هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

شهادة

أكتوبر..  مصدر إلهام 

 

فى تاريخنا أيام عظيمة كثيرة ، أعظمها يوم السادس من أكتوبر 1973 الذى تحقق فيه لوطننا ولأمتنا العربية والإسلامية العزة والكرامة  ، ففيه انتصرنا على آلامنا ، وهزمنا ضعفنا وخوفنا ، وانطلقت فيه قواتنا المسلحة الباسلة تحرر أرضنا السليبة ، وتحطم خط بارليف الحصين ، وتكسر الغرور الإسرائيلى ، وتقطع ذراعه الطويلة ، وتقهر الجيش الذى ملأ الدنيا ضجيجا بأنه لايقهر . 

كان يوما مجيدا امتزجت فيه دماء المصريين جميعا ، واجتمعت فيه كل عناصر الوحدة والقوة والقدرة والنجاح ، لذلك لم يكن النصر فيه مجرد انتصار عسكرى تحقق على أيدى رجال عظام ،  وإنما كان تحولا هائلا فى مجرى تاريخنا المعاصر، ونقطة فارقة للخروج من حالة الإحباط والانكسار والفرقة إلى مرحلة الأمل والطموح الكبير لبناء مصر الجديدة . 

سيظل نصر أكتوبر مصدر إلهام للأجيال المتعاقبة ، وقوة دفع هائلة  نستمد منها الإرادة الصلبة ونحن نخطط ونعمل لمستقبل أفضل ، ونواجه التحديات الصعبة ، ونتصدى للإرهاب  ونحقق الأمن والاستقرار لوطننا وسط عالم يموج بالتقلبات السريعة ويتسم بالتهور والاندفاع .

ويقينا فإن السادس من أكتوبر هو أفضل مناسبة نستطيع من خلالها أن نقول لأبنائنا وأحفادنا أننا قادرون على تحقيق المستحيل لنبنى بلدنا ، ونصحح أوضاعنا ، وننقى صفوفنا من الفاسدين والمنتفعين ، حتى نصل بمصر إلى المكانة التى تستحقها بين الأمم ، ونقول للعالم أننا قادرون على الصمود ، وقادرون على مواجهة المؤامرات وكسر حاجز اليأس ، وبروح أكتوبر سوف ننتصر .  

إن استعادتنا  لروح أكتوبر هى أفضل ما نقدمه لمصر فى الظروف الحالية ، حتى تستطيع أن تنطلق مرة أخرى لتصنع المستقبل الأفضل ، لم يكن فى أكتوبر 1973 مايعكر صفو وحدتنا الوطنية ، ولم تكن مصر تعرف ذلك الإرهاب المقيت ، ولا تربص فئة لفئة ، ولا طمع ولا جشع ، كنا رجلا واحدا وقلبا واحدا وهدفا واحدا ، لذلك انتصرنا .

لم يكن هناك عدوان على أراضى وأملاك الدولة ، ولم يكن هناك استهتار بأرواح الناس وجشع فى نفوس التجار والمستوردين يرفع الأسعار كل يوم ، ولم تسجل محاضر الشرطة بلاغات للسرقة والنهب والقتل ، كانت أياما نورانية أخرجت أفضل مافى المصريين ، وكأننا كنا فى حلم جميل . 

وإذا كان من حقنا اليوم وكل يوم أن نفخر ونحتفل بنصرنا العزيز فإن من واجبنا أن نتواصى بالعودة إلى الروح التى صنعت النصر ، لكى نقهر الفقر والجهل والمرض ، ونحارب الرشوة وخراب الذمم والتعصب الأعمى والتطرف والإرهاب وصراع الأيديولوجيات ، ونعالج التفكك الأسرى والإنهيار الأخلاقى وتفشى الجريمة المنظمة وتدنى الذوق العام ، وهى أمراض تنحدر بنا بعيدا عن مجد أكتوبر.

إن الأيام الخالدة فى تاريخ الأمم ليست مجرد ذكرى تأتى وتمر ، لكنها مناسبات ملهمة ، نأخذ منها العظة والعبرة ، ونتعلم منها الدروس لنبنى المستقبل على نحو أفضل من الماضى .