كلام في الهوا

انتخابات النواب ٢٠٢٠



...وبدأت الدوله المصريه بقياده الرئيس عبد الفتاح السيسي خطوه جديده وهامه في بناء الدوله الحديثة لمواجهه تحديات القرن الحادي والعشرين ليضيف لرصيده المزيد من الانجازات التي تنفذ في ربوع الدوله المصريه ويراه الداخل والخارج ،ذلك البناء الذي يتم ،وفقا لاسس علميه وواقعيه تتناسب مع طبيعه الشخصية المصريه ،و يتوافق مع التحديات المتزايدة التي تواجه الشعب ،والمواطنين باطيافهم -لن تتوقف لمده ليست بقصيرة - تلك الخطوه الممثله في اجراء انتخابات مجلس النواب الجديد -رغم وجود فيروس الكورونا وتداعياته ليس علي المستوي المحلي فقط بل وعلي المستوي العالمي وكلنا نتابع ذلك -

اجراء الانتخابات في موعدها يعكس اصرار الرئيس علي المضي قدما في بناء مكونات الدوله ،وهي تبدأ علي عده مراحل ،كما نص علي ذلك في دستور البلاد مع اتخاذ كافه الاجراءات سواء احترازية او لوجسيتيه لتسهيل الانتخابات ،ومن المتوقع ان تفرز جيلا جديدا من نواب الشعب لديهم من المهارات علي خلق التواصل والتفاعل المناسب بين المواطن،والتشريعات المطلوبة في الفتره القادمه لدعم قدرات الدوله المصريه ،وايضا الرقابه علي الاداء التنفيذي للحكومه.

يُشكل المجلس من 568 عضواً ينتخبون بالاقتراع العام السرى المباشر، ويخصص للمرأة ما لا يقل عن 25% من إجمالى المقاعد،كما يتم انتخاب 284 عضوا من 143 دائرة فردية،وانتخاب 284 عضوا بنظام القوائم ، ويصل عدد الناخبين الذين لهم حق التصويت نحو 62 مليونا و940 ألفا و165 ناخبا ،ويجوز لرئيس الجمهورية تعيين عدد من الأعضاء بالمجلس لا يزيد على 5%

ورغم تعقيدات العمليه الانتخابية الا اننا نتوقع ان تؤتي ثمارها من حيث اختيار النائب المناسب والقادر علي المشاركة في بناء مصر الحديثة،والتعامل مع التحديات

وفي اعتقادي الشخصي ان الاصرار علي اجراء الانتخابات وفقا لتوقيتها،والجداول المحددة لها من شأنه ان يمثل نقله نوعيه في الاطار السياسي المستقبلي للدوله باعتبارها تمثل خطوه هامه نحو تطوير اداء المحليات -المتوقع ان تكون مسئوليه المجلس الجديد مراجعه قانون المحليات الجديد واقراره -ومن وجهه نظرنا يمثل خطوه رئيسيه للحد من فساد المحليات ان لم يكن القضاء عليه ،في ظل جيل جيدي من ابناء مصر يتم حاليًا اعدادهم علي قدم وساق -الاكاديمية الوطنية للتدريب -ليكونوا شركاء في بناء مصر الجديدة وحائط صد أمام "فساد المحليات " الذي عانينا منه جميعا دون استثناء...وللحديث بقيه .

خارج النص:

دعوه القياده السياسيه بالعمل المستمر علي زياده وعي المواطنين بالتحديات التي تواجههم تتطلب رؤيه معلنه وخطوات واضحه من قبل القائمين عليها تحدد الادوار ،والمحتوي،وادوات تنفيذه.
[email protected]