بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فاطمة الدمرداش

انتبه .. الشائعات ...من أدوات الحرب النفسية

بقلم .... فاطمة الدمرداش

السبت 03 نوفمبر 2018

بدون شك أن تطور أجهزه الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والانترنت .وإنشاء شبكات التواصل الاجتماعى وتزويدها بمميزات التواصل الصوتى والسمعى والشاتى ومجانيتها جعلها الأكثر إنتشارا فى مجتمعاتنا  العربية والمصرية . والتى وصلت الى حد الإدمان عليها  .  ويقوم الكثيرين منا بنشر تحركاته وأسرار  حياته ومشاعره  ويومياته عليها.
لذا فقد وجدت أجهزة  صناعة  وترويج  الشائعات سواء كانت أجهزة إستخبارات أو طابور خامس أوجواسيس  من شبكات التواصل الإجتماعى البيئة الخصبة لإستخدامها كأداة لنشر الشائعات بل وتمكنها أيضأ من  رصد سرعة و درجة انتشارها وكذلك الفئات التى تنتشر بينها بل ودراسة مدى تأثيرها  بمجتمعاتنا العربيه على المدى القصير أوالبعيد .
وقد زاد من فعالية إنتشار الشائعات بسرعة فائقة أن أجهزة وجهات  صناعتها قد قامت بتصميمها على شكل بوست  أو فيلم فيديو قصير لأشهر الفنانين  شعبية كعادل إمام وعبله كامل ومحمد هنيدى وأخيرا أنتونى كوين فى مشهد عمر المختار .أو شخصية أصاحبى الكاريكاتوريه الشهيره .  ووضع مضمون الشائعة  سواء كانت فى شكل ساخر أو معلومه وخبر على لسانه  . وسرعان مايقوم الناس بنشرها دون وعى  بسرعة فائقة للضحك والتهريج أو لمجرد  حب المشاركة لها  . وهم لايعلمون أنها تحمل السم القاتل فى طياتها . وتؤثر سلبا على المجتمع وتماسكه  . 
وأن الشائعات أحد أدوات الحروب النفسية  التى تستخدمها الجيوش وقت الحروب لخفض الروح المعنوية للدول والمجتمعات  قبل بداية الحرب العسكرية وبث الفزع والرعب والخوف والفتنة بين الجنود والقادة  بجيش الخصم     ..ليس هذا فقط بل أنها توجه أيضا للشعوب  للتأثير على وحدتها الوطنيه وتماسكها ودعمها لقواتها المسلحه . ولنا المثل القوى فى ذلك  عند قيام قوات الغزو الامريكى  للعراق عام 2003  بإستخدام وبث الشائعات كمقدمه  لفك تماسك الشعب العراقى وجيشه وقيادته  التى قامت بها  قناه الجزيره القطريه -  المشاركه مع قوات الغزو من على ظهور الدبابات -  التى صورت ونشرت صورا  أشاعت بها  أن الشعب العراقى يرحب بقوات الغزو الأمريكيه وينثر عليها الورود فى الشوارع  إضافه الى نشرها لسير العمليات العسكريه على الهواء  - والتى كنا نظنها وقتها  كفاءة و سبق اعلامى وصحفى --  مما أصاب الجيش العراقى بالفزع والرعب ففر هاربا من المعركة وسلم بلده لقوات الغزو دون قتال .
هذا وقد تم إستخدام الشائعات وشبكات التواصل الاجتماعى واعلام الجزيره القطريه فى بث مشاهد الرعب والقتل التى قامت بها عصابات داعش الارهابيه التى إستقدمتها  أمريكا وتركيا وقطر للاراضى العراقية والسورية لتشريد شعوبها  لتكون أداۂ للحرب بالوكالة والسطو على البترول والغاز  العربى وتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الكبير.
 
ويجب أن نكون جميعا كعرب ومصريين خاصة لكوننا الصخرة التى تتحطم وتقف عندها دوما أحلام الأعداء والغزاة . بأن نكون على  وعى تام بمخاطر الشائعات وأهدافها  وبأنها من أدوات الحرب النفسية لخفض الروح المعنوية وشق صف الجبهة الداخلية لمجتمعاتنا وشعوبنا العربية وبين   حكامها . وخاصه بالدول العربية التى  نجت من فخ  الربيع العربى والتقسيم أو التى تعافت منه . 
 
 ويجب أن نعى بأن قنوات الاعلام العربية  الخاصة  الموجهة  للداخل المصرى أو العربى . والتى تبث إرسالها من الخارج دون رقيب  تستخدم الآن كأدوات لبث الأخبار  والمعلومات والشائعات  المدمرة للمجتمعات لتفكيك لحمتها الوطنية.  كما تقوم  بالتقليل من جدوى الإنجازات  والمشروعات الكبرى  وتسليح الحيوش  ومواجهة الإرهاب وأهميتها وتعمل على بث مشاعر الإحباط وفقدان الأمل واليأس  
ويجب ان نعى أننا مازلنا نواجه مخطط تقسيم دولنا العربية  الذى لم يتوقف بعد .
وأننا مازلنا نخوض معركه تثبيت أركان الدولة المصرية وحماية حدودها الأربعة وأن شهداء الجيش والشرطة مازالوا يتساقطون كل يوم فداء لحياة وبقاء الوطن .  ولتنميتة ونهضتة لتعويض مافاته . 
وأن إضطرار الدوله لإتخاذ قرارات إقتصاديه  قاسية ومؤلمة يئن منها الجميع كانت بيئة خصبة لتكثيف وتيرة الشائعات وإحداث الازمات  الاقتصادية  مستهدفة تحطيم الروح المعنوية وبث الكراهية تجاه الحكومة والقيادة والتقليل من جدوى المشروعات الكبرى والعاصمة الادارية حتى أنه لم  يسلم  الموتى من شائعات دفع ذويهم للضرائب  ليتم دفنهم . وأخيرا شائعات عن جدوى مؤتمر شباب العالم  بشرم الشيخ وجدوى إقامتة وتكلفتة وأولويات نفقاتة . فى محاولة يائسة لتشوية كل نجاح. 
وقد ثمنت خبرا  قراءته  يشير الى أن قادة الدول العربية فى الخليج والاردن يعملون على دراسة إتخاذ إجراءات حازمةلمواجهةالشائعات .
وقد كنت فى ندوه لمدرسة بنات ثانويه  صناعية بالغربية  ومركز اعلام بسيون . وحين سألت الطالبات  عن عدد  من لديه منهن فيس بوك وواتس آب  فوجدتها بنسبه مائه فى المائه . وقد دار حوارا ونقاشا مثمرا عن موضوع الشائعات وأنواعها وإستهدافها للافراد أو الجيوش أو المجتمعات و أثارها التدميرية  على المجتمع 
وأهمية سرعة  التصدى لها إعلاميا ومجتمعيا ..وأرى أن ذلك يبدأ من المدرسة والجامعة لينتقل الى باقى أفراد المجتمع . إيمانا بأن وعى الشعب ..أمن قومى . .
 
فاطمه الدمرداش 
وكيل وزاره الاعلام
بالهيئة العامة للاستعلامات سابقا