رَمَضَانَ والناس
هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد السيد العزاوي

في الصميم

الشفافية والمصارحة والبنك المركزي

بقلم .... محمد السيد العزاوي

الاثنين 21 يناير 2019

الشفافية والمصارحة ثقافة مهمة نتجاهلها ببساطة في أمور كثيرة رغم أنها تقوم بدور فعال في وضع حد للبلبلة والشائعات والاثارة فهي تكشف للعامة والمجتمع الحقائق بكل وضوح وصراحة دون مبالغة مما يساهم في احداث قناعة وثقة لدي المواطن فيما يحدث ويتم علي أرض الواقع بدلاً من ان نترك الأمور للمغرضين من أعداء الوطن والشعب يشككون في كل شيء بقلب الحقائق. 

وأعتقد اننا بعد ثورتين متتاليتين للشعب المصري نستطيع ان نؤكد ان الشعب المصري أصبح لديه وعي ويقين ودراية ومتابعة لكل ما يحدث في مصر المحروسة لذلك فهو لن يقبل بأن يتم تضليله أو خداعه ليصدم بما هو علي غير المحقيقة كما كان يحدث من قبل خاصة وان وسائل التكنولوجيا الحديثة من التواصل الاجتماعي عبر الفيس بوك وغيره من الأدوات الأخري أصبحت فاضحة يتم من خلالها بث ونشر كل شيء يحدث حتي الحوادث في الشوارع والجرائم كلها من سرقة واعتداءات وتجاوزات وتصرفات سلوكية والمواطن يحرص علي المتابعة بجدية لكل هذه الأمور وكان يجب ان يتم تعظيم الاستفادة من هذه الوسائل والأدوات أيضاً في ابراز وإظهار جهود الدولة التي تبذلها وتقوم بها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وما تقدمه الحكومة وتقوم به ليتم بثه ونشره دون تجميل أو تذويق خاصة إذا كان هناك طفرة حقيقية في التنمية والبنية التحتية من طرق وكباري ومدن جديدة صناعية وسكانية تم إقامتها وتنفيذها خلال الـ 4 سنوات الماضية وهناك العديد من الانجازات العديد التي غيرت وجه الحياة في مصر وأصبح لمصر خريطة استثمارية فشبكة الطرق وحدها تمثل نقلة غير مسبوقة والكباري 250 كوبري و6 محاور علي النيل بالاضافة إلي 2 مليون وحدة سكنية منها 730 ألف وحدة للاسكان الاجتماعي إلي جانب تطوير العشوائيات التي كانت تمثل صورة سيئة من التكدس والزحام وغيرها من الانجازات التي كان يجب اظهارها وابرازها لتعريف المجتمع بهذه الحقائق لذلك فكان الدور المهم الذي يمكن ان تلعبه الشفافية والمصارحة في الرد علي مزاعم أعداء الوطن في قلب الحقائق وطمس الأعمال والنجاحات وتشويه الانجازات وبدون مجاملة أو مبالغة يعد البنك المركزي والجهاز المصرفي الجهة الوحيدة في مصر والتي نجحت واستطاعت ان تؤدي دورها في الشفافية والمصارحة للمواطنين من خلال بث البيانات والمعلومات التي كان يصدرها حول معدل الاحتياطي وتدرج ارتفاعه وزيادته أولا بأول وأيضاً عن تحويلات المصريين بالخارج منذ تحرير سعر الصرف وعن أسعار الفائدة ومستويات أسعار الدولار التي شهدت استقرارا وعن حجم الودائع وعن الاجراءات والتيسيرات التي كان يتم اتخاذها وعن تطور اجمالي القروض لذلك نجد غالبية المواطنين لديهم معلومات كاملة عما يتم في البنوك والبنك المركزي ولديهم معرفة بالتطورات والجديد داخل البنك المركزي والبنوك.. لقد أسهمت السياسة النقدية والمصرفية التي ينتهجها البنك المركزي في استعادة استقرار الاقتصاد الكلي فانخفض العجز في الصادرات ومعدل التضخم لذا حرص البنك المركزي في نشر وبث المعلومات التي تفيد المواطنين بكل ثقة مما ساهم في إحداث طمأنينة وأدي ذلك إلي ارتفاع الاحتياطي إلي أكثر من 44 مليار دولار.