الشارب.. واللحية!!

حروف متحركة


هناك نوعان فقط من شعر الوجه. اللحية والشارب.. وقد يبدو هذا بديهياً. ولكن لماذا تشغل بالك بهما؟
في عام 2015. كتبت مجلة الإيكونوميست البريطانية عن شعبية اللحية والاتجاه المتزايد لإطلاقها. وذلك ضمن تقاريرها عن المسابقة الوطنية للحية والشارب التي تجري في بروكلين كل عام. "قبلها بعام. في فبراير 2014. نشرت صحيفة نيويورك بوست قصة عن رجال في بروكلين دفع الواحد منهم 8500 دولار لزراعة شعر الوجه من أجل الحصول علي لحية أفضل".
شعبية اللحية. التي كتبت عنها الإيكونوميست. كانت أكثر من مجرد اتجاه عابر.. فقد تزايد الولع بشعر الوجه خلال الفترة المتبقية من العقد حتي أصبحت ظاهرة تعبر عن الذكورة في القرن الحالي.. ووصل الأمر إلي درجة أنها أصبحت عائقاً في بداية جائحة فيروس كورونا المستجد.. وكتبت وسائل الإعلام في2017 معلومات من مراكز السيطرة علي الأمراض توضح أي أنماط شعر الوجه تناسب استخدام قناع التنفس وأيها أقل كفاءة لأنها تسمح للأشياء الصغيرة الضارة بالوصول إلي فمك.
وقد اتضح. ان شعر الوجه ليس له وظيفة حيوية. انه يرتبط بالزينة والناحية الجمالية. أي أنه لا يؤدي أي نوع من الوظائف الفسيولوجية.
وكما نعلم. فشعر الجسم يساعد في تنظيم حرارته. وشعر فروة الرأس يحميك من أشعة الشمس المتوهجة. ويحفظ الحرارة أيضاً إذا كنت في مناخ بارد. كما ان الرموش تمثل أبواباً حاجبة للعيون. فهي تعمل علي إبعاد الحشرات والغبار وجزئيات الحطام الصغيرة. والحاجبان يمنعان العرق من الوصول إلي عينيك ويقلل شعر الإبط الاحتكاك بين جلد الذراع وجلد جانب الصدر اثناء المشي والتأرجح. ويساعد شعر العانة أيضاً في تقليل الاحتكاك. فضلاً عن توفير طبقة للحماية من البكتيريا ومسببات الأمراض الأخري.
لكن ماذا عن شعر الوجه؟ إنه لا يظهر في تلك القائمة المفيدة لوظائف الشعر.
كان علماء الأحياء يعتقدون ان شعر الوجه قد يخدم أغراض التنظيم الحراري أو الأغراض الوقائية الأخري لشعر الجسم. لكن هناك مشكلة. فهذه النظرية تستبعد 50% من البشر. أي الإناث. وذلك بخلاف الأطفال من الجنسين!!
جيفري ميلرر استاذ علم النفس التطوري بجامعة نيو مكسيكو. يقول إن شعر الوجه الذكوري وظيفته تحقيق الانجذاب بين الجنسين "جذب الإناث" والمنافسة الجنسية "تخويف الذكور المنافسين". كما يشير إلي الجرأة والحكمة أو التقوي. هذه الإشارات لها تأثيرها الخاص مثل المكانة المرتفعة للرجال ذوي الشوارب الأكثر فخامة أو اللحي الأكبر والأكثر كثافة.
يقول العلماء إن بعض الإناث ينجذبن لشعر الوجه. والبعض الآخر لا يأبهن به. وأحياناً يكون الانجذاب بكثافة اللحية مثل أي شيء آخر. بمعني أن المكان الذي يوجد به الكثير من اللحي. يصبح فيه الوجه الحليق أكثر جاذبية. ولكن إذا كنت محاطاً بوجوه عارية. تصبح اللحية أكثر جاذبية.