بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فاطمة الدمرداش

تحدى أصحاب المعاشات والموظفين ...فى مواجهة الإعلام الموجه

بقلم .... فاطمة الدمرداش

الثلاثاء 02 أبريل 2019

يظل وعى الشعب المصرى بما يجرى ويدور حوله من أحداث خارجية و داخلية ، هو التحدى الأكبر دوما فى مواجهة الآله الإعلامية الموجهة له من الخارج ،ولجانها اللإكترونية المتمترسة خلف شبكات التواصل الإجتماعى، والمتربصة  بكل مايدور  على أرض الوطن من أحداث... لتتخذها مادة لها، تعمل جاهدة بكل ماتملك  لإثارة البلبلة والتشكيك فيها ،بل والتقليل من شأن أى إنجاز يتم على أرض الوطن.

لهذا فقد أصابتهم وفجعتهم  قرارات الرئيس الأخيرة لتحسين أحوال أصحاب المعاشات والموظفين والمرأة، أوصلتهم  لدرجة الهزيان بأقوال غير منطقية ، بمطالبتهم الموظفين برفض هذه العلاوات ، و أتساءل كيف يرفضونها من وجهة نظرهم !؟ ثم يذهب خيالهم المريض بمطالبة الشعب بحساب قيمة  العلاوات بسعر الدولار، فى محاولة بائسة منهم  للتقليل من قيمتها وجدواها ، بل و تقليب أصحاب المعاشات على الدولة ،بأن الرئيس ظلمهم بتثبيت قيمة العلاوة ال15% بنفس نسبة العام الماضى وعدم منحهم علاوة إستثنائية أسوة بالموظفين  ، ثم التشكيك فى قبول  الرئيس لتنفيذ حكم المحكمة الإدارية  بشأن العلاوات الخمس ،وصرف قيمة المبالغ المستحقة عنها بأثرها الراجعى ، وذهب بهم الأمر للتشكيك فى توقيت رد الحكومه لمبالغ التأمينات وتوقيت إصدار تشريع بآليات إدارتها ، وجدوى إستفادة أصحاب المعاشات منها.

كلها محاولات أرادت منها أبواق وشبكات الجماعة الإرهابية الموجهة  وأد الفرحة والسعادة فى قلوب  أصحاب المعاشات والموظفين، بل والتشكيك فى جدواها والتقليل منها. 

وقد صدمنى حوار مع بعض الشباب عبر الفيس بوك ، يصف فية أصحاب المعاشات والموظفين  بأنهم العواجيز الذى يستند عليهم الرئيس ،لأنهم من سيتوجهون الى اللجان للإستفتاء على التعديلات الدستورية، ولهذا قام برشوتهم .

 وقد حدث سجال من الحوار بينى وبينه ،كان مضمونه أن الإستهانة وتوجية الإهانة لأصحاب المعاشات  ووصفهم بالعواجيز ،هى محاولة لشق الصف  وتلاحم الشعب و الأسرة المصرية ،  وبث عدم الثقة فى جيل الآباء بحكمته وتضحياته بأبنائه الذين يسقطون شهداء  فداء للشعب ولأرض الوطن ، عن رضا وإيمان بالله والوطن ، والوقيعة بين الأجيال (جيل الآباء والأبناء) ثم أنه الجيل الأكثر عقلا وفهما لدروس التاريخ ، فهو الجيل الذى حرر مصر من الإستعمار البريطاني منذ 65 عاما ، وحرر أرض سيناء منذ 46عاما، ويخشى علي الوطن  من الفوضى والضياع الذى تعيشه بلادنا العربية فى سوريا وليبيا والعراق واليمن ، ويخشى عليه من قرارات غير مسؤلة من قوى عالمية كبرى تدخلنا فى صراعات جديدة ، وأنه الجيل الذى يعى قيمة تماسك جبهته الداخلية ، ودعمه لجيشه وشرطته فى مواجهة  الإرهاب أدوات الحروب بالوكالة ، وهو الذى يعى جيدا أن التعديلات الدستورية هى شهادة وفاة للأمل ولطموحات  الخونة والجماعة الإرهابية وأعوانهم وحلم العودة للمشهد فى جولة ثانية .

لهذا ستظل مصر فى حاجة ماسة وشديدة لإعلام وطنى قوى ومسؤل  يواجه أبواق الإعلام الخارجى وشبكات التواصل الإجتماعي (أدوات حروب الجيل الرابع) الموجهة للنيل من قوة وتماسك الشعب المصرى وعلاقتة بالقيادة السياسية  .

لهذا  نؤيد رؤية وإقتراح الأستاذ السيد البابلى رئيس مجلس إدارة جريدة الجمهورية الأسبق بمقالته (قوتنا الناعمة)  بتاريخ 1 إبريل  لدور وآلية جديدة  تقوم بها الهيئة العامة للاستعلامات لمواجهة الإعلام الخارجى الموجه،  ونحن على ثقة فى قدرة  دكتور ضياء رشوان رئيس هيئة الاستعلامات المصرية فى تبنى و إيجاد آليات جديدة  لمواجهة تجاوزات. bbc,CNN ، لنتحول الى الهجوم بدلا من الدفاع ورد الفعل .

تحسبا لما ستواجهة مصر مستقبلا حول التعديلات الدستورية والإنتخابات الرئاسية المقبلة .

إيمانا منا بأن وعى الشعب ...هو الأمن القومى..

----------------------

وكيل وزارة الاعلام الاسبق بالهيئة العامة للاستعلامات