هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد علي البدوي

عقول سياحية:

بقلم .... محمد علي البدوي

الثلاثاء 12 مارس 2019

علي المرء أن يشعر بالفخر بما تحققه مصر من إنجازات علي جميع الأصعدة مما ينعكس بالإيجاب علي القطاع السياحي بكل تأكيد.

مصر آخذة في تجديد بنيتها التحتية وتسابق الزمن من أجل إعادة هيكلة وترتيب الداخل المصري واضعة في الاعتبار قوة المنافسة التي تتعلق بالقطاع السياحي والتغيرات التي صاحبت عقلية السائح الذي كان من السهل في الماضي إقناعه بمنتجنا السياحي أما الآن فوسائل الإقناع أصبحت أكثر تقدما وحرصا علي تنفيذ كل رغبات وأهواء العميل مهما كانت درجة صعوبتها.

تنفيذ آلاف الكيلومترات من الطرق الجديدة كان أعظم فكرة شرعت في تنفيذها الدولة لأن الطرق هي المحور الأول من محاور إنشاء صناعة سياحة قوية بل تعد المؤشر الأكثر تأثيرا في تقديم صورة إيجابية عن الدولة.

ليست الطرق فقط بل الخدمات والمدن الجديدة وقانون الإستثمار الجديد الذي أزال الكثير من العوائق أمام المستثمر وهنا لابد من التأكيد علي أن كل خطوة إيجابية تقوم بها الدولة تصب مباشرة في صالح صناعة السياحة.

في ظل الظروف الإقليمية الملتهبة من الصعب أن تتحكم في أعداد الوافدين لانك تتأثر بما يدور حولك من أحداث كما أن هناك من لا يريد لك الخير لذلك من الظلم تحميل وزارة السياحة المسؤولية كاملة عن كل المشكلات التي يعاني منها القطاع السياحي وخاصة تلك المتعلقة بما نسميه العوامل الخارجية التي لا يمكن لأي دولة التحكم فيها.

ولكن هناك عوامل داخلية متوارثة عن عهود سابقة تركت دون بحث ودراسة حتي تحولت مع الوقت إلي ما يشبه المرض الخبيث.هذه العوامل الداخلية ليست إلا نتاج عمل بشري أراد المكسب السريع وتغاضي عن كيفية تقديم خدمة جيدة تضمن سمعة جيدة وعمل جاد يعيد للاذهان صورة مصر الجميلة التي تعلق بها الغرب في بدايات القرن الماضي.

أهم وأخطر مشكلاتنا السياحية تنحصر في كلمتين هما(العامل البشري) ثم من بعد ذلك يمكن أن نتكلم عن أي مشكلات أخري لا نقلل من أهميتها.

السياحة تعتمد اعتمادا مباشرا علي العامل البشري لانها صناعة خدمية تقدم الخدمة بطريقة مباشرة للعميل.

أعتقد أن القطاع السياحي لديه أعظم فرصة لتنمية مهارات العاملين بالقطاع ولو أهدر إستغلال هذه الفرصة فسوف يخسر كثيرا وهي تتجلي في توجه الدولة بناء علي توجيهات القيادة السياسية لتحسين كافة الخدمات التي تقدمها الدولة وهذا التوجه ليس مجرد شعارات بل مواقف وإرادة سياسية تريد لنا أن ننهض ونعمل وأن نحاسب المقصر مهما علا شأنه.

لو استطعنا بشكل أو بآخر تطبيق قانون الخدمة المدنية علي القطاع السياحي لشعر العامل بأن هناك من يرافقه رحلة الكفاح وبأن هناك من يحاسبه اذا أخطأ.
أعلم أن للقطاع الخاص قوانينه وأنه من المفترض ألا يتهاون في معاقبة كل من يقصر إلا أن بعض منشآت القطاع الخاص في حاجة إلي إعادة هيكلة وتنفيذ برامج تدريبية وتثقيفية من شأنها الارتقاء بمستوى الآداء.

أهم وأخطر أنواع المشكلات تلك التي تأتي من ناحية العامل البشري وفي قطاع السياحة أصبحنا نري نماذج مشوهة تظهر بوضوح وتطفوا علي السطح لتخبرنا بأننا قصرنا في حق هذه الصناعة الهامة.

السائح يرصد ويحلل سلوك المتعاملين معه ويقوم عقله بتخزين كل تجاربه معنا ثم يعود إلي بلاده ينشر بين معارفه واصدقاءه تلك التجارب فيتحول الي مسوق لنا أن كانت تجربته جيدة أو منفر للاخرين من الاقدام علي زيارة بلادنا أن كانت تجربته غير جيدة.

وأكثر شيء يظل عالقا بالعقول هو السلوك الإنساني فانت من الممكن أن تنسي أن الكهرباء قد انقطعت في فندق الإقامة لبضع ثوان قليلة ولكنك لن تنسي ابدا ذلك الموظف صاحب الابتسامة الجميلة الذي كان يقوم علي خدمتك ليل نهار في حب تشعر به القلوب.

كما أنك لن تنسي ابدا اي تجربة مرت بك أثناء فترة الأقامة خاصة إذا كانت تتعلق بعلاقتك بالعامل البشري وما أكثر الإشارات والايماءات التي حدثنا عنها العملاء بعد تجربة الإقامة في احد الفنادق والمعاملة القاسية التي حصلوا عليها نتيجة عدم اسرافهم في إعطاء البقشيش لبعض العاملين بالفندق. 

توضيح أهمية الاستفادة من عقول وخبرات أبناء مصر أصبح ضرورة لأننا كنا نعتقد في الماضي أن افضل شباب مصر هم من يعملون بالسياحة ولكن الأمر تغير في السنوات الماضية واتجه الكثير من ابناءنا النوابغ إلي مهن ووظائف اخري توفر لهم ما كانت السياحة توفره في الماضي.

هناك عقول واعية نابهة يجب الاستفادة منها وهناك شباب من افضل ما يكون ينقصهم فقط التوجيه واكتساب الخبرات فقطاع السياحة في حاجة إلي روح وطاقة الشباب وانا اعلم جيدا أن بمصر الآلاف بل الملايين من الشباب ممن يحلمون بمستقبل افضل لمصر.

فعلينا وعلي وزارة السياحة الإستفادة من طاقات الشباب وتحويلها الي دافع لعجلة السياحة المصرية وبالتالي يستفيد الجميع وتعم الفائدة.

سيظل قطاع السياحة رغم كل المعوقات البشرية والإدارية أهم قطاع اقتصادي ليس في مصر وحسب بل علي الصعيد العالمي وسوف تستمر السياحة في دعم أنشطة المجتمع وتنميتها بشرط الارتقاء بجودة العامل والموظف وتوعيتهم بأهمية السياحة ودورها الفعال في نهضة المجتمع.
حفظ الله مصر جيشا وشعبا