هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حمدي حنضل

همس النيل

عطاء الشهداء .. عهد وأمانة

بقلم .... حمدي حنضل

الخميس 14 مارس 2019

.. شاهدناهم يتسابقون إلي الموت.. لكي نحيا. 
.. وقفوا في خندق الشرف نسوراً للحق. يحملون أرواحهم فوق أكفهم فداءً للوطن. دعماً لحاضره وثقة وأملاً في مستقبله. 
.. لم يبخلوا بدمائهم الطاهرة الذكية.. بذلوها حباً وطواعية كي تستعيد مصر ريادتها وقوتها. 
.. رووا بدمائهم العطرة تراب الوطن ورماله. كي يظل محصناً ومُهاباً. 
.. أبداً لن ننسي شهداءنا. 
شموعاً تضيء جنبات حياتنا.. ونوراً يسطع في قلوبنا وضمائرنا.. وسنظل لذكراهم العطرة حافظين. ولعهدهم مخلصين. 
.. إنهم في جنات الخُلد ــ في عليائهم ــ ينظرون إلينا. يريدون أن يطمئنوا.. هل وصلت رسائلهم التي سطروها بأغلي الدماء.. وهل أحسسنا بعظيم عطائهم الذي لا يطاوله أي عطاء. 
.. وهم أحياء عند ربهم يرصدون من يعمل بالصدق لصالح الوطن.. ومن يضمر له السوء والكيد. 
.. يرصدون مَن يقاتل حماية للأمن القومي المصري. ومَن باع وطنه وخان طمعاً في حفنة دولارات. أو ولاء لمرشد أو عمالة لحاقد. 
.. يرصدون مَن يشارك بالهمة والإخلاص في البناء.. ومن شمَّر عن ساعديه يحمل معاول الهدم متلهفاً أي فرصة للانقضاض. 
.. يرصدون من اتخذ الشرف عقيدة.. والعطاء عهداً.. والإخلاص منهجاً.. ومن اتخذ إلهه هواه. وأضله الشيطان. وعمي عن أمر ربه ووطنه. 
.. نريدهم أن يطمئنوا أن دماءهم الذكية لم تذهب سُدًي.. وأننا معهم.. ومن بعدهم.. نحمل الوطن أمانة في أعناقنا. 
.. نريدهم أن يثقوا أننا أبداً لم ولن ننساهم.. وأننا خير إخوة وآباء وأمهات وأخلاء وأصدقاء لذويهم. 
.. نريدهم أن يعلموا أن الثأر من الخونة. ومن الإرهابيين وداعميهم ومموليهم ومن يأوونهم عقيدتنا. 
.. نريدهم أن يروا بأعينهم هامات وطننا ترتقي عنان السماء.. وأبناء مصر يحصدون الخير والتميز فوق كوكب الأرض.. وفي كل المجالات. 
.. نعاهدهم.. أننا علي درب الشهادة لله فداءً للوطن سائرون.. وعلي طريقهم الحق ماضون.. ولحماية بلادنا بالعمل والتضحية والفداء مخلصون. 
.. نعاهدهم أن نتكاتف لكي تظل شمس مصر ساطعة.. وصوتها مسموعاً. 
.. نعاهدهم أن نحافظ علي انتمائنا ثابتاً كالجبال.. وأن نحفظ لمصرنا الحرية في قرارها. 
.. نعاهدهم أن نخلص الكلمات.. وأن يحكمنا الضمير والوعي المستنير. 
.. نعاهدهم ألا نفرط في تراب الوطن ورماله. ونشد من أزر بعضنا البعض.. نساند قواتنا المسلحة وشرطتنا ضد أعداء الوطن. ومَن خانه أو باعه أو أفسد فيه. 
.. نعاهدهم أن نرد لأرواحهم الطاهرة جميل ما صنعوه وفاء وعرفاناً لوطن عزيز. احتضننا جميعاً ويستحق منا كل التضحية والإخلاص والعطاء. 
.. نعاهدهم أن ننقل لأطفالنا وشبابنا وفتياننا وفتياتنا حب الوطن.. وقيمة الانتماء لترابه وعظم الشهادة ذوداً عنه. 
.. نعاهدهم أن ننقل بالصدق ما عشناه من تجارب ومآسي وآلام ودماء وجراح جراء أحداث 2011 وما بعدها من فوضي وخراب. 
.. نعاهدهم ألا ننسي تذكير أبنائنا وبناتنا معني أن تنهار الدولة أو بعض أو إحدي مؤسساتها بفعل الإخوان وتدبيرهم. 
نعاهدهم أن ننقل بالصدق والحق كيف انتشر البلطجية يحملون السيوف والسنج عند نواصي الشوارع ينشرون الخوف والرعب عندما غابت الشرطة إبان الأحداث. 
.. نعاهدهم ألا ننسي كيف امتدت الحرائق في مؤسساتنا الشرطية والقضائية.. في أقسام الشرطة وفي النيابات والمحاكم وحتي المستشفيات وسيارات الإسعاف ومن خطط لها.. ومن نفذها. 
.. نعاهدهم أن نتذكر ونتذكر دائماً شوارعنا المصرية وقد انتشر فيها الصبية والمسجلون يكسرون المحال ويحملون محتوياتها جهاراً نهاراً "عيني عينك".. ولا يستطيع أحد أن يحرك ساكناً. 
.. نعاهدهم ألا ننسي كيف أدار مكتب الإرشاد والمخلوع محمد مرسي معركة الاتحادية. وكيف مرقت جحافل الإخوان بين المواطنين الغاضبين تسفك الدماء وترتكب المحرمات.. فيما يلوذ الرئيس المخلوع بجماعته ومكتب إرشاده.. وما خلفوه وراءهم من ضحايا.. ومصابين. 
.. نعاهدهم أن نسجل لأطفالنا وأحفادنا كيف عاشت مصر يحكمها حكم فاشي بغيض. يقودها مكتب إرشاد لا يري في مصر غير الجماعة.. ولا يري في الوطن حدوداً أو قدسية.. وكل ما يراه المصالح الذاتية لجماعته.. فإنهم لا يعرفون للوطن أي معني!! 
.. نعاهدهم ألا ننسي كيف انهار اقتصادنا.. وهوت احتياطياتنا من النقد الأجنبي من 38 مليار دولار إلي أقل من 14 مليار دولار.. وانحسار السياحة وإغلاق المصانع والشركات.. وغاب الاستثمار.. وأصبحنا علي شفا الإفلاس. 
.. نعاهدهم ألا نهمل من ذاكرة الأمة أحداث محمد محمود ومحاصرة الإرهابيين لوزارة الداخلية والقتل المتعمد والمقصود من الإخوان لرفقاء مظاهراتهم لإشعال الفتنة وتخريب البلاد.. وما حدث في رابعة العدوية والنهضة وجماعة الإرهاب بالسلاح تحت ستار الدعوة وهم كاذبون. 
.. نعاهدهم ألا نغفل كيف انهارت هيبة كبار المسئولين وحتي أصحاب الشركات وملاكها أمام انفلات متعمد ومقصود ومخطط ظاهره الرحمة. وباطنه التآمر والإخلال بالدولة وهدم مؤسساتها. 
.. نعاهدهم أن نوضح.. كيف انطلق الإخوان المسلمون ومن ساندوهم يتحدثون في كل الأمور. يفرضون ما يشاءون من قرارات وتوجهات حتي قال أحدهم في لقاء تليفزيوني مسجل ومذاع إن علي الدولة أن تنفذ ما نأمر نحن به.. وكأنهم وحدهم من يعقل الصواب ومن يعمل به وغيرهم جهلة.. ولا يستحقون الالتفات لرأيهم. 
.. نعاهدهم أن نتكاتف للانطلاق بمصر من الاستقرار إلي الرخاء.. وأن نعمل معاً. نحقق النماء والأمن والأمان لكل شركاء الوطن دون تمييز بسبب الجنس أو اللون أو العقيدة. 
.. نعاهدهم أن نودع الفساد والإهمال ونطرد من دواويننا الحشاشين والمخمورين والمستهترين ومَن علي شاكلتهم. 
نعاهدهم أن نحفظ لمصر ثرواتها.. وأن نسعي لتعظيمها لكي يشعر المواطن ــ كل مواطن ــ بعميق انتمائه للوطن. حاضره ومستقبله. 
نعاهدهم.. أن نلتف جميعاً حول قائد مصر الذي صدقنا والذي لم نعهد فيه كذباً قط.. لم يغشنا أو يضحك علينا أو يبيع لنا الوهم. وإنما يشغله الوطن ومستقبل أبنائه. 
.. نعاهدهم أن نضاعف إنتاجنا.. ونشيد المشروعات.. والطرق.. والكباري.. وننطلق للتنقيب عن الذهب وعن الغاز والبترول. 
.. نعاهدهم أن نضع أيدينا في أيدي كل المخلصين لهذا البلد. نصنع معاً الإنجازات. ونحقق المعجزات. وننبذ من بيننا الشياطين من الإنس والجان. وأن نطفئ أبواق الشر والفتنة. ونحارب الشائعات والأكاذيب بالحق والواقع. 
.. نعاهدهم أن نوفر لتجربتنا التعليمية مناخ النجاح.. ولمبادراتنا الصحية عوامل الانطلاق.. نعلي من شأن الكفاءة.. والضمير الحي اليقظ.. ونحارب الفهلوة والمحسوبية. 
.. عندئذي نكون قد وفينا لشهدائنا بعضاً من الوفاء عرفاناً لما قدموه.. فقد بذلوا دماءهم لإعلاء كلمة الحق والدفاع عن الوطن وصون مقدساته.. فنالوا أرفع مكانة. يكرم اللَّه بها عباده.. وإنا علي دربهم لسائرون.. ولعهدهم حافظون.