بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مصطفى البلك

لاتفهمونا غلط

في حب مصر سقط نجوم الفن والرياضة

بقلم .... مصطفى البلك

الثلاثاء 13 أغسطس 2019

كل سنة ومصر وشعبها بخير عيد أضحي مبارك ، العيد فرحة ورمز ومعني للتضحية والفداء وليس اكل لحوم الاضاحي وتلطيخ الجدران بدمائها وقضاء الاجازات علي الساحل ، رغم حالة الاستقرار التي تعيشها مصر والامن والامان الا اننا مازالنا في حرب ضروس مع الارهاب الذي نحاربه نيابة عن العالم ، وكل فترة ندفع فاتورة هذه الحرب من دماء الشهداء من ابناء الشعب المصري بوجه عام وابناء الجيش والشرطة بوجه خاص ، ورغم هذا صابرون ومحتسبون ابناء الكنانة عند الله شهداء الواجب ، هذه الحرب هي قدر مصر ، وهذا القدر يحتاج وقوفنا جميعا خلفها لدعمها لاننا ننتمي لهذا الوطن الغالي ، خلال الايام القليلة الماضية تعرضنا لعمل ارهابي استهدف معهد الاورام المصري والمنطقة المحيطة به وجاءت مبادارات تبرع  من مصر وخارجها كان علي راسها ابن مصر العظيم محمد صلاح  والشيخ محمد بن زايد وعدد من رجال الاعمال المصريين ، وانتظرت تبرعات  نجوم ونجمات مصر ولاعبي كرة القدم فجميعهم عرف طريق الملايين وكلنا يسمع  الاجور الفلكية لهم والتي تتعدي ال 50 مليون في العمل الواحد ، انتظرت وانتظاري طال ولم اسمع ولم ار ، وادركت ان الفن الحقيقي خلفه فنان يعرف قدر الوطن والانتماء له ، في زمن الفن الجميل كان عندنا قوة ناعمة تجوب العالم وكان عندنا فنان يعرف للفن قدره ويعرف للوطن مكانته وعزه ويقدم له كل الدعم مادي ومعنوي ولهذا كان لدينا دعم من فناني مصر تحت مسمي المجهود الحربي وقطار الخير ومنذ ايام رايت تسجيلا لحفل جمعية فناني وكتاب الجيزة دخله مخصص لحب مصر شارك فيه الصديق العزيز الراحل نور الشريف والراحل فريد شوقي والراحل فاروق الفيشاوي والراحل محمود عبد العزيز والراحلة مديحة كامل وغيرهم مما رحلوا عن عالمنا وكان علي هامش الحفل مزاد خصص ايضا للتبرع في حب مصر ، فاين نجومنا من حب مصر ؟ هل الحب لديهم لا يزيد عن اغنية مسجلة وكلمات ركيكة نردد فيها مصر مصر مصر ؟ هل الحب لديهم لقاءات وحوارات هدفها الشهرة ليس اكثر ؟ اين عمرو دياب وتامر حسني وشيرين  وانغام وغيرهم واين نقيب الموسيقيين هاني شاكر ولماذا لا يدعوا باسم النقابة هؤلاء النجوم لعمل حفلات يخصص عائدها لمصر ؟ ده لو كل واحد عمل حفله له في الساحل كان تعدي دخلها الملايين ، وجميعهم عمل حفلات في الساحل وكان العائد ملايين اضيفت لحساباتهم في البنوك ، اين نجوم الدراما ؟ لا احد يسمع ولا احد يري ، احدي فنانات الصف الاول دعيت من قبل احدي الجمعيات الخيرية لحضور افتتاح مستشفي في صعيد مصر ورفضت المشاركة لان تذكرة الطائرة تذكرة ايكونومي وليست فرست كلاس ، وغيرها كثر ، الفن رسالة ودور ومشاركة والفنان الحقيقي يعرف هذا وفي هذا الزمن لا انكر ان هناك عدد من الفنانيين يشاركوا ويساهموا ويدعموا مصر بكل ما يملكون من قوة سواء كان الدعم ماديا او معنويا ولكن الغالبية العظمي عندما يذكر امامهم كلمة تبرع يختفون خلف شعارات رنانة لا تغني ولا تثمن من جوع ، فهل يعلم هؤلاء ما كان للفن وللفنان من دور عظيم في دعم الجيش والقوات المسلحة في حرب الاستنزاف وحرب اكتوبر ؟ هل يعرف هؤلاء ان العظيمة ام كلثوم رفعت شعار " الفن من اجل المجهود الحربي ، فقدمت العديد من الحفلات في مصر والدول العربية والأجنبية؛ وخصصت إيرادات حفلاتها لتسليح الجيش لمواجهة العدوان الإسرائيلي ، وبدأت أم كلثوم حفلاتها الداعمة للمجهود الحربي بدمنهور حضره نحو 3500 فرد دفعوا وقتها 39 ألف جنيه، كما أقامت حفلًا بالإسكندرية وصل إيراده 100 ألف جنيه، ثم ذهبت إلى المنصورة وطنطا.وخارجيًا أقامت حفلين في باريس على مسرح أوليمبيك، ووصل إيرادهما إلى 212 ألف جنيه إسترليني، وكانت قد أقامت حفلًا آخر في سينما الآندلس بالكويت، وبلغت إيرادته 100 ألف دينار كويتي، بالإضافة إلى حفلاتها في أبو ظبي ولبنان وتونس والمغرب والسودان والبحرين والعراق و ليبيا، وجميع هذه الأموال ذهبت للمجهود الحربي.ويُقال إنها تمكنت حتى عام 1970 أن تجمع للمجهود الحربي نحو 3 ملايين دولار، كما أنها حثت عددًا من الكتاب على التبرع للمجهود الحربي، ليظل دورها الوطني خالدًا حتى اللحظة، وقام العندليب عبدالحليم حافظ هو الآخر بالتبرع بأجر جميع حفلاته للجيش المصري عقب نكسة 1967، وكانت أشهرها تلك الحفلة التي أقامها في ألبرت هول في العاصمة البريطانية لندن.وخصص كذلك إيرادات أفلامه إلى المجهود الحربي، مثل فيلم "أبي فوق الشجرة"، الذي حقق نجاحًا واسعًا وقتها، كما قدم العديد من الأغاني الوطنية لدعم الجيش معنويًا في تلك الفترة ، والراحلة العظيمة شادية تبرعت برصيد أفلامها لدعم المجهود الحربي وتسليح الجيش المصري، كما قامت بدعم رجال القوات المسلحة المصابين والفنانة نادية لطفي تطوعت  في أعمال التمريض سواء على الجبهة أو في مستشفى المعادي العسكري، كما شاركت في فيلم تسجيلي من إخراج شادي عبدالسلام لدعم الجنود على الجبهة، بالإضافة إلى أنها كانت تتولى كتابة الرسائل من الجنود المصابين إلى أمهاتهم وذويهم ، هل زار نجومنا معهد الاورام ؟ للاسف هذا لم يحدث ، اين الزعيم ومحمد رمضان ؟ هل عرف هؤلاء ما قالته العظيمة عزيزة حلمي؟  للاسف لا ، فقالت ..«أنا لم أنجب أولادا ولكن كل جندي مصري هو ابني».. كانت تلك الكلمات للفنانة عزيزة حلمي، التي تبرعت بالقيام بكافة أعمال التمريض في مستشفى المعادي العسكري خلال حرب أكتوبر، ولم تغادر المشفى إلا بعد خروج آخر جندي مصاب ، والفنانة تحية كاريوكا، التي قادت حملات للتبرع من أجل تسليح الجيش، كما تبرعت بجزء من مجوهراتها لدعم المجهود الحربي، قبل أكتوبر 1973، كل هؤلاء وغيرهم اعطي لمصر فن حقيقي ودعم من القلب ، كل هؤلاء رحلوا وتركوا لنا معني وقيمة لحب وطن اعطي ومازال يعطي للفن والفنان ورغم كل هذا منتظر دور للفنان والرياضي المصري ومنتظر حفلات تدعوا لها نقابة الموسيقيين يشارك فيها الهضبة ونجم الجيل والملك وغيرهم منتظر حفلات تحقق دخلا وليست حفلات غالبية حضورها بدعوات مجانية ، منتظر تحرك للفنان هاني شاكر الذي عاش وعاصر زمن الفن الجميل وراي كيف كان للفنان دور في دعم الوطن .

اخيرا ما بين زمن الفن الجميل والفن الهابط كان  المجهود الحربي وقطار الخير وحفلات التبرع في حب مصرسقط  فناني مصرونجوم كرة القدم باقتدار .واكرر في حب مصر سقط نجوم الفن والرياضة باستثناء محمد صلاح وكل من قدم تبرع مخفي ايمانا منهم بان ما يقدمونه  صدقة في الخفاء .

 

 

[email protected] . com