هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات

رأي

أعداء الشعب.. وخليج الغضب


الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مازال مصراً علي رأيه واتهاماته للصحفيين بأنهم "أعداء الشعب"..! 
وترامب قبل عدة أيام اتهم صحيفة "نيويورك تايمز" بارتكاب عمل يصل إلي درجة الخيانة وذلك بنشرها معلومات تفيد بأن الولايات المتحدة الأمريكية تضاعف عمليات الاختراق الالكترونية لشبكة الكهرباء الروسية. 
وقال ترامب في ذلك إن وسائل الإعلام "مصداقيتها صفر". 
والرئيس الأمريكي علي حق في اتهاماته إذا كانت الصحافة الأمريكية قد تجاوزت فعلاً بنشر معلومات تهدد الأمن القومي. وتفصح عن تحركات وعمليات أمريكية سرية. وهي بالفعل جريمة تتجاوز نطاق الخيانة ولا علاقة لها بحرية الصحافة أو بحق الحصول علي المعلومات ونشرها. 
والصحافة الوطنية هي الصحافة التي تأخذ في الاعتبار المصلحة الوطنية فوق أي اعتبار آخر. وهي الصحافة التي تدرك وتتفهم أن مهمتها الاساسية هي خدمة الوطن وأهدافه بعيداً عن الاختلاف في الآراء والمواقف والعواطف. 
ومن حق الصحافة المصرية العريقة أن تفخر بأنها كانت علي الدوام رصيداً شعبياً وظهيراً حقيقياً فعالاً لصياغة وبلورة أهداف أمة مصرية قوية متماسكة لها من النجاحات ما يستحق الاشادة ولها من الاسهامات ما يجعلها في مكانة خاصة بين الدول. 
والصحافة المصرية العريقة كانت وستظل مدرسة للوطنية وضميراً يقظاً حياً للأمة وصوتاً صادقاً لكل طوائفه وأطيافه. 
وإذا كان هناك ما ينقصنا فإن ذلك يتعلق بغياب ملحوظ للاحترافية والمهنية لأجيال جديدة من الشباب في حاجة إلي التدريب والتوجيه لاستكمال مسيرة تاريخ وعطاء لا ينضب لصحافة وطنية هي إحدي دعائم قوة هذا المجتمع وترابطه وسلامه الاجتماعي. 
والصحافة المصرية "صديق الشعب" لن ينطفيء بريقها وتوهجها ودورها فهي جزء من طبقات الشعب الكادحة المكافحة.. ومرتب أكبر كبير فيهم أقل من موظف صغير مبتديء في البنوك..! 

 

* * * 
ونتحدث عن قضايانا الساخنة علي الساحة العربية.. والدور الذي تقوم به الجامعة العربية الآن في السودان في ضوء زيارة الأمين العام للجامعة أحمد أبوالغيط للخرطوم فتحرك الجامعة بداية مبشرة للدور العربي في انهاء أزمة السودان الداخلية ولجهود عربية للوفاق الوطني السوداني من أجل الانتقال السياسي الديمقراطي الذي يعيد الهدوء إلي السودان ويوقف المزايدات والتجاوزات التي تهدد أمن واستقرار هذا البلد الشقيق العزيز. 
اننا ندعم ما يقوم به الأمين العام لجامعة الدول العربية فالهم العربي واحد. والجسد العربي واحد.. وقضايانا ومشاكلنا يجب أن تبقي وأن تحل داخل البيت العربي الكبير. 


* * * 
وفي الخليج العربي الغاضب والمتوتر فإن بريطانيا قررت الدخول علي خط الأزمة وذلك بإرسال قوة خاصة لحماية سفنها في الخليج. 
وتقول بريطانيا في ذلك أنها سترسل قوة خاصة لردع الزوارق السريعة وابعادها عن السفن من منطلق أن أي حركة عسكرية في مضيق هرمز قد تؤدي إلي كارثة. 
والبحرية البريطانية ستتواجد إلي جوار البحرية الأمريكية وسوف تنتشر البوارج والمدمرات وحاملات الطائرات. 


* * * 
والدولة قامت بجهد عظيم وانجاز خارق في اقامة شبكة طرق عملاقة لم تكن في الأحلام.. والطريق الدائري الاقليمي معجزة هندسية ونقلة حضارية جديدة.. والمحاور المتعددة قضت علي الكثير من الاختناقات المرورية. 
والصورة الحلوة يجب أن تكتمل بإضاءة الانفاق والكباري علي هذه الطرق السريعة وبوجود مراكز إغاثة وخدمات وأمن حتي يكون السفر عليها أكثر أماناً واطمئناناً. 


* * * 
وشقيقان في حي السلام قاما بقتل شاب وتمزيق جسده بسبب تدخله للدفاع عن سيدة قعيدة ووجها إليه القول "عشان تتشطر تاني علي أسيادك".. والأسياد الجدد علي ما يبدو هم البلطجية..! 


* * * 
واستكمال الدوري العام لكرة القدم بعد بطولة أفريقيا لن يكون له طعم إلا بفوز مصر بالبطولة.. أما لو فشلنا في الحصول عليها فلن يكون هناك قيمة لدوري أو كأس.. ولا حتي قيمة لأي لاعب.