هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد منازع

عزف على حرف

بأي ذنب قتلوا؟

بقلم .... محمد منازع

الاثنين 18 مارس 2019

تطهروا في بيوتهم. وتوجهوا لصلاة الجمعة. ليعبدوا ربهم في هدوء وسكينة. في بيت من بيوت الله. لا يحملون عصا ولا سكيناً. لم يتجمهروا أو يتجمعوا ضد أحد. لم يكن في مقصودهم أبداً ولا في تفكيرهم إلا أداء العبادة لله ليسوا ماكرين ولا يدبرون شيئاً خفياً. 
في لحظة. وجدوا أنفسهم في مرمي النيران. تحصدهم طلقات الرصاص الغادرة بيد آثم متطرف ارهابي مفرط في الغلو. لا يمت للإنسانية بصلة. 
والسؤال.. بأي ذنب قتل هؤلاء الركع السجود. ما هي جريرتهم وما الخطأ الذي ارتكبوه كي يدفعوا حياتهم ثمناً له؟ 
في الحقيقة ليس عندي جواب شاف. ولا أدعي أنني من العالمين ببواطن الأمور. لكن دعوني اجتهد ولعلي أصيب. 
بداية.. المسلمون هم الضحايا. وفي نفس الوقت هم المتهمون. بمعني أنه إذا وقع حادث ارهابي في أي مكان علي وجه الأرض. علي الفور تجد أصابع الاتهام تشير إلي المسلمين. بلا تحقيق أو معلومات. فقد أصبح الإرهاب يلصق بهم بشكل تلقائي. ومن ناحية أخري عندما يتعرض المسلمون لعمليات ارهابية. يصفها الغرب بأنها حادث. أو عملية إطلاق نار. 
وفي يقيني فإن قلة قليلة مارقة من المتطرفين الذين ينسبون أنفسهم للإسلام هم من قدموا الصورة المشوهة عن الدين السمح دين السلام والأمن والأمان. الذي يحرم قطع الأشجار ويحمي الجماد والحيوان والنبات. ويحرم الدماء ويحفظ كل الحقوق والممتلكات. أيا كان صاحبها. فتلك القلة هي التي نقلت المفاهيم المغلوطة عن الإسلام والمسلمين. وتلقفها الغرب وبني عليها واعتبرها القاعدة متجاهلاً كل سماحة الدين. 
وما يزيد الطين بلة أن دولاً وأجهزة مخابرات ومنظمات دولية ترتكب افظع الجرائم وتنسبها إلي الإسلام. وما داعش منا ببعيد. فهذا التنظيم الإجرامي يضم عناصر مخابرات ومقاتلين من كل أنحاء الدنيا. لا علاقة لهم بالإسلام. لكنهم يقتلون باسمه ويرتكبون كل الموبقات باسمه. 
هذا بجانب بعض المدعين من المتشددين. الذين يصرخون ليلاً ونهاراً. ويفتون بغير علم. وكأنهم هم المتحدثون نيابة عن كل المسلمين. 
هذا كله يجعل من الآخرين عديمي الفهم والعقل. كارهين للإسلام والمسلمين. ويجعل منهم ارهابيين. يقتلون الأبرياء. 
النتيجة في النهاية. المسلمون يدفعون الثمن في كل الأحوال!! 

[email protected]