هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

غدا أفضل

ابحثوا عن إسرائيل في الخليج!

تتزايد علامات الاستفهام فوق مياه الخليج العربي بعد توالي الانفجارات الغامضة التي أصابت 3 ناقلات للنفط أمام ساحل الفجيرة الشهر الماضي وناقلتين في بحر عمان بالأمس. بينما تتكثف محاولات الوساطة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية لنزع فتيل حرب خليج جديدة تصاعدت نذرها من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء الاتفاق الدولي النووي من جانب واحدة بتحريض وتشجيع زائد وترحيب شديد من صديقه المقرب بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة العنصرية المتطرفة في إسرائيل التي تري في إيران عدوها رقم واحد في المنطقة. وتعتبر أية ضربة أمريكية لها دعماً رئيسياً للمخططات الإسرائيلية للسيطرة علي المنطقة العربية كلها وزيادة رقعة الحروب والصراعات الأهلية العربية واستقرارها بحيث تضعف كثيراً أية محاولات لتسويات سلمية تنهي هذه الصفحة المؤلمة في التاريخ العربي وتستعيد ذكريات التضامن العربي الذي حقق انتصار 6 اكتوبر المجيدة وهو تاريخ تريد اسرائيل أن تمحوه من ذاكرتها ولو بدماء كل العرب تاركة للولايات المتحدة الأمريكية شريكتها في تنفيذ هذه المخططات الشريرة. مهمة الاستيلاء علي أموال العرب واستنزاف ثرواتهم تحت التهديد.. من أي اتجاه!