هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

طلعت طه

"الغادة " غاده صلاح الدين

بقلم .... طلعت طه

الثلاثاء 14 مايو 2019

 

أرادت المجد والإعلاء من قيمه الثقافة والطموح في صناعه جيل من المثقفين والمبدعين بدايه من المرحله الابتدائيه وربما ما قبلها وتنميه مهاره وخلق مبدعين لاستكشاف المبدعين وتقديمهم لجمهور المثقفين والثقافه ربما يكون ذلك درب من دروب الخيال.
لان  الثقافة أصبحت لا تثمر ولا تعطي ما يكفي لقوت يوم واحد إلا بعد كفاح متواصل وقد لا يأتي نتيجه لذلك.
أصبحت غاده صلاح الدين بعد إنشاء صالونها الثقافي قِبله المفكرين والمثقفين ومن يبحثون عن فرصه للنجاح او للتعلم.
كان لأبيها الفضل الأكبر في نجاحها والذي بحكم عمله تجولت غاده معه في كل ربوع مصر  وكل دروبها الثقافيه والإعلامية.
وأن تؤجل فكرة إصدار كتابها في مقابل رعاية المبدعين وأن تهمل الكتابه والشعر وتختار ان تنشئ ورش للثقافة والسيناريو وفن الإلقاء لهو أهم قضيه وفكره تحارب من أجلها ولاجلها.
التقت غاده صلاح الدين ودشنت للروائيه شاهيناز الفقي ندوه ثقافيه في اتيليه القاهره وأصبحت الندوه الثقافيه علامه بارزه في الندوات القاهرية وهنا أصبح لزاما على غاده ان تحتفي بكل المبدعين ودشنت صالون ثقافي مميز يقدم كل النوابغ أو يساعدهم على الحضور في دنيا الثقافه
التفرغ شبه الكامل لهذا العمل التطوعي يلزم مساعده كبري في تربيه ورعاية ابنائها الثلاثه لتكون والدتها هي الدرع والراعي لغاده وابنائها
لتكون متفرغه للحياه الثقافيه .
صالون غاده صلاح الدين الثقافي احتفي به الشاعر عبدالستار سليم والدكتور حسام عقل والصحفي احمد عبدالكريم والكاتب السيد حافظ  ووسيم الأعرج   وقدم من الأدباء أشرف الخضري  والذي تنبأ له كبار الأدباء أنه سيصبح من اهم أدباء مصر و تجربته أعلي من تجربه يوسف إدريس.
ربما غاده لم تكن تعلم او تحلم ان يصبح لها دور كبير في الحياه الثقافيه لولا ثقه المثقفين فيها ،غاده صلاح الدين الانثي الخجولة جدا والتي لا تحب أن تتواجد علي منصات التحاور والتقديم أصبحت الأهم في تقديم الدعم والمساندة لكل جيل الشباب والمبدعين، قدمت ما يزيد عن خمسه وعشرون ملتقي وندوه في عام واحد ، وأن تُلقي بنفسها علي حياتها حمل ورعاية الثقافة في مصر لهو فخر لها ولكن يشترك معها في ندوه ثقافيه.
و أن ترعي غاده صلاح الدين الثقافه وأن يتم إطلاق لقب مي زيادة الجديدة.هلو فخر لجيل كامل لا بجد طريق او مرفأ يحاول أن يتكلم فيه كلمه وحيدة.