصيل لكن هنا لابد من تأكيد اعتراف الجميع باستمرار- باهميه قرار انشاء السد العالي-

الخط الاحمر الذي وضعته القياده السياسية في ملف ليبيا اعاد الزخم ،ولن نقول اجبر القوي الكبري علي التحرك لحلحلة الملف بعد سنوات من بقاءهم في موقع المتفرجين ،وهو ما يؤكد قدره الدوله المصريه بقياده السيسي علي ان تكون لاعبا فاعلا فيما يجري حولها من مخططات واحداث للسيطرة علي دول المنطقة من قبل البعض، كما يكشف ان الاستقرار لهذه المنطقه مفتاحه لدي الدوله المصريه،ورئيسها .

خارج النص:

كشف موسم الامطار الحالي علي الهضبة الاثيوبيه، والخلافات القائمه بين صناع القرار في اديس ابابا بانه لابديل امامهم لاستقرار بلادهم وتحقيق التنمية المنشوده الا بسرعه التوصل لاتفاق مع مصر والسودان حول السد ،وعدم وضع العراقيل التي تضرهم اكثر من نفعها .


[email protected]