هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

أمجد المصري

أبيض  و  أسود 

بقلم .... أمجد المصري

الثلاثاء 25 يونيو 2019

 

بعد أيام من بداية فعاليات كأس الأمم الأفريقيه المقامه على أرض مصر المحروسه نرصد بعض الأحداث والظواهر المصاحبه للبطوله حتى الآن من أجل تعظيم الإيجابيات وتجاوز السلبيات سريعاً فما زال مشوار البطوله طويل ومازالت أعين العالم تتابع هذا الحدث الإفريقى الضخم .

 

أبيض .. جاء الأفتتاح مبهراً بشهادة الجميع فى الداخل والخارج مع درجه عاليه من حسن التنظيم وروعة احتشاد الشباب المصرى فى المدرجات وعالمية الحفل الذى تم تقديمه قبل المباراه الأولى رغم أن البطوله تم اسناد تنظيمها لمصر منذ شهور قليله ولكنها ارادة وعزيمة المصريين حين يقررون ويفعلون فتتجلى العبقريه الخالده وتظهر الجينات المصريه الأصيله فتصنع الفارق وتحقق المستحيل .

 

أسود .. بعد امتلاء استاد القاهره عن اخره فى مباراة مصر الأولى وحفل الأفتتاح تبدل الحال بعض الشىء فى المباريات التاليه وعلى استادات البطوله فأختفت الجماهير تدريجياً رغم وجود تصريحات مسبقه عن أنتهاء حجز جميع مقاعد المباريات اليكترونياً .. فأين ذهبت الجماهير #او اين ذهبت التذاكر ؟؟

 

أبيض .. من أجمل ما تابعته الصحف والميديا فى مصر والعالم بعد الأفتتاح هو ذلك المشهد الراقى الذى قدمه بعض الشباب المصرى عقب المباراه الأفتتاحيه بتنظيف المدرجات وجمع كميه كبيره من المخلفات التى تركتها بعض الجماهير للأسف فى مشهد رأيناه من قبل فى بطولة كاس العالم الماضيه وخاصة من جمهور "كوكب اليابان" الصديق وتمنينا يومها ان نرى ذلك فى ملاعبنا فجاء الشاب المصرى (#احمد_نجاح) ابن طنطا الواعد وبعض رفاقه وقدموا هذا الدرس الذى ينبغي ان يسود فى كل ملاعبنا وممتلكاتنا العامه بدلا مما نشاهده احياناً من مظاهر سيئه لتخريب او عدم الأهتمام بتلك المرافق المملوكه للشعب فتحية تقدير وأحترام لهؤلاء الشباب ولنتعلم منهم جميعاً كيف يكون حب الوطن ولو فى ابسط صوره رائعاً ومفيداً .

 

أسود .. وسط حالة الحشد النفسى للجماهير المصريه المتعطشه للفوز بالبطوله المحببه الى قلوبهم دائماً وبعد غياب عن التتويج استمر 9 سنوات ومع كامل الدعم والمؤازره للاعبى منتخبنا القومى من الدوله المصريه بأعلى مستوياتها يخرج علينا بعض نجوم المنتخب بشكل مستهتر وهم يتحرشون بأحدى الفتيات على احد المواقع الأليكترونيه لنتسائل عن درجة تركيزهم فى التدريبات ودرجه أداركهم للمسئوليه الوطنيه الملقاه على عاتقهم وكونهم قدوه للشباب الصغير الذى يعشقهم ويتمنى ان يصبح مثلهم فى التألق والعطاء لبلادهم ...!!!

 

أبيض واسود .. مازالت مثل تلك البطولات والأحداث الكبرى التى تقام مؤخرا على ارض مصر تثبت للعالم أجمع بأننا على الطريق الصحيح نحو بناء دوله عصريه شابه قادره على مجاراة الزمن ومنافسة الكبار بعد اعادة تطوير البنيه التحتيه كالطرق والأنشاءات وتلك المشروعات العملاقه التى تم تنفيذها فى السنوات الاخيره ولكن يبدو اننا ما زال لدينا قصور واضح فى بعض السلوكيات البشريه الغير متماشيه مع وتيرة التقدم الذى نحققه وهو ما يؤكد على أن بناء الانسان المصرى فكرياً وسلوكياً لابد أن يسير فى خط متوازى مع بناء المدن وشق الطرق وأقامة المشروعات حتى نبنى اجيالاً صالحه تعى جيداً قيمة ما تم انجازه وتحافظ عليه وليكن لنا فى كوبرى روض الفرج المعلق درساً وعبره فما شاهدناه حين الأفتتاح من روعه وأبهار لا يتماشى ابدا مع ما نشاهده اليوم من سلوكيات سيئه ادت الى تكدس القمامه والمخلفات فوق الممشى والتفنن فى الكتابه والحفر من بعض الشباب وصغار السن على جنبات هذا المشروع العظيم ..!!

 

كل الأمنيات الطيبه لمنتخبنا بالفوز بالكأس ولكن الأهم ان تنتهى البطوله كما بدأت مبهره للعيون فى اجواء هادئه وآمنه وعلى اعلى درجه من التنظيم الجيد لنعطى للعالم بأسره صوره جديده عن مصر الحديثه فى سعيها الحثيث نحو النور والوجود على خريطة الكبار فى هذا العالم الذى لا يعترف الا بالأقوياء والمميزين واصحاب السياده والكلمه العليا ... حفظ الله مصر .. حفظ الله الوطن .