بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جيهان السنباطي

بيكا وشطة.. نجوم الكيف

بقلم .... جيهان السنباطي

السبت 10 نوفمبر 2018

من حين الى آخر يطفو على السطح قضية أومشكلة جدلية تثير إهتمام بعض فئات المجتمع فيتم تسليط الأضواء عليها وتتناولها الصحف ووسائل الإعلام بالنقد والتحليل للتعرف على أبعادها وأسبابها وقد يلجأ البعض من المغمورين الى إختلاق مشكلة ما حتى يتحدث عنها الناس فتكون لهم بمثابة دعاية للشهرة.
 وقد طفا على الساحة مؤخراً قضية خلافية بين ثنائى يُقال أنه ثنائى فنى أو ممن يطلقون على أنفسهم مسمى "مطربى المهرجانات" أحدهما يدعى "حمو بيكا والآخر يدعى مجدى شطة" وإنتشرت فيديوهات لهما على مواقع السوشيال ميديا يعلنان فيها الحرب على بعضهما البعض وتابعها الكثيرون ممن إهتموا بالتعرف على هذه الكائنات الغريبة التى لولا إنتشار هذا الخلاف بينهما على صفحات السوشيال ميديا من "فيسبوك وتويتر ويوتيوب" ماعرف احد عنهما شيئا .
وما أعطاهم أهمية هو اعلانهم عبر تلك الفيديوهات والتى انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعى بشكل رهيب أن هناك الملايين يتابعونهم لشهرتهم ولفنهم العظيم الذى يقدمونه لمستمعيهم ومحبيهم وأن لهم وزنا ومكانة وأنهم يقدمون فنا كبيرا مما أدى الى زيادة أعداد الباحثين عنهم وعن أعمالهم على اليوتيوب للتعرف على مايقدمونه .
ولان فنهم فن افراح وليالي ملاح فكانت ابداعاتهم عبارة عن موسيقى صاخبة "خبط ورزع"مزعجة على بعض الكلمات الساقطة والتعبيرات العشوائية والاصوات المتحشرجة على بعض الحركات المتشنجة التى تعبر عن حالة الفوضى والانفلات التى باتت تسيطر على سوق الغناء .
لم يكن من الغريب اذن أن يظهر لنا احدهما فى فيديوهاته وهو عامل دماغ عالية جدا من تعاطيه المكيفات وهو يتحدث كالبلطجية وكأنه فى خناقة فى أحدى الحارات والازقة الشعبية يتوعد فيها خصمه الذى بناه وعمل منه فنان على حد قوله بالتخلى عنه .
السؤال هنا هل من الممكن أن يطلق على مثل هؤلاء لقب "فنانين" ؟؟؟
والحقيقة ان مثل هؤلاء ومن على شاكلتهم لايمكن ان نطلق عليهم اسم فنانين فهم يفسدون الذوق العام ويهدمون سمعة الفن المصرى الذى طالما تربع على عرش الفنون فى سائر انحاء العالم ولا يمكن حتى أن نطلق على مايتغنون به انه فن شعبى فهو لايرقى حتى الى هذا المسمى ولايمكن لاحد ان يتقبل فكرة ان هذا الفن هو التطور الجديد للفن الشعبى بل هو تدمير لكل فن جميل بداية من جيل العظماء وحتى الان.
صحيح ان لكل عصر فنا جديدا ولكن لابد الا نسمح ان ينحدر عالم الفن المصرى ليتصدره شرذمة من الحشاشين والحنجوريين ولابد من مواجهتها بالقاء الضوء على الفن الراقى وتشجيعه لابد من التعامل مع مثل هؤلاء بحزم فمثل هذه الظواهر تلقى استجابة من البعض وخصوصا الصغار الذين يقلدونها دون وعى منهم ومبررهم انها اصبحت "تريند".
ومن مكانى هذا اود أن اشيد بموقف الفنان الكبير هانى شاكر نقيب المهن الموسيقية الايجابى لاتهامه حمو بيكا فى محضر رسمى بقسم الدخيلة بالغناء دون ترخيص وتلويث الذوق العام واصداره قرارا بملاحقة بيكا ومجدي شطة قانونيا لحماية الفن والمجتمع والذى الغت الجهات الامنية بناء عليه الحفل الغنائى الذى كان من المقرر ان يحييه بيكا بمنطقة العجمى بالاسكندرية.
حقا مازال الفن المصرى الاصيل فى امان مادام على ارض هذا الوطن من يغار على تراثه الاصيل ويدافع عنه بكل ما اوتى من قوة ومكانة فتحياتى وتقديرى للفنان الكبيرهانى شاكر .