المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مصطفى الشهاوي

الجيش الأبيض الفارس المغوار

بقلم .... مصطفى الشهاوي

الاربعاء 25 مارس 2020

 

فجأة وبدون مقدمات وجد الأطباء وهيئات التمريض والاسعاف فى مصر أنفسهم على خط النار, ليس فى جبهة واحدة ولكن من الأقصر إلى كفر الدوار, ومن  بلقاس حتى  العمار, وذلك لمواجهة عدو فتاك غدار, سريع الانتشار, عابر للمحيطات والأنهار , يصعب رؤيته فى الليل أو النهار, هذا العدو تفوق فى حصد الارواح على أسلحة الدمار, لم يجد أطباء مصر أمامهم أى خيار, سوى الدفاع عن وطنهم بالايمان والعزيمة والاصرار, ولم يتقاعس منهم أحمد أو خالد أو دويدار, وأميرة و نرجس أو أنوار, رغم عدم امتلاكهم أسلحة للدفاع عن أنفسهم لم يفكر أحدهم فى الفرار, سلاحهم الوحيد الإيمان بالله الواحد القهار, قالوا نضحى بأنفسنا للحفاظ على أهلنا ووطنا من الإنهيار, ولكن نطالب شعبنا المغوار, يقف ويساعدنا ويبقى فى الفيلا أو الشقة أو الدار, يلزم بيته ويتبع طرق الوقاية بإستمرار, والتغذية السليمة من عسل نحل وفيتامين سي ولحمة وكفتة وكبده وخضار, واللى قادر ممكن جمبرى وبورى وكافيار, أطباء مصر البواسل بيطلبوا منك خليك فى البيت هو ده الشعار, خليك فى البيت وأكثر من الاستغفار, خليك فى البيت حتفرح مع الاولاد بوجبة الافطار, من زمان واللمة غابت عن الاسرة البنت فى الكلية والواد فى الدرس أو بيلعب كورة أو فى مشوار, والأب فى الشغل من الصبح وبالليل على توك توك أو جرار, والأم من العمل إلى المطبخ مش لاحقة تعمل محشي الكرنب أو الممبار, شكراً للدولة اللى أخذت القرار, خليك فى البيت لحماية نفسك والمجتمع من الهلاك والدمار, 

ياريت الكل يفكر فى بلده وبلاش إستهتار, شايفيين العدو إحتل 192 دولة الصين وإيطاليا وأمريكا وأسبانيا وألمانيا وايران وفرنسا ومينمار, وباخرة DP فى اعالى البحار, وخسائر بشرية أصابت 435 ألف من الكبار والصغار , ووفاة مايقارب 20 ألف شخص أستر ياستار, وخسائر مادية وصلت إلى بلايين من اليورو والدولار,  إلى فرسان مصر البواسل أطباء وتمريض وعاملين ومسعفين وكل الجهاز الطبى فى الجامعات والمستشفيات تحية إعزاز وإقتدار..