المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

إرادة وطن

الوطن ..الصراع والتحدى والتصدى

بقلم .... ليلى جوهر

الخميس 02 يناير 2020

الوطن بين  الصراع والتحدى  والتصدى والدفاع  ومواجهة  المخاطر   و المخططات  والصراع فى المنطقة العربية .

فمصر فى قلب الصراع فى منطفة ملتهبة بالأحداث والصراع على مقومات الشعوب وخيراتها .

فى هذه الحقبة التاريخية يتعرض الوطن لمخاطر جسيمة فى منطقة الشرق الأوسط    وتنفيذ المخططات الشيطانية لتفتيت الأمم وتشريد الشعوب وتنفيذ مخطط دولة أسرائيل الكبرى والشرق الأوسط الجديد وتحويل الدول لدويلات متنازعة تدمر بعضها بعضا   والإستيلاء على مصادر الغاز والطاقة والمياة .

مصر تحوطها المخاطر من جميع الجهات فمن الناحية  الشرقية محاولة  نشر الإرهاب فى سيناء لتنفيذ صفقة القرن .

وفى المنطقة الجنوبية مشكلة سد النهضة والتهديد بالفقر المائى ومخالفة المعاهدات والإتفاقيات الدولية   وحقوق مصر المائية وعدم أضرار دول المنبع بدول المصب ومازالت اللقاءات مستمرة للوصول إلى حل للحفاظ على حقوق مصر وأمنها المائى والإستراتيجى .

  وفى الحدود الغربية   الأزمة الليبية التى بدأت مع السماح لحلف الناتو بالتدخل العسكرى فى ليبيا وكانت البداية  فظهر الإرهاب والفصائل المتناحرة على  الأرض الليبية   ومحاولة نشر الإرهاب الداعشى  والصراع الدائر بين الجيش الوطنى الليبى والعناصر الإرهابية والنزاع بين  حكومة الوفاق بقيادة السراج  والجيش الليبى بقيادة حفتر ومحاولة الإستعانة بأطراف خارجية فى هذا النزاع  وهو ما يخالف القانون الدولى وميثاق الأمم المتحدة بعدم تدخل أطراف دولية فى  الشئون الداخلية للدول الأخرى.

 وهذا ما تحاوله تركيا بأن يكون لها وجود فى الدولة الليبية لحماية العناصر الإرهابية  وتنفيذ مخططاتها وتهديد أمن مصر من الناحية الغربية .

ولذا كان لابد من التحرك لحماية أمننا القومى فليبيا بالنسبة لمصر  أمن قومى فعلى مدار التاريخ نحن جبهة واحدة وحماية الدولة الليبية أمن قومى وإستراتيجى .     .

  ومن  الناحية  الشمالية  مناوشات بحرية من الدولة التركية ضد البحرية المصرية  فى البحر المتوسط من أجل محاولة الإستيلاء على مصادر الغاز    بعد أتفاقيات ترسيم الحدود   بين مصر وقبرص واليونان فأدى ذلك لظهور حقول الغاز ومنها حقل ظهر وغيره من الحقول  البترولية التى  ستنقل مصر إلى أوائل الدول المصدرة للغاز .

 وهذه الأكتشافات يحميها القانون الدولى والبحرى وقانون الغاز   ولا يجوز التعدى عليها وللدول حق حماية ثرواتها .

 مصر فى وسط هذا  الصراع ولذا لابد لنا من خوض معركة الوجود والبقاء والدفاع و الحفاظ عن الدولة المصرية..

وهناك معركة أخرى لابد من الفوز بها و هى معركة التقدم والبناء  فدعائم القوة لبناء الدول    هى القوة  العسكرية والإقتصادية والسياسية والإجتماعية والدينية و هى   أساس الدفاع عن الأوطان . 

  ولذا  فلابد لنا  من  خوض معركة القوة معركة  الوعى والإلتفاف حول الدولة المصرية والجيش المصرى العظيم وتقوية الجبهة الداخلية وتلاحم الأمة المصربة  والعمل والسعى بضمير حى ومخلص للدفاع عن وطننا الحبيب .

ومن وجهة نظرى يجب علينا أتخاذ خطوات عاجلة وهى دعوة الدول العربية للنظر فى التدخلات فى الشأن   الليبى  والدعوة  لمقاطعة الدولة التركية سياسياو أقتصادياو عسكريا وتفعيل أتفاقية  محاربة الإرهاب بين الدول العربية  ومنع التمويل ومراقبة الحدود الصادرة عن جامعة الدول العربية فى الوثيقة العربية لمكافحة الإرهاب والتطرف وتفعيل ميثاق جامعة الدول العربية لحماية أعضاءها .  

وكذلك يجب  مقاطعة الدول العربية للدولة التركية  إقتصاديا ومنع الإستيراد للمنتجات التركية .

  ويجب مقاطعة مصر للدولة التركية سياسيا وإقتصاديا ودوليا ومنع الإستيراد من الدولة التركية وأستبدالها بدول أخرى  .

وكذلك يجب دعوة مجلس الأمن والأمم المتحدة  للنظر فى دعم بعض الدول للإرهاب  وتقديم التمويل والتخطيط وأماكن الإيواء للإرهابيين وتنفيذ أتفاقيات محاربة الإرهاب ومحاكمة ومعاقبة  الدول الراعية له     .     .

مصر فى وسط عالم الصراع تواجه  مخاطر جسيمة من جميع الجبهات والجهات  

 بما  يستلزم علينا كمصريين الألتفاف حول الوطن  والسعى لبناء وطن قوى متسلح بالعلم والصناعة والأنتاج والزراعة ليتم الأكتفاء الذاتى وأستقلال إرادتنا السياسية  والدفاع عن وطننا   والأصطفاف حول الوطن و الجيش المصرى فنحن فى معركة  الوجود والبقاء والدفاع عن وطننا بكل ما نملك من قوة السلاح والفكر والحكمة .

 فلتتحد جبهتنا الداخلية والخارجية ونصطف صفا واحدا لنفوز بمعركة الدفاع والتقدم والبناء ليعم السلام والتقدم والرخاء   .