هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

أرادة وطن 

المكتبة العصرية

بقلم .... ليلى جوهر

الجمعة 24 مايو 2019

(أقرأ )

  القراءة والمعرفة والثقافة هى الغذاء  الروحى للإنسان  ، فالثقافة كالماء والهواء وهى السبيل إلى تقدم الأمم وتطورها الحضارى والإنسانى ، وهذه دعوة الله إلى الإنسان منذ بدأ الخليقة إلى القراءة والمعرفة  ، ودعوة الأديان  إلى القراءة والمعرفة والعلم، فأول سورة أنزلت فى القرأن هى 

(أقرأ )

قال تعالى 

بسم الله الرحمن الرحيم 

( أقرأ باسم ربك الذى خلق (1)خلق الإنسان من علق(2)،اقرأ وربك الأكرم(3) الذى علم بالقلم (4)علم الإنسان ما لم يعلم (5))

صدق الله العظيم 

هذه  دعوة  الله للإنسان للقراءة والعلم والمعرفة  ،فإذا كانت هذه هى الدعوة من الله  إلى الإنسان،فما الذى نستطيع أن نقدمه لنشر  الدعوة الربانية إلى القراءة  التى تؤدى إلى الثقافة والمعرفة والرقى الحضارى والإنسانى . 

(أقرأ )

 ،  فتعالوا سويا لنكون ذو نفع للناس والمجتمع ،ومعا لنشر ثقافة القراءة والمعرفةو الأضطلاع  فى 

 (المكتبة العصرية   )

(  أقرأ )

فكرة أنشاء المكتبة  العصرية لتكون واحة للفكر  والمعرفة والثقافة. 

( محتوى الفكرة  )

 هى  دعوة القطاع الخاص والأفراد  للإستثمار بأقامة العديد من المكتبات العصرية، للمساهمة فى نشر الثقافة والوعى والفكر  فى جميع المحافظات لجعل الثقافة كالماء والهواء   .

 ( كيفية أنشاءها )

- أن تكون المكتبة على مساحة واسعة لا تقل عن (500 متر )،ملحق بها حديقة صغيرة للترفيه والإستمتاع والتأمل والهدوء لمتعة  القراءة     .

-اقامة هذه المكتبات فى المحافظات والمدن الساحلية    .

- تنقسم المكتبة إلى عدة  أقسام تشمل جميع الكتب فى المجالات المختلفة .

- قسم لبيع الكتب فى جميع المجالات العلمية والفكرية والدينية والتاربخية   .

- قسم القراءة والإستعارة والبحث العلمى .

- قسم للمأكولات والمشروبات لتوفير المتطلبات لرواد المكتبة العصرية  .

- أقامة موقع للمكتبة العصرية

 على الأنترنت لأتاحة  القراءة للكتب لأكبر قدر من المواطنين   .

- تزويد المكتبة  بصالة تضم أجهزة كمبيوتر، وأجهزة عرض، لأقامة الندوات الفكرية وعرضها بطريقة حديثة تتوافر مع التقدم التكنولوجى  .

- عقد أتفاقيات مع وزارة الثقافة والأعلام  والتعليم والهيئات المتخصصةبأشتراكات مخفضة للأعضاء  لتنشيط حركة الثقافة  والمعرفة  .

- الأتفاق مع الإذاعة والتلفزيون بنقل المسابقات والندوات الفكرية . 

( المعاملة المادية وكيفيةالإشتراك  )

-  أشتراك شهرى للفرد ( 50 )جنيه شهريا .

- أشتراك مخفض للطلبة ( 30 )جنيه شهريا .

- الإتفاق مع الجامعات بمزايا للطلاب فى المكتبة العصرية . 

 - الإتفاق مع أساتذة الجامعات بوضع نسخ من المناهج الدراسية،  فى القسم العلمى للطلاب بحيث تمكنهم من الأضطلاع والقراءة والإستعارة للكتب.

- الإتفاق مع دور النشر لشراء   الكتب بأسعار مخفضة  .

-  أقامة ندوات فكرية وعلمية ودينية،  من المفكرين والعلماء المتميزين، و تسجيلها ونشرها على الموقع الألكترونى الخاص بالمكتبة.

- تسجيل الندوات ونشرها عبر وسائل الأتصال الحديثة .  

-  الإتفاق مع الجامعات على عمل كارنيه عضوية للأساتذة والطلاب . 

- أقامة مسابقات فكرية وفنية وتقديم  جوائز معنوية  ومادية بسيطة للفائزين  للتشجيع على القراءة

- دعوة المفكرين والأدباء لإقامة ندوات فكرية أسبوعية لنشر الوعى الثقافى .

-أقامة مسابقات للقصة والشعر والرسم ،وتبنى المواهب المبدعة ،وتقديمهم إلى  دور الثقافة والأعلام  لتقديم أعمالهم .

- أقامة مهرجانات للقراءة فى المحافظات تساهم بها المكتبات ودور النشر ،لنشر ثقافة القراءة للجميع وعرض الكتب بأسعار ميسرة  فى متناول الجميع ،ويشمل المهرجان تقديم عروض فنية وأدبية للشعراء والأدباء والمبدعين .

 - تقنين الوضع القانونى للمكتبات طبقا لقانون الثقافة الجديد .

 

(فوائد المكتبة العصرية  )

- نشر الوعى  الفكرى والثقافى والمعرفى.

- توفير أماكن لنشر العلم والثقافة والفكر كمساهمة من القطاع الخاص فى هذا المجال .

- توفير الفرصة  للأفراد   الذين لا يستطيعون شراء الكتب المرتفعة الثمن للقراءة والأضطلاع  .

- المساهمة مع الدولة فى أقامة المكتبات وتوفير مكتبات عصريةلنشر الفكر والوعى الثقافى والحضارى .

- القضاء على الأمية الثقافية ونشر ثقافة الفكر والحوار .

- المساهمة فى مجال البحث العلمى وذلك بتوفير الكتب العلمية، والمناهج الدراسية، والكتب الجامعية، للمساهمة فى مجال البحث العلمى  .

- تبنى  الأدباء والمفكرين المواهب الجديدة وتقديم أعمالهم ونشرها .

- نشر الوعى والفكر والثقافة والمعرفة .

كانت هذه فكرة مبسطة للمكتبة العصرية ونشر الفكر والثقافة والمعرفة  والرقى الحضارى، 

فالثقافة كالماء والهواء