• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مصطفى البلك

لا تفهمونا غلط

المتفائل بين الرقي والعراقة

بقلم .... مصطفى البلك

الاثنين 19 أغسطس 2019

تربطني صداقة قديمة بالفنان الراقي المحترم الذي اعرف امكانياتة الفنية جيدا سامح حسين فهو السهل الممتنع العاشق لفنه والحريص علي اختياراته القادر علي ركوب اي شخصية يقدمها  والفنانة سهر الصايغ التي اراي فيها كل بنت مصرية في البيت في الشارع في الحارة في الريف في الحضر بصدقها وشفافيتها فهي طبيعية لا اراها تمثل تجيد التراجيدي والكوميدي وغيرهما من انواع الدراما  ، وعندما اعلنوا عن مسرحيتهم المتفائل الماخوذة عن رواية "كانديد" للفيلسوف الفرنسي فولتير والتي تعد من أشهر رواياته ، وبدا سامح وسهر نشر صورًا جديدة من كواليس بروفات المسرحية ثم صور العرض عبر حسابهما علي الفيس بوك و"إنستجرام"، تاكدت انني  امام عمل مسرحي اجتمعت فيه كل عناصر الرقي والعراقة بكل ما تحمل كل كلمة منهما من  معاني ، سامح وسهر من النجوم الذين يعرفون للفن وللمسرح قدره ومعهم كل من شاركهم العمل من شباب المسرح القومي ومخرج واعي مدرك لقيمة عمل لفيلسوف كبيربحجم فولتير لذا حرص علي اعداده بعناية كبيرة للعرض خشبة اعرق المسارح المصرية ، ومع الايام الاولي للافتتاح سارعت سيدة المسرح العربي سميحة ايوب والفنانة العظيمة سميرة عبد العزيز والمخرج الكبير خالد جلال  لمشاهدة العرض ، فقررت السعي لمشاهدته فعمل حرص علي مشاهدته هؤلاء الرموز يستحق ان امتع نفسي به ، وبالفعل ارسلت لشراء تذكرة وهنا واجهتني مشكلة ان العرض محجوز يوميا "كامل العدد " ، تكلل مسعاي بالنجاح وحصلت علي تذكرة وكنت حريصا علي الذهاب قبل فتح الستار باكثر من ساعة كي استمتع بعراقة المكان قبل العرض ، فالمسرح القومي احد اهم العلامات الثقافية المصرية منذ بدأ نشاطه وحتي الان ، وقدم روائع المسرح العالمى واعتلي خشبته نخبة نجوم الفن المصري سليمان نجيب وحسين رياض ومن قبلهم سلامة حجازي وفرقته وفرقة ابو خليل القباتي ، وامر بانشائه  الخديوي اسماعيل مع افتتاح قناة السويس  1869، وطلعت حرب الاقتصادي الكبير ساهم في بنائه وتصميمه عام 1935، كما شهد رواجا غير مسبوق بفضل كوكبة من الكتاب المسرحيين والمبدعين الذين دشنوا مرحلة جادة وجديدة في تاريخ المسرح المصري أبدعها زخم الخمسينات والحلم الثوري، وكان من بينهم: يوسف إدريس ، ونعمان عاشور ، وسعد الدين وهبة ، وألفريد فرج ، ولطفي الخولي ، ومن المخرجين عبد الرحيم الزرقاني ، وسعد أردش ، ونبيل الألفي ، وكرم مطاوع، وتألق عمالقة تمثيل المسرح على خشبته وفي مقدمتهم سيدة المسرح العربي الفنانة سميحة أيوب ، وعبد الله غيث ، وحمدي غيث ، وشفيق نور الدين ، وحمدي أحمد ، وغيرهم. ولا ننسي ان كوكب الشرق ام كلثوم غنت علي خشبة هذا المسرح العريق عندما كان يحمل اسم مسرح الازبكية ، وفي السنوات الأخيرة شهدت عروض المسرح القومي إقبالا جماهيريا عبر مشاركة فنانين كباراً في عروضه التي يبرز منها مسرحية «أهلا يا بكوات» بطولة حسين فهمي وعزت العلايلي ، ومسرحية «الملك لير» بطولة الفنان يحيى الفخراني وان يقف سامح حسين وسهر الصايغ جنب هولاء علي اعرق خشبة مسرح في التاريخ المصري اضافة لهما ولتاريخهما .

وخلال تواجدي بدا زحف الجماهير من كافة الاعمار علي المسرح القومي لمشاهدة العرض ، مع تقاليد المسرح رفع الستار فشاهدت عرضا متكاملا اعتبره من اهم العروض  المسرحية التي شاهدتها خلال السنوات الاخيرة كما ان لعرضه علي خشبة المسرح القومي يعطية اهمية خاصة ، بالاضافة لذلك فهو نص جديد لم يقدم من قبل ، اجتمعت فيه الحبكة والتكنيك والمتعة البصرية والسمعية عناصر نجاح وابداع اداء متميز ملابس ديكورات استعرضات الحان اضاءة وغيرها ، استمتعت بعمل متميز بخلطة كوميدية جديدة الفكرة والرؤى تمت صياغتها بشكل مغاير كليا تناسبت مع الهدف الذي روعي تقديمه من خلال النص المسرحي كرسالة وصلت بالفعل للجمهور ، ونحن في اشد الاحتياج لمثل هذه الاعمال وهذه الحالة التي قدمها عرض المتفائل ووقف خلفها المسرح كاحد اعمدة  القوة الناعمة المصرية ، فهويحثنا علي التفائل بكل ما هو قادم بالمزج ما بين التفائل واليقين والصدق والايمان بالعمل كسلاح للوصول للهدف لبناء مصر المستقبل  ، عرض يستحق المشاهدة وحقق وسيحقق  نجاحات تؤكد ان جمهور المسرح المصري مازال موجود وحريص علي حضور العروض الجيدة .

واخيرا .. كل الشكر لنجوم المتفائل "سامح حسين، سهر الصايغ ، يوسف إسماعيل، سوسن ربيع، عزت زين، تامر الكاشف، أحمد سمير، زكريا معروف، أمجد الحجار، آيات مجدى، طارق راغب" والمطرب مصطفى سامى، ومجموعة من شباب المسرح القومى  ، موسيقى وألحان هشام جبر، ديكور حازم شبل، ملابس نعيمة عجمي، اضاءة أبو بكر الشريف، مكياج إسلام عباس، استعراضات ضياء شفيق، أشعار طارق على، مخرج منفذ صفوت حجازى، عن رواية كانديد للكاتب فولتير، إعداد وإخراج إسلام إمام .

شكر خاص للمخرج إسماعيل مختار رئيس البيت الفني للمسرح، والفنان أحمد شاكر عبد اللطيف مدير المسرح القومي، علي دعمهم لهذا العرض وحسن ادارتهم لهذا الصرح العريق وانني متفائل بهما  واثق ان لديهما الكثير لتقديمه علي خشبة المسرح القومي ودعم العروض الجادة وعودة الحركة المسرحية .

[email protected]