المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمود البدوي

حنفي......خلاص ها تنزل المرة دي !

بقلم .... محمود البدوي

الأحد 12 يناير 2020

 

مش عارف ايه سر الخلطة الكوميدية اللي استعملها المخرج العبقري فطين عبد الوهاب في فيلم (ابن حميدو) الفيلم ده على الرغم من مرور قرابة 63 عاما على انتاجه وعرضة في عام 1957م ، وحتى الأن فأنا لا امل من مشاهدته ، ولا اتوقف من الضحك على شخصياته التي تم صياغتها بعبقرية متفردة ، ولعل من اجمل واروع الشخصيات بهذا العمل هي شخصية (المعلم حنفي شيخ الصيادين) والتي جسدها جميل الروح / عبد الفتاح القصري ، هذا الفنان المبدع الذي كانت ومازالت اعماله وكلماته وافيهاته في السينما المصرية علامات لا يمكن ان تنسي ولو حتى بعد مائة عام ، ومن اجمل مواقف الفيلم المتكررة مشهد الريس حنفي وهو يتخذ قرار ما (بصفته راجل البيت) ولكن تلك القرارات يتم سحبها والتراجع عنها فوراً بعد أن تنظر له بحده زوجته (أم حميدة) والتي أدت دورها الرائعة الفنانة (سعاد احمد) ، واللي كانت ترمقه بنظره حادة وقائلة له بنبره حاسمة حنفي .... نلاقي الريس حنفي يقول في خنوع ( خلااااااص ها تنزل المرة دي ، بس اعملي حسابك المرة الجايه كلمتي مش ممكن تنزل الأرض ابداً ) .

نفس المشهد بتكرر تاني بس المرة دي علي لسان منزوع الصلاحيات تركي الأصل والهوي ورئيس حكومة الوفاق / فايز السراج (منزوع الصلاحيات) والذي بدأت نبرة صوته تتحول الي النقيض هو وسيدة الوالي العثماني المخبول أردوغان ، ومطالبته من خلال مندوبة في ليبيا (السراج منزوع الصلاحيات) واللي بالمناسبة يفكرني بشخصية والي عكا الخائن في فيلم ( الناصر صلاح الدين ) ، والذي بدء الخوف يدب في قلبه وترتعد له فرائصه بعد النجاحات التي تحققها قوات الجيش الوطني الليبي على الأرض تحت قيادة المشير خليفة حفتر ، والذي نجح في يوم وليلة في توحيد كافة قبائل وطوائف الشعب الليبي الشجاع المقاتل وقت الحرب بضراوة وشراسة ، ولما لا وهم احفاد أسد الصحراء المقاتل التاريخي عمر المختار ، ورئينا كافة القبائل تنتفض في فيديوهات ومظاهرات تعلن تأييدها لجيشها الوطني الحر ، والواقف كحائط صد في مواجهة والي عكا الخائن (السراج) وسيده العثماني الأخرق صاحب الأطماع في أرض وخيرات ليبيا الأبية .

هذه الهبه الشجاعة لأبناء وقبائل ليبيا وما سطروه من حالة متفردة من الاصطفاف الوطني خلف الجيش الليبي وقيادته التي تتصدى بشجاعة لخونة من بني جلدتهم سعوا الي جلب المحتل التركي الي الأراضي الليبية ، (ده لو كان لسه فاضل عنده رجاله في جيشة الذي جرده من ملابسه بالشوارع ! ) بل أنه يستدعي مرتزقه صنعهم من مجرمي عدد من دول الصراع وضحايا ومنتفعي الربيع الغربي الأسود الذي طل علي المنطقة بوجه القبيح في نهاية ديسمبر 2010 ومروراً بيناير 2011 ووصولاً الي 30 يونو 2013 وتكشف كافة مظاهر المؤامرة التي حيكت بخبث للمنطقة العربية ، وبغرض أعادة تقسيمها وتفتيتها بما يضعف قواتها النظامية ، ويتركها فريسه سهلة في أيادي مليشيات إرهابية واجرامية لا تعترف بالأوطان ولا بسيادة القانون .

واليوم ها هو فايز السراج بإشارة من سيده السلطان التركي الأخرق يطالب بوقف إطلاق النار ، وبتراجع قوات القائد العسكري خليفة حفتر ، بل انه يعلن ترحيبه بالمبادرة الروسية التركية المشتركة للتوصل إلى هدنة بليبيا  ، وهو ما صرح به السراج  في أعقاب محادثات له مع رئيس الوزراء الايطالي (جوزيبي كونتي) في روما ، ويؤكد أنه لابد من وقف التقدم الملحوظ الذي يحرزه الجيش الليبي الوطني ، وبعد أن ادرك السراج أن (المتغطي بمرتزقه السلطان المخبول عريان) ، وأن مرتزقة أردوغان باتوا في مرمي نيران جيش ليبيا ، ورجال قبائلها الوطنية والتي توعدتهم بأن رمال ليبيا الحرة ستكون مثوي أخير لهم في حالة ما اذا فكروا في الاستمرار في اطماعهم ، وتحليلي البسيط لسبب أن السراج تقمص شخصية الريس حنفي وكلمته نزلت الأرض كالمعتاد يعني .... هو أن سيده العثماني المخبول بات يفكر في المصير الذي ينتظر محور الشر الإيراني من عقوبات جراء تفجيرها لطائرة مدنية بصاروخ اطلقته مليشيات الحرس الثوري الإيراني ، وجعل نظام المللالي في ايران في موقف لا يحسد عليه ، وأنه بات ينتظر عقوبات دولية مغلظة يخشي أن تتكرر معه عما قريب جراء تدخله وأطماعه في ليبيا الشقيقة ، ولقينا أردوغان بيقول من خلال مندوبة الخائن ووالي عكا الجديد ، وبصوت عبد الفتاح القصري بشخصية الريس حنفي ..... خلال ها تنزل المرة دي!