هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

إرادة وطن 

دار الكتاب

بقلم .... ليلى جوهر

الأحد 20 يناير 2019

دار الكتاب دار الفكر والمعرفة منبر للثقاقة والعلوم والفنون  ،منارة للفكر والعلم والأدب والتاريخ والدين  ،شعاع ثقافى فكرى تنويرى  ، فالثقافة والقراءة والمعرفة  والأضطلاع هى غذاء الروح للإنسان ،فتعالوا سويا فى إرادة وطن ،نتناقش فى موضوع مهم هو نشر الثقافة والمعرفة والقراءة، لتصبح الثقافة كالماء والهواء حق لجميع البشر كحق الحياة .


(دار الكتاب )
هى دار لنشر الثقافة والمعرفة والعلوم والفنون  وذلك على النحو التالى 
-  عرض ونشر  الكتب فى جميع المجالات العلمية والفكرية والأدبية والتاريخية والقانونية والطبية  .
- إقامة محاضرات وندوات  فكرية فلسفية علمية تنويرية سياسية، دينية ثقافية، فنية، قانونية، طبية،  ليصبح وطننا واحة للفكر والعلم والتنوير   .
- تقام دار الكتاب  فى جميع أنحاء الجمهورية سواء المحافظات  والمدن والقرى ،كدار للعلم والفكر والثقافة كشعاع حضارى وإنسانى. 
- تقام  دار الكتاب   أما عن طريق، 
- أن تخصص قطعة أرض تقام عليها دار الكتاب  .
-أو يتم تحديث المكتبات العامة لتشمل مبنى  لدار الكتاب . 
-( تشمل دار الكتاب )
-قاعة لعرض الكتب .
-قاعة  مؤتمرات وأحتفالات  لعرض اللقاءات والندوات والمسابقات   . 
- تخصيص  قناة تلفزيونية من قنوات النيل  تكون خاصة  بدار الكتاب تعرض فعاليات عمل دار الكتاب ،واللقاءات الفكربة والأحتفالات لتصبح منبر ثقافى وإعلامى . 
-  إنشاء إذاعة ثقافية  تشمل برامج متميزة لنشر الوعى الثقافى والفكرى ،


تعرض أحدث الكتب وتناقش كتابها. 
- عرض  أمهات الكتب وما تحتويه من كنوزتنويرية  ،لنشر  فكر هؤلاء الرواد وبناء شخصية النشأ على العلم والفكر ،
-نقل الإحتفالات  والندوات الفكرية  والمسابقات المقامة فى دار الكتب تحت أشراف الهيئة الوطنية للإعلام .


(كيفية عمل دار الكتاب  )
- عرض مختلف الكتب فى جميع المجالات ،سواء كتب التراث والكتب الحديثة .
- أشتراك شهرى بقيمة مخفضة  للطلاب والباحثين .
- كارنيه عضوية لدار الكتاب .
- إعفاء غير القادرين واليتامى وغيرهم من مستحقى دعم التضامن الإجتماعى .
 - الأتفاق مع دور النشر لعرض الكتب بأسعار  مخفضة ،بهامش ربح بسيط للمساهمة فى نشر القراءة للجميع .
- إقامة ندوات فكرية ثقافية مع الكتاب والمبدعين فى جميع المجالات، سواء الفكرية الأقتصادية ،السياسية ،
الدينية  فى حوار مفتوح  عن محتوى الكتب والهدف منها .
-الأتفاق مع وزارة الثقافة والتعاون مع دار الكتب باقامة مسابقات فى جميع المجالات الفكرية سواء القصة والأدب والفن لأكتشاف المواهب وتنميتها .
- الأتفاق مع وزارة التربية والتعليم والتعليم العالى ،بأعلاء دور المكتبات ونشر الوعى الثقافى بضرورة القراءة ،وتفعيل دور المكتبة فى جميع المراحل الدراسية ،لكى ينشأ الطفل على الفكر حتى يكتمل نضوجه الفكرى .
- الحث على ثقافة الأضطلاع والقراءةوالمعرفة  وإستعارة الكتب وتلخيصها ،حتى نبنى الشخصية المصرية على العلم والفكر والمعرفة  .
- إقامة مسابقات ثقافية فى القصة والأدب والشعر 
-تشجيع عمل  أبحاث فى  أمهات الكتب، والهدف منها ،حتى نشجع الجيل الجديد على التزود من عباقرة الفكر والأدب والتاريخ ،والفلسفة ،


وجميع  العلوم الأخرى  .
- إقامة رحلات إلى دار الكتب من المدارس والجامعات للحث على التزوذ بالمعرفة .
-إقامة  مسابقات وحفلات ثقافية فكرية فى دار الكتب، ونقلها فى الإذاعة والتلفزيون لنشر الثقافة والفكر وتشجيع المواهب الجديدة فى مختلف قطاعات الثقافة    .
- إقامة  معارض لشباب الأدباء لعرض كتبهم،لتشجيعهم على أصدار الكتب ليكون لدينا مبدعين جدد .
- تفعيل دور المجلس الأعلى للثقافة للقيام بدوره التنويرى الذى أختص به لنشر الثقافة والمعرفة والفنون .
-أقامة ندوات لشباب الكتاب والمبدعين المميزين ودعمهم المعنوى والمادى لمساعدتهم فى نشر كتبهم وأبداعاتهم الفكرية والعلمية والإنسانية  . 


(أهداف دار الكتاب ) 
- نشر الثقافة فى كل شبر من أرجاء الوطن، لتصبح الثقافة حق مكتسب كالماء والهواء .
- نشر الوعى الفكرى و الثقافى والعلمى والتاريخى والدينى  .
- بناء الشخصية المصرية على الثقافة والمعرفة والعلوم والفنون و  الفكر والحوار والقراءة والأضطلاع .
-مواجهة الفكر المتطرف بالثقافة والمعرفة ، فالفكر لا يواجه إلا بالفكر وهو  الدواء لكل داء .
- الحفاظ  على التراث الحضارى المصرى .
- التعرف على الثقافات الأخرى ، كتب مترجمة من وإلى العربية ، وتشجيع حركة الترجمة، ليتم الإستفادة من ثقافات ومعارف وعلوم وفكر   الشعوب الأخرى . 
 - أقامة معارض دائمة للكتب طوال العام وليست  لفترة  محددة .
-توفير الوقت والجهد والمال على المواطن للحصول على الثقافة والمعرفة والكتب    .
-سهولة الحصول على الكتب  والمعارف لجميع طوائف الشعب .
- نشر الثقافة والمعارف والفنون والعلوم ،ليصبح الوطن منارة للفكر والعلم والفن والمعرفة .
كانت هذه فكرة مبسطة لدار الكتاب ،لنحمل مشعل الثقافة والتنوير وأتاحة الفكر والثقافة والمعرفة ،
فبدلا من السفر  للحصول على المعرفة ،لنسهل ونيسر وصول المعرفة والثقافة والفكر لينير الوطن بنور الفكر  وشعاع الحضارة والمعرفة والثقافة ،فحق الثقافة والمعرفة  كالماء والهواء  حق لكل إنسان على أرض الوطن ، لبناء الشخصية المصرية على الفكر والمعرفة والعلم، فعظماءالثقافة والفكر والعلم ، وضعوا فكرهم وفلسفتهم فى موسوعات لا توازى كنوز وثروات العالم ،    فلنجعل أمهات الكتب ،والعلم الحديث والمعرفة والثقافة      غذاء لروح الإنسان كالماء والهواء ،ويصبح وطننا واحة للفكر ومنارة للمعرفة .