بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

إبراهم نصر

سد النهضة .. ونفاد الصبر

بقلم .... إبراهم نصر

الاثنين 07 أكتوبر 2019

ما جرى بشأن سد النهضة مؤخرا، جعلنى أعود بالذاكرة إلى مقال كتبته فى أوائل شهر فبراير من العام ٢٠١٤ بعنوان "سد النهضة .. حماس .. قناة الجزيرة" أوضحت فيه أن هذه الملفات الثلاثة هى الأكثر أهمية وينبغى أن تكون على رأس البرنامج الانتخابى لأى مرشح لرئاسة جمهورية مصر العربية.

وكنت قد ربطت بين هذه الملفات الثلاثة لكونها لا يجمع بينها خيط رفيع، بل حبل متين تمسك بأحد طرفيه إسرائيل عدونا الأول والطرف الآخر فى يد أمريكا زعيمة عصابات الشر وراعية الإرهاب فى الشرق الأوسط بل فى العالم.

وذكرت أن سد النهضة هو حديث الناس فى الشارع منذ تولى محمد مرسى مندوب الإخوان فى قصر الرئاسة حكم مصر وخاصة بعد الاجتماع "الفضيحة" المفترض أنه كان سريا، وتم بثه على الهواء بطريق الخطأ!.

وأذكر أننى قلت فى نهاية ذلك المقال: قد يكون التحرك فى اتجاه حل تلك القضية  يستلزم شيئاً من السرية وهذا يعنى عدم الإعلان عن كيفية التعامل معها - ونحن نقدر ذلك جيداً - ولكننا نريد نتائج إيجابية ملموسة على أرض الواقع تصب فى مصلحة الوطن فى أسرع وقت ممكن فور الانتهاء من معركة الانتخابات الرئاسية.

وفى مقال لاحق لهذا المقال بعامين قلت: أما وقد شاء الله أن يؤتى المشير السيسى حكم مصر، وخلال أقل من عامين أنجز على الصعيدين المحلى والعالمى ما لا ينكره إلا جاحد أو كاره أو هو بالفعل أعمى بصراً وبصيرة.. إلا أن سد النهضة تحديداً مازال يمثل تحدياً أكبر وأصعب من إنجاز قناة السويس الجديدة فى عام، خاصة بعد فشل المفاوضات التى طال أمدها وهى تسير منذ بدايتها فى الطريق الخطأ وصارت الحلول الدبلوماسية تسير وفق هوى أثيوبيا التلميذ النجيب فى مدرسة التفاوض الإسرائيلى.

أضفت: رغم كل الأجواء المحبطة وتعالى الأصوات المطالبة بخروج القيادة السياسية عن صمتها حيال قضية سد النهضة، مازلت أثق فى قدرة مصر بقيادة الرئيس السيسى على حل هذه القضية، وكما أنه لا يقبل أن يفرط فى حبة رمل من أرض مصر فإنه لن يفرط فى قطرة واحدة من حصتنا فى مياه النيل.

وختمت ذلك المقال بقولى: يكفينى فى هذا المقام ويطمئننى شخصياً إشارتان قالهما الرئيس السيسى بهدوئه المعهود فى خطابين متفرقين، الإشارة الأولى قوله: "المياه قضية حياة أو موت" والإشارة الثانية قوله: "احنا بنصبر كتير أوى" وأعتقد أن صبره بشأن سد النهضة أوشك على النفاد، وأرجو ألا يكون التحرك لحل هذه الأزمة بعد فوات الأوان.

والآن.. بعد الإعلان الرسمى يوم السبت الماضى فشل المفاوضات بشان سد النهضة، أستطيع أن أعلن بكل وضوح أن الرئيس السيسى ومعه كل شعب مصر قد نفد صبرهم على أثيوبيا فى قضية سد النهضة.

ولا أدل على ذلك من تغريد الرئيس السيسى على حسابه الشخصى بعد ساعات من إعلان فشل المفاوضات ليعلن عن التزام مصر بكل مؤسساتها بحماية الحقوق المائية للبلاد في مياه نهر النيل، ووعد بأن يظل النيل الخالد يجري "بقوة" رابطا الجنوب بالشمال برباط التاريخ والجغرافيا.

ولا ينبغى أن تمر علينا كلمة "بقوة" مرور الكرام لأنها لا تعنى عندى سوى عدم السماح باستمرار وجود السد، حال البدء فى مليانه دون التوصل لاتفاق ترضى عنه مصر التى لا تقبل – كما ورد على لسان الرئيس السيسى - فرض سياسة الأمر الواقع.

وإن غدا لناظره قريب.

[email protected]