هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

إرادة وطن 

الرياضة بين المعوقات والتحديات

بقلم .... ليلى جوهر

الاربعاء 30 يناير 2019


الرياضة واحة الروح والعقل  والقلب والجسد لبناء الجسم والعقل والروح معا ،الرياضة هى الطاقة التى تهب الجسد الحياة     ،فتعالوا معا فى إرادة وطن نجعل الرياضة منهج حياة ، سوف نتناول أهمية الرياضة ،المعوقات والتحديات التى تواجه نشر الرياضة وممارستها بين أفراد المجتمع  لبناء جيل جديد يتخذ الرياضة  منهج حياة .


(أهمية الرياضة ) 
-  تحسين الصحة النفسية والجسدية للإنسان .
-بناء الشخصية القوية  والعلاقات الأجتماعية السليمة .
- زيادة معدل الزكاء والتركيز والفهم السليم .
-  تكوين شخصية الإنسان وبث روح الصبر  ،والمنافشة الشريفة ،والإرادة والأمل وعدم الأستسلام .
- تزويد  الجسد والقلب بالطاقة للعمل  ،فالرياضة هى الدينامو المحرك لجسد الإنسان  .
-تقوية الأواصر الأجتماعية بين البشر . 
- القضاء على الجوانب السلبية ،وتنمية روح الإيجابية  لدى الآنسان .
- حماية الإنسان من الأمراض سواء الجسدية أو النفسية .
- حماية الشباب من الأنحراف وتعاطى المخدرات أو غيرها من أشكال الأنحراف .
- تكوين العلاقات الأجتماعية و حب العمل الجماعى.
- منع أمراض الشيخوخة المبكرة سواء الزهايمر وأمراض السمنة والقلب وغيرها .
فإذا كانت هذه بعض أهمية وفوائد الرياضة ،فما هى المعوقات التى تؤدى إلى عدم ممارسة الرياضة لفئات كثيرة من المواطنين .
المعوقات )
- عدم وجود ثقافة الرياضة بين المواطنين. 
- قلة الأماكن الرياضية فى المحافظات .
-  عدم الأهتمام  بمادة التربية الرياضية فى  المدارس .
- ضعف أقامة المسابقات الرياضية بين المدارس والجامعات .
- غلاء النوادى الرياضية وعدم قدرة  الأغلبية العامة  من المواطنين على الأشتراك  فى النوادى الرياضية .
- أهمال الساحات الشعبية والمراكز الرياضية فى المحافظات .
- الروتين والعمل الأدارى فى مديريات الشباب والرياضة فى المحافظات .
- ضعف وجود الأفكار المبتكرة لممارسة الرياضة بين المواطنين .
- عدم الوعى بأهمية الرياضة بالنسبة لكافة المراحل السنية وممارستها منذ الصغر  .
- عدم أتخاذ رياضة السير كأسلوب لحياة المواطن.
- ضعف مديريات الشباب والرياضة وعدم أقامة مسابقات فى الألعاب الرياضية .
- ضعف التوجه الأعلامى فى الحث على ممارسة الرياضة ،فيكتفوا بأذاعة مباريات كرة القدم ،وعدم حث المواطنين والشباب على ممارسة الرياضة .
- الأهتمام بلعبة كرة القدم وأهمال الألعاب الأخرى،سواء كانت فردية إو جماعية .


(الحلول ) 
- نشر الوعى الثقافى بأهمية الرياضة للإنسان .
- حل المشكلات المتعلقة بالرياضة فى المحافظات ،من حيث مراكز ممارسة الرياضة سواء النوادى الرياضية والساحات الشعبية.
- عمل عضوية للطفل بأجر رمزى للأشتراك فى النوادى الرياضية .
- عودة التربية الرياضية كمادة أساسية فى المدارس والجامعات.
 - تطوير العمل فى مديريات الشباب والرياضة .
- أعطاء الفرصة للشباب بالأفكار المبتكرة وتنفيذها لزيادة معدل ممارسة الرياضة .
- أقامة ندوات عن طريق اساتذة فى الصحة البدنية والنفسية للتعريف بأهمية الرياضة .
- أقامة المسابقات فى الألعاب الجماعية والفردية  والأستفادة من المدن الجديدة والمساحات الخضراء فى مسابقات الألعاب الهوائية .
- الأهتمام بالألعاب الفردية والحث عليها ،بالمساواة بالألعاب الجماعية .
- رعاية الموهوبين وتدريبهم وأشراكهم فى المسابقات ،ليصبح لدينا أبطال فى جميع الألعاب الرياضية .
- أقامة برامج أعلامية توضح مدى أهمية الرياضة بالنسبة للإنسان، ومخاطر تركها ،والأمراض التى تصيب الإنسان من عدم ممارسة الرياضة . 
- أقامة العديد من المراكز الرياضية بأسعار توافق مستوى الفرد العادى لممارسة الرياضة .
-أقامة مسابقات رياضية ومهرجانات وجوائز، لحث الأطفال و الشباب على الرياضة، لبناء شخصية سليمة نفسيا وجسديا .
- أقامة مسابقات  فى جميع  المحافظات ،
وتقديم جوائز رمزية للحث على الرياضة .
- الأستفادة من المدن الساحلية لممارسة الأعمال الرياضية ورعاية المسئولين بهذه المسابقات والأشتراك بها .
 تلك كانت بعض الحلول لهذه المشكلات التى تواجه عدم ممارسة الرياضة،فلنجعل   الرياضة منهج حياة للإنسان  ، ولننظر إلى الشعوب المتقدمة فممارسة الرياضة منهج حياة بالنسبة  لهم ،ولننظر إلى تاريخنا القديم نجد الرسوم الفرعونية توضح  ممارسة المصريين القدماء للعديد من اللعبات الرياضية ،وكذلك الأديان السماوية  حثت على ممارسة الإنسان للرياضة، لتقيه شر مخاطر النفس، وتبنى شخصية الإنسان القويم   ،فالرياضة غذاء الروح والقلب والجسد .