هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سوزان زكي

حتى لا نفقد ثرواتنا

بقلم .... سوزان زكي

الاثنين 10 ديسمبر 2018

 

بلدنا من اكثر بلاد الدنيا التي حباها الله بكم هائل من الثروات الطبيعية النادرة التي ليس لها مثيل في العالم ما بين نباتات وحيوانات وكائنات دقيقة واصول وراثية لا تقدر بثمن علاوة علي البيئات الطبيعية التي نعيش عليها مثل الاراضي والغابات والسهول والجبال كل ذلك يطلق عليه تنوع بيولوجي . 
هذا التنوع من خلق الله سبحانه وتعالي وخلق الانسان ليعيش ويتعايش مع هذا التنوع فهو مصدر للمأكل والملبس وكافة احتياجات الانسان من انشطة وخدمات وخلافه. 
العلماء يقدرون عدد النباتات والحيوانات والاحياء الدقيقة التي تعيش علي وجه الارض بمائة مليون نوع وان ماتم وصفه وتسجيله من هذه الانواع يقدر بـ اتنين ونصف مليون نوع فقط وان العالم مليء بالانواع التي لم تكتشف بعد وفي نفس الوقت فإن العالم يفقد يوميا ما يقرب من مائة وخمسين نوعا . 
ارقام فلكية لمقدار الفقد اليومي للانواع المختلفة في العالم كانت مثار العديد من المناقشات بين العلماء من مختلف انحاء العالم خلال المؤتمر العالمي للتنوع البيولوجي الذي رأسته واستضافته مصر في مدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر الماضي ولعل اكثرها فداحة ما تم اعلانه عن ان العالم فقد خلال القرن الماضي نحو 75% من التنوع الجيني للمحاصيل الزراعية وان ربع انواع الحيوانات انقرضت بالفعل . 
هذه الاحصائيات علي مستوي العالم اجمع اما بالنسبة لمصر فالوضع لايقل خطورة حيث يقدر العلماء الانواع في مصر بـ 20 ألف نوع بينها انواع نادرة ليس لها مثيل في العالم تتعرض لخطر الانقراض مثل الشعاب المرجانية الموجودة في البحر الاحمر تم فقدان 20% منها خلال العقود الثلاثة الماضية فقط كما تم فقد 35% من غابات المانجروف. 
العلماء فسروا الفقد الكبير في الانواع النادرة في بلدنا بسبب الاستغلال المفرط في الموارد الطبيعية والاستخدام العشوائي للمبيدات الزراعية وادخال انواع جديدة من الزراعات غير المناسبة للاراضي المصرية وانتشار الانواع الغازية اي الوافدة الينا من بيئات مختلفة. 
العلماء حذروا بشدة من تدهور حالة التنوع البيولوجي سواء علي مستوي العالم او في مصر وطالبوا الحكومات بضرورة التصدي بقوة للفقدان المستمر في التنوع البيولوجي حفاظا علي البشرية من الفناء من خلال دمج التنوع البيولوجي في مختلف القطاعات بمعني مراعاة المعايير العالمية للحفاظ علي التنوع البيولوجي مثلا في الزراعة عدم استخدام المبيدات الكيماوية لانها تضر بالتربة وبكافة الكائنات التي تعيش عليها هذا الي جانب الضرر البالغ للمحاصيل التي تعرضت للمبيدات وبالنسبة لقطاع الطاقة والتعدين مراعاة الاساليب العلمية عند استخراج المعادن من باطن الارض حتي لا نضر التربة والمنطقة ذاتها وهكذا في كافة القطاعات. 
بلدنا من اغني بلاد العالم في التنوع البيولوجي اتمني ان يكون لابنائنا واحفادنا نصيب منه.