هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حميدة عبد المنعم

نبضات فكر

الموناليزا وجمالها

عندما رسم الفنان الايطالى   العالمى ليوراند دافانشى لوحة الموناليزا كانت لسيدة فى اواخر الثلاثين ،وكان ذلك فى القرن السادس عشر خلال عصر النهضة ..وفى دراسة لهيئة الغذاء والدواء الامريكية وشركة نوفارتس العالمية للادوية ووزارة الصحة المصرية بعنوان (موناليزا 7) لمرضى سرطان الثدى فى احد انواعه والذى يصيب السيدات فى تلك المرحلة العمرية لصاحبة الصورة بنسبة 50% ولذلك سميت الدراسة باسمها .

استهدفت الدراسة احد انواع سرطان الثدى وهو السرطان المتقدم ويحدث قرب انقطاع الطمث وقد اثبتت الدراسة ان نسبة شفاء السيدات حتى اللاتى تجاوذنا ال 45 عاما اصبحت متاحة من خلال عقارا جديدا فلم يعد العلاج مقصورا على العلاج الهرمونى او الكيمائى فقط .. بل ان العقار الجديد قادر على تحقيق نسبة النجاح الاولى وهو احد المثبطات للعلاج .

واثبتت الدراسة ان مريضات السرطان المتقدم تتراوح اعمارهن حول سن ال45 وكانت خياراتهن العلاجية محدودة والسيدة فى هذا العمر تصنف بانها فى المرحلة الثالثة من المرض ، اما اذا اصيبت قبل انقطاع الطمث فيكون المرض اكثر عدائية ويكون السبب فى الوفاة فى الفئة العمرية 20:29 عاما ،والتشخيص فى عمرا مبكرا يمثل تحدبا نفسيا فريدا ويستوجب رؤية لكيفية    للتعامل مع الزوج والاولاد لان نتائج الدراسة اكدت ان 68% ممن تعرضن للمرض بشكل عام تمثل السيدات ثلثى عدد المرضى ا!!،ويشعر معظمهن بالعزلة خلاف المصابات بالسرطان المتقدم .،والعوامل الوراثية ،والخصوبة وشكل الجسم والعوامل النفسية الناجمة عن ذلك ،ويعتبر العلاج الهرمونى فى اخماد المبيض او استئصاله هو العلاج القاسى للسيدات لحرمانهن من الانجاب فيما بعد .

تعد (موناليزا 7) اول دراسة تستهدف السيدات المصابات بسرطان الثدى المتقدم او السيدات اللاتى حصلن على علاج هرمونى فى الفئة العمرية 25:58 عاما وبعد تناول العقار يحدث  اثار جانبية تمتد الى 8 اسابيع وبعدها يحدث تحسنا ملموسا ..فالحياة بجودة افضل هدف ينشده الجميع .