هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سوزان زكي

الغذاء والتنوع البيولوجي

بقلم .... سوزان زكي

الأحد 11 نوفمبر 2018

تكررت خلال الأيام الماضية أزمات في بعض أنواع الخضر والفاكهة نتيجة الانخفاض في إنتاجية المحصول الزراعي.. هكذا ذكر المسئولون عن الزراعة والتموين في بلدنا.. مرة يفسرون ارتفاع الأسعار بسبب قلة المحصول نتيجة سوء المناج سواء حرارة أو برودة تسببت في دمار المحصول ومرة بسبب تدهور التربة الزراعية ومرة أخري بسبب البذور الفاسدة وأياً كان السبب فنحن نهتم فقط بوجود السلعة وقت الحاجة إليها وبسعرها المناسب.
معظم أزمات الغذاء التي مرت وتمر بنا سببها الرئيسي هو التدهور في التربة المصرية التي تمثل أهم عنصر في التنوع البيولوجي فجميع أنواع النباتات تمثل شبكة كبري داخل النظم الطبيعية تتأثر بكافة العناصر المحيطة بها من تربة ومياه وهواء وكائنات دقيقة أوجدها الخالق في التربة للحفاظ علي جودتها ورغم صغر حجمها لدرجة عدم رؤيتها بالعين المجردة الا ان أي خلل يصيب هذه الكائنات يؤدي إلي تدهور التربة وبالتالي تدهور المحصول الزراعي ليكتشف العلماء ان جميع هذه العناصر مجتمعة تمثل الأمن الغذائي للعالم.
خبراء العالم ادركوا مبكراً أهمية الترابط بين عناصر الطبيعة مجتمعة وان أي خلل يصيباً عنصراً منها يتسبب في تدهور الآخر وهذا التدهور يؤثر علي وجود الإنسان علي سطح الأرض لذا جاءت أهمية الحفاظ وصون التنوع البيولوجي كأساس حتمي لحياة البشر والأهم من ذلك ان نسبة كبيرة من الفقراء في العالم تعتمد حياتهم بصورة مباشرة عليه وان سبل معيشتهم تتضرر بشكل كبير نتيجة فقد التنوع البيولوجي.
واستجابة لهؤلاء العلماء دعا برنامج الأمم المتحدة للبيئة عام 1988 لابرام اتفاقية التنوع البيولوجي والتي من شأنها اعداد صك قانوني يلزم دول العالم المتقدم والنامي بالحفاظ علي التنوع البيولوجي كل في بلده واستخدامه بأسلوب مستدام يحفظ حق الأجيال القادمة في هذا التنوع البيولوجي الذي يعد ثروة طبيعية وهبها الله للبشر.
دخلت اتفاقية التنوع البيولوجي حيز التنفيذ عام 1993 ووقع عليها حتي الآن 196 دولة بينهم مصر وكل عامين يجتمع اطراف الاتفاقية في احدي الدول الأعضاء وفازت مصر باستضافة اجتماع الأطراف لهذه الدورة لتكون أول دولة عربية وافريقية تستضيف هذا الاجتماع العالمي الذي يشارك فيه ملوك ورؤساء دول من 196 دولة لتعقد هذه الدورة في مدينة شرم الشيخ يوم 17 نوفمبر الجاري برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي وللحديث بقية.