المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قدري الحجار

كلام .. بكلام

 الامارات تتذكر وام كلثوم

بقلم .... قدري الحجار

الخميس 19 مارس 2020

 

  أثناء  زيارتى لدولة الإمارات العربية خلال الأيام الماضية بصحبة الفنان الكبير سمير صبرى  والزميل محمد منير رئيس تحرير مجلة بزنس التقينا  وزير دولة الإمارات العربية للخارجية والتعاون الدولى زكى انور نسيبة

ودار معه حديثا شيقا عن سيدة الغناء العربى ام كلثوم وجدت نفسى انظر فى تاريخ سيدة الغناء العربى ام كلثوم الطويل حتى انظم بعض الكلمات والتى مهما كانت منمقة فلن توفيها حقها ولكننى بعد البحث اكتشفت ان ام كلثوم ليست تاريخا غنائيا فقط ولكنها تاريخ وطن ونموذج يحتذى بها واكاديمية فى الوطنية يجب ان يتتلمذ فيها جميع الفنانين وان اغانى ام كلثوم وصوتها العذب الذى وحدت به العالم العربى كما قال وزير الخارجية والتعاون الدولى واضاف قائلا بأن العالم العربى كان ينتظر الخميس الاول من كل شهر ليسمع سيدة الغناء العربى ام كلثوم  وانه يتذكر جيدا زيارة أم كلثوم عام 1971  إلى أبوظبي، والتي مثلت حدثاً تاريخياً مهماً، وأقامت أم كلثوم خلال زيارتها حفلتين غنائيتين،   وأهدى الشيخ زايد أم كلثوم  قلادة خلال زيارتها التاريخية إلى أبوظبي

 واستطرد وزير الخارجية قائلا وبقيت ام كلثوم لتشهد قيام دولة اتحاد الإمارات العربية ، كما حضرت مراسم رفع علم دولة الإمارات في ساحة قصر المنهل.

 واهدانا الوزير كتاب عن هذه الزيارة للاديب محمد المر الذى قام بتوثيق رحلة ام كلثوم ، فى كتاب ذكر في مقدمته أن شعبية أم كلثوم كانت كبيرة في دول الخليج والجزيرة العربية، بل إن العديد من أبناء الإمارات كانوا يسافرون إلى القاهرة في الستينات من القرن الماضي ليستمتعوا بغنائها، وكان قدوم أم كلثوم إلى أبوظبي حدثاً موسيقياً وغنائياً استثنائياً، وقد استقبلت أم كلثوم عند إطلالتها بالتصفيق الشديد من معجبيها. ويبدأ الكتاب بنص الدعوة التي تلقتها سيدة الغناء العربي من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ثم يستعرض في أقسامه التسعة زيارة أم كلثوم إلى أبوظبي بكامل تفاصيلها. كما يتحدث المر عن الاحتفالات التي كانت تقام بمناسبة عيد الجلوس، مشيراً إلى أنها كانت استثنائية، نظراً إلى أهمية المناسبة، وكذلك اقترابها من ولادة دولة الإمارات.

يستهل الكتاب   محمد المر  زيارة كوكب الشرق إلى العاصمة الإماراتية، ثم تتبعه مجموعة من الصور التي توثق رحلتها من مطار القاهرة إلى أبوظبي، والاستقبال الرسمي، والحفلة الأولى. أما بعدها فيستعرض الكتاب لقاء القائد، ويوثق صورها مع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي كان يثمن عالياً الدور القومي والتاريخي والحضاري لمصر، وطن الفنانة أم كلثوم والتي ارتبط الشيخ زايد بشعبها، وقيادتها بأوثق الروابط وحرص على زيارتها. ثم يستعرض الكتاب صور حفلها الثاني، وزيارتها لكورنيش أبوظبي، حيث تجمهر المعجبون من حولها، فبادلتهم التحية والأحاديث.

ختام الكتاب يحمل السيرة المبدعة لأم كلثوم، التي كتبها ناصر عراق، بينما كتب إلياس سحاب عن حفلاتها خارج مصر، وتستكمل مسيرة أم كلثوم مع نظرة فنية لأغنيات حفل أبوظبي بقلم أحمد إبراهيم، ومصطفى عبدالله. ويختتم بقصيدتين من الشاعرين سلطان العويس ومانع العتيبة، كتبتا كتحية لها.