المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مصطفى البلك

لاتفهمونا غلط

تحيا مصر تحيا مصر

بقلم .... مصطفى البلك

الثلاثاء 03 مارس 2020

 

العلاقات المصرية الصينية ذات طابع خاص ، تفرضة حضارة وتاريخ وثقافة امتدت جذورها في اعماق الزمن ، هناك اشياء كثيرة مشتركة بين شعبي البلدين وتفاهم وتقارب وتعاون ممتد منذ القدم فتعتبر مصر والصين من أقدم وأثري الحضارات في العالم، وتلاقت الحضارتان علي مر العصور تجارياً وثقافياً ودبلوماسيا واخيرا طبيبا ، فمنذ بداية ازمة انتشار فيروس كورونا أعلنت مصر حكومة وشعبًا تضامنها مع الصين في معركتها ضد فيروس "كورونا" الذي يجتاح الصين وعدد من دول العالم، وأدى لسقوط أكثر من 3000 ضحية وأصاب اكثر من 79 ألف حالة حول العالم، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية .

هناك مصير مشترك وتعاون لا حدود له كان من ثماره تبني مصر لمبادرة الرئيس الصيني شي جين بينغ  " الحزام والطريق " وهناك اتفاقات وبروتوكولات دخلت حيز التنفيذ وامتدت لجوانب كثيرة تؤكد المضي قدما نحو المستقبل ، ولكن عندما يواجه هذا المستقبل  اي تهديدات وعوائق لابد من التفكير السريع للتضامن والعمل سويا لمواصلة السير لتحقيق النجاحات ، فما يواجه الصين وشعبها عاجلا او اجلا سيواجه شعب مصر فيجمعنا معا حزام وطريق تفرضة طبيعة وجغرافيا الكون ، وراينا كيف تنتشر كورونا بين شعوب العالم بسرعة رهيبة جعلت منظمة الصحة العالمية تعلن ان الفيروس اصبح خارج عن السيطرة رغم النجاحات الصينية التي تؤكد انها ستقضي علي هذا اللعين قريبا ، معدلات الشفاء مرتفعة وهناك ابحاث وتجارب وعلاجات فعاله الجميع يشارك فيها ، والصين تبذل اقصي ما تملك لمواجهة كورونا ، ابحاث العلماء الصينيين مستمرة والنتائج مبشرة ومعدل الشفاء تعدت ال 51% وعدد المتعافين اكبر من عدد المصابين ، وهناك خبرات علمية وطبية صينية قادرة علي المواجهة و لا يستهان بها وتحترم ويجب ان توضع محل الاهتمام ، فمنظمة الصحة العالمية طالبت الصين ان ترسل بعض خبراءها في مكافحة الوباء للدول الاكثر اصابة خارج الصين مثل كوريا الجنوبية وايران وايطاليا واليابان ، كورونا اوقفت دوري كرة القدم في عدد من دول العالم منها سويسرا وسبقتها الصين وكوريا الجنوبية واليابان وايران وايطاليا ومنها دول اوقفت نشاطها الرياضي حتي اواخر مارس ومايو القادم  .

الفيروس بدا في غزو عالمنا العربي وهذا ما اكده وزراء صحة عدد من الدول العربية ومنظمة الصحة العالمية ونحمد الله ان الفيروس لم يغزو مصر بعد وان الحالات التي اصيبت لا تعد علي اصابع اليد الواحدة ويحملون جنسيات غير مصرية ولكن مصر اتخذت كل التدابير ورفعت درجة الاستعداد الي القصوي ومنظمة الصحة العالمية تؤكد ان مصر خالية من كورونا ، ولكن من هنا جاءت توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي التعامل مع هذا الغازي بفكر دفاعي يحدوه رؤية عسكرية وهي الهجوم خير وسيلة للدفاع ، ولكي نبدا لابد من توافر الاسلحة التي سنقف بها ضد هذا الغزو المحتمل والعمل بمبدا الوقاية خير من العلاج والوصول لاحدث علاج لعلاج كورونا ، ولابد ان ندرك اننا اصحاب سبق في ايجاد علاج لفيروس سي وكانت الصين داعم لمصر وامدتها بالمواد الخام ، وهذا فكر اتبعته مصر وتسير عليه نتيجة وعي القيادة السياسية وهذا ما تفعله مع فيروس كورونا لن ننتظره ونحن مكتوفي الايدي وسنقضي عليه وسنعدم دول الجوار في القضاء عليه مثلما فعلنا مع العالم كله فمصر صارت مشفي العالم من فيروس سي  .

ومن هنا جاءت توجيهات الرئيس بسفر وزيرة الصحة  الدكتورة هالة زايد للصين تحمل رسالة تضامن ودعم من شعب وقيادة مصر لشعب وقيادة الصين رفقاء التاريخ والثقافة والعمل في ازمة فيروس كورونا الجديد " كوفيد 19 " ، وتزامنت الزيارة مع إضاءة معالم أثرية بارزة فى مصر بالعلم الصينى تضامنا مع الصين فى الأزمة، وحملت الوزيرة معها مستلزمات طبية وقائية تعبيرا عن مساندة الشعب المصرى لنظيره الصيني ، رسالة حملت فيها كل عبارات الدعم من الرئيس السيسى للصين ومواساته للشعب الصينى فى ضحايا الفيروس" في اطار عمق وترابط العلاقات بين البلدين  وتعزيز سبل التعاون بين البلدين ، ومصر على ثقة تامة فى أن الصين كدولة عظمى ستتغلب فى أقرب وقت ممكن على هذا الفيروس" والإجراءات الاحترازية التى اتخذتها الصين نجحت فى حماية الشعب الصينى والإنسانية جميعا وقللت من انتشار الفيروس وحماية الشعب الصيني بنسبة كبيرة ، وكانت هذه الإجراءات من أهم العوامل التى قللت من انتشار الفيروس عالميا.  .

وكانت نتائج الزيارة سريعة جدا جدا ومبشرة ، اول مسئول دولة يزور الصين في ازمتها وهذا كان له مردود كبير لدي شعب وقيادة الصين وتصدرت الزيارة وسائل الاعلام الصينية ومنها وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) وشبكة تليفزيون الصين الدولية (سي جي تي إن) وصحيفة الشعب وشبكة الصين وإذاعة الصين الدولية ، الاستقبال كان حافلا ولأول مرة يتم استقبال وزيرة في قاعة الشعب الكبرى المخصصة للرؤساء" ، ومواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا الصينية أظهرت اهتماما كبيرة بالزيارة وتداولت صور المعالم الأثرية المصرية التي وضعت أعلام الصين تضامنا مع الشعب الصيني" وامدت الحكومة الصينية  مصر بعدد من الوثائق الفنية الهامة التي تساعد مواجهة فيروس كورونا" ومنحت الحكومة الصينية مصر 1000 جهاز كاشف لفيروس كورونا كهدية من الشعب الصيني للشعب المصري" الزيارة كانت ناحجة والمردود كبير شعبيا وسياسيا ودوليا بكل المقاييس ، هذه هي مصر قيادة وشعب ، نتائج كثيرة لا حصر لها وتبادل الخبرات مهم جدا وتضافر الجهود فكر جديد يدل علي ان مصر تسير في الاتجاه الصحيح وستغزو مصر كورونا وستقضي عليها فعلي صخرة الكنانة تتحطم رؤوس الغزاة حتي لو كانت فيروسات ، شكرا هالة زايد وزيرة المهام الصعبة ، واكررها دائما تحيا مصر تحيا مصر وشكرا سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي .

[email protected]