بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محمد علي البدوي

تمكين العلماء والنهضة السياحية 

بقلم .... محمد علي البدوي

الثلاثاء 19 فبراير 2019

لا شك أن صناعة السياحة مرتبطة ارتباطا وثيقا بكافة الصناعات والقطاعات الأخرى.يأتي ذلك لكون السياحة صناعة متشعبة الأركان تعتمد علي كل ما حولها من أجل الإستمرار والتميز.

هذا الإرتباط أوجد حالة من النشاط تصاحب وتميز المجتمعات السياحية عن غيرها من المجتمعات التقليدية.
وقد أصبح راسخا في وجدان تلك المجتمعات أن السياحة لا يمكن أن تقوم بذاتها لذلك إهتموا كثيرا بتنمية كافة القطاعات الأخرى حتي تنمو فتنموا معها تلقائيا صناعة السياحة.

الإهتمام بالعلم والتعلم فريضة لا مساس بها وواجب مقدس تقوم به الدول تجاه مواطنيها ولعل أبرز ما يميز دول العالم المتقدم هو اهتمامهم الملحوظ بجودة التعليم وقدرته علي إنتاج أجيال واعية مستوعبة لعالمها وهذا ما يدفع أغنياء الدول الفقيرة الي ارسال أبناءهم للتعلم في الخارج إيمانا منهم بجودة التعليم هناك.

والتعليم الجيد يكون علي كافة المستويات ولكافة الطوائف الغني والفقير علي حد سواء ولو سردنا اقوال الساسة ورؤساء الدول والعلماء حول أهمية التعليم لاحتجنا الي اضعاف المساحة المقررة لنا.

والتعليم الجيد مرتبط ارتباطا وثيقا بالاقتصاد الجيد ورفع مستوي الباحثين اقتصاديا حتي يتفرغوا لابحاثهم ولا يضطرون الي اللجوء لمنطق السوق والتجارة ليؤمنوا لانفسهم واهليهم حياة كريمة.

والباحث ايا كان تخصصه شخص ذو صفات خاصة دؤؤب في تحصيل العلم مغامر بطبعه ويعشق التحدي ولكنه في البلدان الفقيرة يصطدم بالكثير من المعوقات التي تقف بينه وبين قدرته علي مواصلة البحث فيتحول الي إداري وتموت معه طموحاته.

الروتين والفقر وعدم الاعتراف بمكانة العلماء كلها أسلحة فتاكة تدمر طموح الباحث وكلها أدوات هدم قوية لا يصمد امامها الا قليل من البشر.

محاربة الجهل قد تكلفنا المليارات اما توفير المناخ المناسب للباحثين فلن يكلفنا الكثير لذلك كان حرص القيادة السياسية علي تطوير منظومة التعليم والقضاء علي كافة المعوقات البشرية والإدارية التي تعوق خطة النهوض بالنظام التعليمي مما سيكون له فاءدة كبيرة علي الأجيال القادمة.

كل ما يحدث في المجتمع يعود علي السياحة سلبا وايجابا فالعزلة ليست من صفات هذه الصناعة والتكامل مع باقي قطاعات المجتمع هو أهم صفة تميزها فلو كان قطاع التعليم مثلا قادرا علي تخريج عقول شابة نابهة فسوف يصب ذلك في مستوي جودة الخدمة التي يتلقاها السائح والعكس صحيح.

تشهد مصر نهضة شاملة في كافة مجالات الحياة هذه النهضة تأتي عن طريق رؤية ثاقبة للقيادة السياسية رغم وجود معارضة نوعية لبعض المشروعات النوعية التي تقوم بها الدولة الآن الا أن مجمل ما تقوم به الدولة من مشروعات يندرج تحت بند الإنجازات رفيعة المستوى فقد كانت كافة المرافق والخدمات في حاجة إلي إعادة هيكلة وترتيب رغم ارتفاع التكلفة الا انه كان من الضروري حسم الأمر والبدء في تنفيذ تلك المشروعات التي سوف تغير كثيرا من وجه مصر.

يبقي القطاع السياحي في حاجة إلي إعادة هيكلة وترتيب ليس علي المستوي الانشاءي فقط بل وقبل اي شيء علي المستوي الإداري والتنظيمي فهناك كثير من العقول التي لا تستجيب لعملية تطور الحياة ولا تؤمن باستخدام التكنولوجيا الحديثة للتواصل مع العميل المنتظر إضافة الي كثرة القوانين المنظمة للقطاع وتداخلها مما يعوق عملية النمو السياحي.

لابد أن تستعين وزارة السياحة بكل العقول المصرية ذات الثقل العلمي الكبير وألا يكون موضوع التسويق السياحي مجرد فكرة عابرة يتم تداولها في المؤتمرات فحسب بل لابد من وجود رؤية موحدة وخطة شاملة تعتمد علي الإنسان وتعلوا بقيمة العلم ودوره في نهضة المجتمع.

الآلاف من الأبحاث حبيسة الادراج و آلاف العلماء جاهزون بافكارهم لخدمة ومساعدة القطاع علي النهوض والرقي.

لن تنهض السياحة بالمباني الفاخرة والفنادق العالمية ولن تستطيع الصمود امام المنافسة الشرسة من دول الجوار الا اذا اعتمدت علي العلم والبحث العلمي وحولت كل جهود الباحثين الي حقيقة علي ارض الواقع فالعلم وحده هو الضمانة الأساسية والوحيدة القادرة علي بث الامل في نفوس كافة المهتمين بالقطاع السياحي.

حفظ الله مصر جيشا وشعبا