المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمجد المصري

الجيش الأبيض 

بقلم .... أمجد المصري

الخميس 26 مارس 2020

 

علي اسم مصر التاريخ يقدر يقول ماشاء ... من جديد تتجلي عبقرية المصريين وثباتهم في الأزمات وهم يجتهدون في قهر اليأس بإيمانهم بربهم وتفانيهم في العمل من اجل ابناء الوطن . انهم حقاً جيش عظيم من جيوش مصر الوطنيه الوفيه التى تظهر قيمتها دائماً في الأزمات والمحن . انهم أطباء مصر وأطقم التمريض وكل العاملين في قطاع الصحه وفي المستشفيات المصريه وخاصه داخل مستشفيات العزل .

انهم خط الدفاع المنيع عن صحة المواطن المصرى ضد هذا الفيروس اللعين الذى ضرب العالم بأسره فأسقط شعوباً ودولاً كبري ولكنه مازال تحت السيطره في بلادنا الطيبه بفضل الله ثم بجهود الدوله المصريه بكل أجهزتها وأيضاً بفضل هؤلاء النبلاء الذين مازالوا يعملون ليل نهار داخل المستشفيات دون كلل أو تذمر رغم أنهم قد أصبحوا من أكثر الفئات المعرضه للأصابه وأنتقال العدوى لهم ولكنهم ووفق ما نتابع من اخبار وقصص رائعه تأتى من داخل وحدات العزل مازالوا صامدون يجتهدون بكل ما اوتوا من قوه لعلاج المرضي وتقديم الرعايه اللازمه لهم .

 

علي مواقع التواصل ستشاهد كثيراً صورا لهؤلاء الأبطال رجالاً ونساء وهم يحتفلون بخروج بعض الحالات من مستشفيات العزل بعد تمام شفائهم وتعافيهم من هذا الفيروس وسترى علي وجوه هؤلاء الأبطال سعاده وفرحه وكأنها لحظة أنتصار عظيمه قد حققوها في هذه الحرب المقدسه ضد هذا المجهول الذى قلب موازين الحياه في شتي بقاع الأرض . ستسمع يوميا عن اطباء وممرضات تركوا بيوتهم وتطوعوا للمساعدة في درء تلك المفسده . ستسمع قصصاً أنسانيه عظيمه وجهد خارق يبذل لأنقاذ ارواح الناس

 

أنهم بعض جنود مصر الأوفياء الذين يستحقون منا اليوم كل التحيه والثناء هم وكل اجهزة ومؤسسات الدوله التى لا تدخر جهداً ولا مالًا في سبيل إنقاذ المواطن المصرى من المرض فكانوا جميعا علي قدر الحدث ولكن يتبقي فقط أن يساعدهم ايناء مصر وشعبها الطيب بالالتزام بقرارات الدوله والبقاء في المنازل قدر الإمكان حتى تسهل عملية تعقيم وتطهير الأماكن العامه وحتى نُحد من إنتشار الفيروس في ارض مصر الطيبه فهذا هو رهان جميع شعوب العالم اليوم وعلينا أن نكون في مقدمة من صمدوا ضد هذا الغزو الغامض فنحن أبناء اعظم حضاره عرفها العالم منذ فجر التاريخ .

 

شكرًا لرجال وابطال الجيش الأبيض بكل تخصصاتهم وليحفظكم الله ويجازيكم خيراً علي جهودكم تلك ووقوفكم صفًا واحدًا ضد أنتشار المرض . شكرًا لكم من قلب ووجدان كل مصرى فقد جعلتونا حتى ونحن في اشد درجات الأزمه نقول من جديد (عظيمه يا مصر ) .