هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

لمسات إنسانية

غذاء الروح

بقلم .... ليلى جوهر

السبت 12 يناير 2019

غذاء الروح   غذاء ربانى  روحانى نورا نى يملأ القلب  بالنور  والضياء ،فتحلق الروح فى السماء كالطيور المغردة تسبيح وحمد للرحمن ،وتصبح الروح  كفراشات مضيئة تشع جمالا   ، وترتقى الروح  وتسمو وتعلو فى السماء   بالإيمان والرضا والمحبة والتسامح  ،والتوكل على الله ،وراحة الضمير ،وعمل كل شئ موكل إلى الإنسان  بحب وضميرومسئولية  ، فغذاء الروح هو الذى يسمو بالروح لتحلق فى أفاق السماء ،أما غذاء البدن فيمكث فى الأرض ويفنى بفناء الإنسان ، ولنتسأل ما هو غذاء الروح ؟  غذاء الروح بسمة فى وجه إنسان ،  لحظة  طاعة يحيا بها الإنسان ، لحظة تأمل للكون والحياة ، تسبيح وذكر لله   ، صلاة وقيام وتقرب إلى الله بالطاعات ،فى العزوف عن الدنيا بماديتها ،والنجاح فى أختبارات الحياة ،غذاء الروح فى رضا الإنسان عن نفسه ،ورضا الله عن عبده  ،غذاء الروح فى محبة البشر  ، فعندما يحب الله عبدا يضع محبته فى قلوب البشر ،فهل فى الحياة تكريم للإنسان  أكثر من محبة الرحمن ومحبة الناس ، لو دفعت كنوز الحياة ما أشتريت محبة البشر ،فهذا فضل ومنة من الله من على عباده المخلصين فى الحياة ،غذاء الروح فى التزود بالتأمل والتفكر والتدبر  فى ملكوت الله ، غذاء الروح فى أمانة الكلمةفالكلمة أمانة سيحاسب  عليها الإنسان فى الحياة ، غذاء الروح فى أبتسامة فقير ساعدته ،فأنت الفقير إلى الله أيها الإنسان ، غذاء الروح فى إنسانية الإنسان ،بمساعدة البشر وأن يستخدمه الله ولا يستبدله ،ويضع فى طريقه من يحتاج إليه ليدله على طريق الخير والعطاء ،غذاء الروح فى أن لا تظلم أحد فى الحياة ،فتنام قرير العين مرتاح الفؤاد ،غذاء الروح  فى طبطبة على قلوب البشر المتألمين فى الحياة ،أطفال مشردون ويتامى، وفقراء، ومحتاجون ،فأن وضعهم الله فى طريقك ،فهذه محبة وفضل من الرحمن ،فيا أيها الإنسان ،لا تستقوى بنفسك وتختال بها ،فكلنا من تراب وإليه نعود ،والروح هى التى  ستصعد إلى السماء ،
فتتسأل الملائكة لمن هذه الروح الطيبة ،فيقول أهل الأرض أنها لإنسان  الذى كانت صفاته الصدق والخير والمحبة والسلام ،فأرتقى بروحك أيها الإنسان وأسمو بنفسك فوق ماديات الحياة،وتزود بغذاء الروح فى الحياة   ،فسجدة فى معية الرحمن  ،ولحظة قرب من الله ،  وطاعة وعبادة وعمل صالح ،وزرع غرسته فأخرج ثمره للناس ، وخير قدمته ،وكلمة عدل ،ومبدأ عشت عليه ولم تتنازل عنه برغم محن الحياة  ،فصاحب المبدأ له ضمير حى لا يتنازل عن مبادئه ولو واجهته عواصف الحياة ،فالمبادئ والقيم والأخلاق   ،تساوى كنوز الحياة ،فهلا عرفتم غذاء الروح ، فتعالوا نتزوذ بغذاء الروح، لتحلق أرواحنا فى السماء،وننشر الخير والمودة  وندعو للتسامح والغفران ،وأن نكون جميعا بشر سواسية فى الحياة ،لا يفرق بيننا إلا إنسانية الإنسان ،فهذا هو الفارق بين البشر فى الحياة ،فيا أبناء أدم وحواء تزودوا بغذاء الروح ،لترتقوا بأنفسكم وتنعموا بجمال وروعة الحياة ويكون زادكم لطريق جنة الرحمن