• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

منى نشأت

بعينك

سمعت أنكم تحبون زوجاتكم

بقلم .... منى نشأت

الخميس 07 نوفمبر 2019

أتكهرب بالفرحة مع كل دعوة لحفلة. الغناء والموسيقى والديكورات والأضواء تخطف قلبي.. والأجمل السعادة فى عيون المدعوين. وتلك الملابس البراقة الرائعة.

وما من أحد إلا وبجواره آخر. الكل يبتسم ويضحك ويرسل الحكايات على الموائد. والورد والود كلاهما موصول وموجود ومنثور.

بهجة الدنيا تسرى وتجرى ما بين جلدى ولحمي.. يبدو أنى كنت صغيرة على الحياة.. ولا خبرة بالدنيا. فإن رأيت عروساً بفستان أبيض أتصور أياماً تليه على نفس لونه.

ولو وضعت احداهن قبلة على جبين عروسة.. فهى صديقة مخلصة. لم يخطر ببالى لحظة أنها فقط تريد صورة لفستان السهرة الذى اشترته المناسبة.

لست من الحاسدين. لكن صرت أحسد نفسى على طفولة جميلة.. كل الحظ للسذاجة.. كم كنت بريئة.. سعيدة.

إحساس ثان

كبرت وتغيرت النظرة.. لم تعد تراودنى نفس الأحاسيس. داخل الفندق الفخم الذى دعيت إلى حفل الزفاف داخله.. خمس قاعات.. وجدتنى أدور حول المكان لأعدهم. فى هذه القاعة ستخرج عروس إلى بيت الزوجية تكمل الطريق ربما برضا أو على مضض أو تبدو أنها تكمل وقلبها توقف عن الأداء والباقى يمضى بقوة الدفع.

وفى القاعة الثانية والثالثة والرابعة والخامسة ستعود العروسة إلى بيت أهلها طلاقاً أو خلعاً.. إنها ليست توقعات أو تشاؤم. بل هى أعلى نسبة سجلها الطلاق وفاقت بها بلدنا العالم كله. أربع حالات طلاق من كل خمس زيجات. فى أحدث الاحصائيات والأغلبية فى الخمس سنوات الأولى للزواج إن اكتمل الرقم خمسة.

الدموع فى عيونى لم تمنع عنى الرؤية.. أمامى عريس يقبل يد عروسه بعد أن نقل الدبلة من اليمنى إلى اليسري.. ويقبل الجبين وفى الأيام الأولى قد يضع قبلته على قدمها.. وبالتأكيد سيحملها فى البيت فرحاً.. كما حملها ليلة الزفاف إلى العش.. سيقضيا معاً شهراً من العسل.

الإثبات .. مستحيل

ثم تمتلئ المحاكم بنساء يبحثن عن طلاق لضرر وقع أو يلجأن إلى خلع لفقد القدرة على اثبات ضرر. كيف والله سبحانه يقول "وعاشروهن بالمعروف". ويقول جل وعلا "ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة" وهى درجة رعايته وعنايته بها حيث قال سبحانه "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا".

وفى الحديث الشريف "تطعمها إذا طعمت. وتكسوها إذا اكتسيت ولا تقبح ولا تهجر إلا فى البيت". ماذا لو تذكر رجل الحديث الشريف ما اكرمهن إلا كريم ولا أهانهن إلا لئيم.

بدون تنفيذ

هل ستمتلئ المحاكم بكل هذه الزوجات لكل أولئك اللئام. وما فائدة قانون يحكم بنفقة للصغار بعد سنوات من اجحاف بالزوجة. ثم وبعد الحكم يهرب الزوج من التنفيذ. ومن السجن لعدم السداد. وبلغة الأرقام 16 مليون زوج عليهم أحكام لا تنفذ والترجمة الحقيقية أن 16 مليون امرأة لا تجد قوت 32 مليون طفل فى المتوسط. يعيشون بلا طعام أو كسوة والباقى أكثر لأنهم بلا أم متماسكة تستطيع منح عطاء الأمومة. أى جيل ننتظر.. وأى أخلاق سيضيفها أولئك الأطفال لسيئات آبائهم.

ونأتى للسؤال الذى نعيد طرحه.. هل يجوز أن نطلق لفظ أب على من أنجب وألقى بأبنائه دون انفاق بعد أن أهان الأم ودفعها لأبغض الحلال. وهل كل الرجال أهل للزواج من الأساس..

وهل سنجد حلولاً لبطء اجراءات التقاضي. وتهرب الأزواج من التنفيذ وضآلة مساعدة بنك ناصر فى الحل. هل سننصف المرأة.