رَمَضَانَ والناس
هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد السيد العزاوي

في الصميم

التجربة الألمانية .. وتدوير المخلفات

بقلم .... محمد السيد العزاوي

الاثنين 28 يناير 2019

تواصل الدولة المصرية اهتمامها في الفترة الأخيرة بالقضايا البيئية والبيولوجية فلأول مرة في افريقيا والوطن العربي تستضيف مصر المؤتمر العالمي الرابع عشر لأطراف اتفاقية التنوع البيولوجي بمشاركة رئيس الجمهورية للتأكيد علي ان البيئة تأتي علي رأس اولويات الحكومة.. ولأول مرة تتنفس مصر هواء نظيفا بدون سحابة سوداء نتيجة لنجاح المنظومة التي طبقتها وزارة البيئة للتخلص من قش الارز والمخالفات الزراعية بشكل آمن وحضاري بعيدا الطرق التقليدية التي كان يتم التعامل بها مع هذه المخلفات.. مبادرات لاتتوقف من جانب وزيرة البيئة النشطة الدكتورة ياسمين فؤاد لايجاد حلول جذرية لمشاكل استمرت لسنوات ماضية.. وفي اطار هذه الجهود توجه وفد وزاري الي المانيا للوقوف علي عناصر التجربة الالمانية في تدوير المخلفات الصلبة والاستفادة بها في توليد الطاقة وقد اثبتت التجربة الالمانية نجاحا باهرا استرعي انتباه كل المهتمين بقضايا البيئة والتعامل مع المخلفات. 

قام الوفد الوزاري بعدة لقاءات وجلسات عمل مكثفة مع ممثلي الشركات الالمانية العاملة في مجال ادارة المخلفات سواء التابعة للدولة أو القطاع الخاص في كل من برلين وكولن وبون.. الوفد تابع عن كثب احدث التكنولوجيا المستخدمة في اقامة مصانع تدوير المخلفات والوقوف علي مراحل الادارة المتكاملة للمخلفات بأنواعها المختلفة والتعرف علي نظام التشغيل من جانب الحكومة الالمانية لتلك التكنولوجيا وكيفية رفع سقف الاهتمام بالبيئة والتنمية المستدامة من خلال تطبيق مفهوم الاقتصاد الدوار بالتحكم في العملية الانتاجية لدي القطاع الخاص واستهلاك المواطن وكمية المخلفات الصادرة من الطرفين.. تابع الوفد المصري تفاصيل التجربة الالمانية في ادارة المخلفات بداية من الجمع من المنازل والنقل والتدوير والفرز واسلوب الدفن الصحي وأسلوب بناء المدافن الصحية. وأساليب الاستفادة من المواد المستخلصة منها في الصناعة والزراعة وانتاج الوقود البديل وتوليد الكهرباء. 

جهود الدولة متواصلة وتتكاتف كل الوزارات التي تتصل مهامها بالبيئة خاصة ان الشركات الالمانية أكدت علي أهمية وجود الحكومة كمشغل رئيسي في المشروعات الجديدة لادارة وتدوير المخلفات في بدايتها حيث يتم وضع الاسس العامة للسوق وبناء الكوادر البشرية ثم دخول القطاع الخاص. مع ضرورة ان يتم توفير المناخ الداعم للاستثمار في المنظومة من جانب الدولة.. كل هذه الجهود الحثيثة التي تقوم بها الدولة تهدف الي الحد من التدهور البيئي بشكل يؤثر بالايجاب علي الناتج القومي وتهيئة المناخ لتطبيق التجربة الالمانية علي أرض الواقع بما يتناسب مع البيئة المصرية خاصة ان عددا من الشركات الالمانية المتخصصة في مجال المخلفات ابدت استعدادها للدخول الي السوق المصري والتعاون وتقديم المشورة الفنية لكي تبدأ مصر تجربتها في هذا المجال الحيوي لمواصلة عملية التنمية المستدامة وبناء مستقبل افضل للاجيال المقبلة. 

Mail: [email protected]