• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

هشام سلطان

مصنع الرجال وبيت البطولات الجيش المنتصر

بقلم .... هشام سلطان

الأحد 06 أكتوبر 2019


استهدف الغزاة مصر منذ قديم الزمان لأن مصر من البلاد التى أنعم الله عليها بالخيرات وبالموارد الطبيعية الكثيرة وأنعم عليها أيضا بشعب من أشجع الشعوب مما جعل الغزاة ينظرون اليها بعين الطمع فمن عهد الفراعنة والغزاة يرصدون مصر ونذكر مثلا هجوم الهكسوس وجاء من بعدهم الفرس وبعدها جاء الصلبييون وجاءت موقعة المنصورة دليل على شجاعة جنود شعب مصر وموقعة حطين بقيادة صلاح الدين الأيوبى و المغول و كانت مقبرتهم فى مصر فى موقعة عين جالوت ونتذكر أيضا الحملة الفرنسية وفشلها فشل أكيد وحرب 1956 العدوان الثلاثى على مصر ومقاومة أهالي السويس وبورسعيد ويأتي فى النهاية حرب العزة والكرامة حرب أكتوبر 1973 لتبرهن أن شعب مصر من عهد الفراعنة حتى الآن أنه شعب شجاع يأبى الذل والهوان ومهما مرت به المحن والشدائد فهو أقوى من المحن وأصلب من الشدائد.

هذه الملحمة تجمعت فيها كافة المبادئ الوطنية والقيم السامية وأسس النجاح والتميز، من إرادة حديدية وإيمان بالله وثقة في النصر والانتماء للوطن والولاء لتراب مصر العظيمة، والعقيدة القتالية السليمة والإعداد الجيد للمعركة والقناعة بأن النصر قادم لا محالة، والتفاني والإخلاص والتلاحم بين الشعب والقيادة السياسية، وهى كلها مبادئ وقيم سطرت أروع ملاحم التاريخ المصري الحديث.

 إن حرب أكتوبر ستظل معينا لا ينضب يجب أن ننهل منه كل أسباب النجاح، ومن الضروري أن تظل الدروس المستفادة من روح أكتوبر نبراسا أمامنا تقودنا نحو النجاح مهما كانت العقبات، ومن المؤكد أن روح أكتوبر ستظل قادرة بإذن الله على قهر المصاعب ما دمنا متمسكين بها عن قناعة وإيمان، مشددا على ضرورة أن تعي الأجيال الحالية والقادمة معنى روح أكتوبر وألا يغيب عنها هذا الإنجاز العظيم الذي يعد من أهم الانتصارات في تاريخ مصر المعاصر، كما يجب على هذه الأجيال أن تعلم كيف حقق الجيش المصري هذه المعجزة بأيدي أبطالنا وأبنائنا المخلصين، قادة وضباط وجنود، أبناء هذا الشعب العظيم، وينبغي أن نورث أجيال مصر القادمة كل المعاني العظيمة في ملحمة حرب أكتوبر المجيدة.

وإذا كانت مصر خاضت حرب أكتوبر المجيدة من أجل تحرير الأرض، فإننا نخوض حاليا معركة لا تقل عنها ضراوة وتحدي ألا وهي معركة البناء والتنمية التي يجب أن نخوضها بروح انتصارات حرب أكتوبر المجيدة حتى نحقق ما نريده من إنجازات ، وهو ما بدأ يتحقق بالفعل على الأرض بقيادة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي ، ولا يجب أن تفتر عزيمتنا حتى نستكمل كل مشروعات التنمية التى ستنقل مصر إلى مرحلة جديدة من التقدم والرخاء"،   فهذة  المرحلة الحالية تعد على درجة كبيرة من الأهمية خاصة وأن مصر تتعرض لبعض التهديدات لا سيما فى مجال مكافحة الإرهاب الذى يحاول النيل من استقرار البلاد ، وإن الدولة المصرية في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي تضطلع بكل الجهود في مواجهة هذا الإرهاب الأسود، وفى مواجهة أية تهديدات للأمن القومي المصري من أي نوع.

وستظل قناعتي الكاملة متمثلة في أن الشعب المصري العظيم ما دام متماسكا وموحدا وواثقا في قيادته السياسية فلا خوف على الدولة المصرية، التي ستظل قوية مستقرة وستنتصر على كل هذه التهديدات، فمن إمتلك فى يوم ما روح أكتوبر لن يفقد بوصلته مطلقا

إن على الشعب المصري صانع الأمجاد وصاحب الحضارات أن يحافظ على بلده وأن يعمل ويجتهد في معركة البناء والتنمية المتنوعة التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل تقدم ورفعة مكانة مصر إقليميا ودوليا، وأن يستذكر ويستلهم الشعب المصري دائما كل معاني حرب أكتوبر المجيدة".

  وقد ذكر الله عز وجل مصر الكنانة في القرآن الكريم بأنها واحة للأمن والأمان والسلام والاستقرار، وستظل مصونة وفي رعاية الله إلى يوم الدين