المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

احمد الدراوى

دوت إسلام  

التطوير سر النجاح

بقلم .... احمد الدراوى

الثلاثاء 26 مايو 2020

لا أعرف إن كنت قد لاحظت الإضافات الجديدة التى طرأت على جيميل وفيسبوك بعد ظهور جائحة كورونا، دعنى لا أطيل عليك ولنتوجه مباشرة إلى صفحة البريد الإلكترونى جيميل- أتمنى أن تكون أحد مستخدميه- ولتنظر أسفل اليمين إذا كنت تستخدمه باللغة العربية، أو أسفل اليسار إن كنت تستخدمه باللغة الإنجليزية، حيث تظهر كلمة "meet" وأسفل منها اختياران الأول "بدء اجتماع" والثانى "الانضمام الى اجتماع"، هل بدأ الأمر يتضح؟ جوجل وضعت أداة سريعة ومباشرة لعقد الاجتماعات حيث يمكنك بدء مكالمة فيديو أو الانضمام إليها من Gmail- ولنبدأ بالاختيار الأول، بدء اجتماع وهذا النظام يتيح لك أن تعقد اجتماعا بالصوت والصورة لعدد 100 شخص معا، عند الضغط من خلال جهاز الكمبيوتر تظهر لك نافذة منبثقة تطلب بعض الصلاحيات كتشغيل الكاميرا والميكروفون مع منحك رابط ومفتاح يتيح لك نسخه وإرساله إلى أى شخص ترغب فى أن ينضم إلى اجتماعك ومن حقه بالطبع أن يقبل فتح الكاميرا أو المايك أو لا إضافة سريعة وتطوير فى وقته وحينه من جيميل.

على الجانب الآخر لم يتأخر المنافس الأقوى "فيسبوك" حيث قدم خدمة "غرف المحادثة" أو ميزة Messenger Rooms الجديدة على برنامج المحادثة من فيس بوك للوهلة الأولى قد يبدو أن الإضافتين متشابهتين ولكن بالدخول إلى تفصيلهما تجد الاختلاف، فكلا الشركتين العملاقتين قد أضافت ما يميزها استناداً إلى إمكانياتها وما تستطيع أن تقدمه وتنافس به فى مجال التواصل الفعال والمباشر.

فنجد تطبيق فيسبوك يتيح لك إنشاء غرف المحادثة والتى تتحمل اشتراك 50 شخصا فى المحادثة الواحدة كما تمكن منشئ الغرفة من جعلها علانية ومشاركة الرابط على صفحته الشخصية أو فى أى جروب، وللوصول الى غرف الدردشة على الفيسبوك عليك فتح برنامج الماسينجر والضغط على أيقونة المحادثات فى أسفل الشاشة لتنتقل الى صفحة جديدة ستجد أول اختيار بها هو إنشاء غرفة محادثة، لا يلزمك سوى الضغط عليها لتنشئ غرفة المحادثة وتبدأ فى دعوة الأشخاص إليها.

تصلح هذه التطبيقات للتواصل بين أفراد العائلة فى ظل الظرف الراهن وخوفاً من تفشى "كورونا" خاصة إنها لن تكلف أى شئ ومن الممكن جمع كل أفراد العائلة سواء كانوا فى نفس البلدة أو فى بلاد ومدن مختلفة.

كل عام ونحن جميعاً بخير، ملتزمين بإجراءات الصحة والسلامة ومتخذى كافة التدابير.