هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى حسني

بدون رتوش

نجوم حول الكوكب

بقلم .... ليلى حسني

الجمعة 08 فبراير 2019

كلما حل شهر فبراير نتذكر من رحل فيه عن دنيانا من الفنانين والشخصيات العامة الذين كانت لهم إسهامات فى مجالات الثقافة والفن طوال سنوات إمتدت أو قصرت فى أعمارهم وإن فرقتهم السنين  ,  وفى مقدمتهم   كوكب الشرق أم كلثوم باعتبارها أسطورة الغناء التى وهبها الله لمصر والقمة التى لاتزال شامخة فى ساحة الفن ويستمتع محبيها بأغنياتها حتى الآن ولأن يوم وفاتها كان الثالث من الشهر  ,  كما أذكر من الشخصيات العامة الدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة ومؤسس النهضة الثقافية والفنية متمثلة فى أكاديمية الفنون وفرقة الموسيقى العربية ومعهد البالية وإنقاذ معابد فيلة وأبوسمبل  ,  وقد إحتفل به معرض الكتاب فى 27يناير والدكتورة سهير القلماوى باعتبارهما شخصيتى العام بمناسبة العيد الخمسين للمعرض ,  وكانت وزارة الثقافة متمثلة فى هيئة الكتاب قد أقامت عنه ندوة الإفتتاح بعنوان ( ثروت عكاشة تجربة وإدارة ) ,  والجدير بالذكر أن ميلاد ووفاة الدكتور عكاشة كانا فى فبراير حيث ولد فى اليوم الثامن عشر منه وتوفى فى اليوم السابع والعشرين عام 2012 ..

ونحتفل هذا العام بمرور 44 سنة على وفاة كوكب الشرق ,  وكعادة الإذاعة كل عام خصصت فى يوم ذكراها  برامج وسهرات شبكات البرنامج العام , صوت العرب , الشرق الأوسط للإحتفال بها منذ الصباح وحتى الثانية بعد منتصف الليل  ,  كما قدمت  إذاعة الأغاني يوما خاصا عنها منذ الخامسة صباحا بإذاعة أغنياتها الدينية وبعض أغنيات من أفلامها الستة التى قامت ببطولتها  , وما قدمته من قصائد وطنية فى حب مصر ,  بالاضافة إلي مجموعة من أغنيات نادرة ..

ولم يقتصر الإحتفال بأم كلثوم على الإذاعة ولكن كان لقناة النيل الدولية نصيب بتقديم يوم مفتوح بعنوان  " أم كلثوم ملكة النيل " تضمن عرض تقارير من متحفها باللغتين الانجليزية والفرنسية حول مقتنياتها الشخصية التى يضمها المتحف ,  كما أذيعت مجموعة من أغنياتها من حفلات نادرة أقامتها فى الخارج ولقاءات أجريت معها مترجمة من العربية إلى اللغتين الفرنسية والإنجليزية وبعض ما كتبت عنها الصحف عنها وآراء الكتاب فيها ..

ومن خلال متابعتى لإحتفال إذاعة صوت العرب فى اليوم الذى أسموه ( نجوم حول الكوكب ) فى ذكرى هذه الموهبة العبقرية الإلهية  ,  لاحظت أنه برغم مرور هذه السنين فلازالت حياتها حافلة بما لم نعرفه فى مسيرتها الفنية والشخصية  ,  ففى الفترة المفتوحة التى قدمها المذيعين محمد عبد العزيز وأمنية فكيه ظهرا تحدثا هاتفيا مع  الفنانة فردوس عبد الحميد حول بطولتها للفيلم السينمائى ( أم كلثوم ) الذى كتبه إبراهيم الموجى وإخرجه محمد فاضل وتزامن عرضه مع مسلسل ( أم كلثوم ) الذى ألفه محفوظ عبد الرحمن وأخرجته إنعام محمد على وقامت ببطولته الفنانة صابرين  ,  وكيف استعدت لأداء شخصية كوكب الشرق وما عرفته عن حياتها الخاصة من الكاتب مصطفى أمين  ,  فأشارت فردوس إلى قصة زواج أم كلثوم الذى لم يتم من شريف باشا صبرى خال الملك فاروق بسبب رفض الملك لأن يتزوج خاله من فلاحة مصرية  ,  وكيف تلقت أم كلثوم هذه الصدمة  ,  والموت الذى سبقها إلى رجل آخر كان قد تقدم للزواج منها ..

ويذكر المؤرخ توحيد مجدى فى الفترة السياسية ( أم كلثوم بين الملكية والجمهورية ) التى قدمتها المذيعة منال هيكل أنه برغم موقف الملك ضد زيجة أم كلثوم من خاله  ,  إلا أنه فى الحفل الذى أحيته يوم شم النسيم فى النادى الأهلى عام 1944 أنعم عليها بلقب ( صاحبة العصمة ) الذى لم يكن يمنح إلا لسيدات الأسرة المالكة فقط ,  وقد ألقت أم كلثوم كلمة شكر للملك على منحها اللقب أذيعت بصوتها فى تلك الفترة  ,  كما أذيعت تسجيلات لآراء الدكتور مصطفى محمود وعبد الحليم حافظ وعميد المسرح يوسف وهبى فى أم كلثوم وموهبتها الإلهية وتمكنها من الأداء المعجز لكل الطبقات الصوتية والمقامات الموسيقية وحسن إلقائها لمخارج الألفاظ نتيجة لحفظها للقرآن  ..

ويذكر المؤرخ الفنى توحيد أن أغنية ( إجمعى يامصر ) التى غنتها أم كلثوم للملك فاروق وأغنية ( على بلد المحبوب ) التى غنتها للأميرة " فوزية " شقيقة الملك فى حفل زواجها من شاه إيران " رضا بهلوى " قد جعلت رجلا ثورة يوليه 1952 وجيه أباظة وزكريا محيى المشرفين على الإذاعة يحسبونها من مطربات العهد البائد وبقرار رئاسى أوقفا بث أغنياتها فى الإذاعة  ,  ولما ذهبت إلى رئيس الإذاعة محمد حسنى بك نجيب فى 11أغسطس 1952 تستفسر عن السبب أخبرها بالقرار الذى شمل مطربين آخرين ,  وبعد لقائهما رأى أن  يذيع أغنياتها على مسئوليته فكان عقابه الإقالة من منصبه فى 12 أغسطس 1952 ,  وكان قد تولى رئاسة الإذاعة فى 30أكتوبر 1950  .. 

وقد ذكر المؤرخ الفنى أن أم كلثوم توقفت عن الغناء بهذا القرار لمدة سنتين ,  ولكن المخرج الإذاعى أحمد فتح الله تدخل هاتفيا لتصحيح هذه المقولة بأن منعها لم يستمر أكثر من شهرين , وأن إصابتها بمرض فى الغدة الدرقية كان الذى منعها من الغناء حتى نهاية 1953 , ثم عادت للغناء فى حفل يناير1954 وقدمت أغنية  ( ياظالمنى ) تأليف أحمد رامى وألحان الموسيقار رياض السنباطى , وكأنها كانت تعتب على من منعها من الغناء   ,  ولكن جاء قرار إنشاء إذاعة بإسمها بمثابة تعويض ومصالحة لها ..

وهكذا الفنانين الكبار تظل حياتهم مثار للأقاويل حتى بعد رحيلهم  ,  ولكن أم كلثوم ستظل نموذج متفرد ليس كمطربة كبيرة لا نظير لموهبتها فقط  ,  ولكن لأنها كانت مواطنة مصرية عشقت أرض مصر وشاركت مثل أى مقاتل بعد النكسة فى الإعداد ليوم النصر بالسفر إلى دول الوطن العربى وأوروبا لإحياء حفلات غنت فيها وتبرعت بدخلها لصالح المجهود الحربى  ,  ولهذا فهى شخصية تاريخية غير قابلة للنسيان وتظل جديرة بالإحتفال بذكرى رحيلها فى كل عام  .

[email protected]