بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

إرادة وطن 

ثورة يوليو ما بين الماضى والحاضر والمستقبل

بقلم .... ليلى جوهر

الجمعة 26 يوليو 2019

 

 

ثورة يوليو  الثورة الخالدة  فى تاريخ مصر الحديث  ،ثورة الجيش والشعب ضد الإحتلال  ولتغيير الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والسياسية ،هذه الثورة التى كتبت فى تاريخ مصر بحروف الكفاح  والفداء ، فالضباط الأحرار  حملوا أرواحهم فوق  كفوفهم فداء ووفاء  لمصر، ولم يهابوا الموت إذالم يكتب لثورتهم النجاح  وذلك لأنهم كانت لديهم  رسالة سامية،  وهى التحرر من الإستعمار وتحرير الإرادة السياسية والإستقلال  ، والسعى إلى   إستعادة مصر دورها فى ركب الحضارة الإنسانية ، 

وقد أنضم الشعب لهذه الثورة البيضاء فى ملحمة حب وفاء للوطن ،

وكانت أهم مطالب الثورة  إنهاء الإحتلال الإنجليزى عن مصر ، إنشاء جيش وطنى،  ،القضاء على الإحتكار ، القضاء على الإقطاع، المطالبة بالعدالة الإجتماعية ، إقامة حياة ديمقراطية سليمة،

كانت هذه بعض أهداف الثورة المجيدة،وقد نجحت الثورة بإرادة وعزيمة المصريين جيشا وشعبا  ،

وبدأ عهد التحرر من الإستعمار وإستقلال الإرادة الوطنية والنهضة الإقتصادية والسياسية والإجتماعية ،

فتحية أعزاز وتقدير للضباط الأحرار رجال جيش مصر،

 وتحية للشعب المصرى الأبى الذى تلاحم مع الجيش ،

وتحية للملك فاروق الذى ترك الحكم إذعانا لإرادة الشعب والجيش دون إراقة دماء ورحل إلى أوروبا ليعيش هناك إلى أن رحل عن الحياة  .

و بعد هذا الحدث التاريخى العظيم تحولت  مصر من الملكية إلى الجمهورية وإلى الديمقراطية وإستقلال الإرادة السياسية، 

والنهضة فى العديد من المجالات  الإقتصاديةوالصناعية والزراعية والتجارية والعسكرية.

  (فى مجال الصناعة )

 تم إنشاء  العديد من  المصانع المصرية العملاقة من أمثلتها  ،

 مصانع الحديد والصلب ،مصانع الأسمنت، مصانع الهيئة العربية للتصنيع ،والنصر للسيارات وغيرها من المصانع المصرية العظيمة .

 ( الزراعة )

تم أصدار قانون التأمين للأراضى الزراعية وتحديد  الملكية 200 فدان ،وتوزيع الأراضى على الفلاحين لزراعتها  وأستصلاح الأراضى وزيادة رقعة الأراضى الزراعية بتملك الشباب للأراضى الصحراوية لإستصلاحها و زراعتها .

(العدالة الإجتماعية )

تم وضع العديد من القوانين الخاصة بالعدالة الإجتماعية من حيث مجانية التعليم وتولى الوظائف العامة وغيرها من القوانين الخاصة بالعدالة الإجتماعية .

(الإقتصاد )

 بدأت نهضة إقتصادية وإنشاء مصانع كبرى  منتجة لكفاية السوق المحلى ولتصدير الفائض للخارج ، مما ساهم فى تدعيم الإقتصاد الوطنى، 

 وأهم مشاريع القرن  السد العالى الذى  كان حلما للمصريين لإنتاج الكهرباء ، وتم نقل مصر بفضل إنشائه  إلى نهضة حضارية صناعية، وتحول الحلم لحقيقة بفضل عمل وجهد وإرادة المصريين .

(فى المجال العسكرى )

تم تسليح الجيش المصرى وإعادة بناءه من جديد  ،وإنشاء المصانع الحربية لتزويد الجيش بالصناعات الحربية وقطع الغيار  الازمة للأسلحة ،والتدريبات المشتركة مع بعض  الدول، لرفع كفاءة الجيش المصرى، والتقارب المصرى الروسى فى المجال العسكرى  ،وإنشاءالترسانة البحرية وغيرها من الإنجازات ،فلا بناء وتقدم إلا بإمتلاك القوة العسكرية  للدفاع عن البلاد .

-فإذا كانت هذه بعض إنجازات الثورة المجيدة ،

-السؤال الذى يطرح نفسه ما هى الدروس المستفادة من ثورة يوليو ؟

أهم الدروس المستفادة هى تلاحم الجيش والشعب وإستقلال الإرادة الوطنية والتحرر من كل الضغوط والمعوقات وإستقلال القرار المصرى  والإنطلاق نحو النهضة الحقيقية فى جميع المجالات الإقتصادية والسياسية 

والإجتماعية والعسكرية  .

  وقد بدأت مصر فى هذه الفترة منذ ثورة يوليو إلى الأن ، فى إستعادة  قوتها ومكانتها بين الدول،

 (فى مجال السياسة الخارجية)

 عادت مصر لمكانتها فى العالم   ، فموقع مصر الإستراتيجى  فى العالم  ومكانتها التاريخية والحضارية، جعل لها دور هام فى رسم السياسة فى العالم بأسره، وفى العالم العربى والأفريقى ،فمصر هى نبض العروبة، وهى الأخت الكبرى للدول العربية، مما أعطى لها الدور فى الحفاظ على الدول العربية فى وسط منطقة تموج بالحروب والفتن والمؤامرات ،ودعوتها المستمرة للإتحاد بين الدول العربية لمواجهة  ذلك الخطر الذى يهدد الدول العربية بالتقسيم والإنهيار . 

- دور مصر   فى العالم الأفريقى فمصر  على مدار التاريخ، كانت تمتد حدودها، لتشمل بعض الدول فى القارة الأفريقية ،مما جعل لها روابط تاريخية فى العالم الأفريقى، وساعدت مصر  فى حركات التحرر من الإستعمارونهضة الدول الأفريقية .

وفى الوقت الراهن  تتقلد  مصر رئاسة   الإتحاد الأفريقى، وتدعو للإتحاد فى القضايا السياسية بتوحيد الأراء  فى المحافل الدولية  ، وكذلك الوحدة  الإقتصادية  من خلال  إقامة  منطقة إقتصادية حرة بين الدول  ،وزيادة التبادل التجارى والتكامل بين الدول الإفريقية من خلال الهيئات المتخصصة الإقتصادية التابعة لمنظمة الوحدة الأفريقية   .

   -  دور مصر   المحورى فى رسم السياسة العالمية  ،وذلك من خلال المنظمات الدولية كالأمم المتحدة ومجلس الأمن وغيرها من المنظمات الدولية  ،

 (فى المجال السياسة الداخلية)

 بدأت مصر نهضة حقيقية وذلك      من خلال مشروعات تنموية 

- إنشاء مدن جديدة  ومجطات توليد كهرباء وتطوير البنية التحتية  .

-إصدار منظومة قوانين جديدة للقضاء على الفساد  والإحتكار وسيطرة رأس المال ،وتحقيق العدالة الإجتماعية. 

-ضع قوانين جديدة تساهم فى دعم الإستثمار  وخلق سوق تنافسية وزيادة معدل التبادل التجارى  .

-السؤال الذى يطرح نفسه الأن

 ما  هو الدور الذى يجب علينا القيام به فى المرحلة المقبلة ؟

يجب علينا إستلهام روح الثورة وعبور حاجز المستحيل، للنهوض بالوطن والعبور إلى المستقبل وأفاق التقدم والبناء والرخاء ،وبناء وطن قوى يتسلح بسلاح العلم والإرادة والعمل والتخطيط   ،ولن نستطيع  إمتلاك  إرادتنا إلابالإكتفاء الذاتى فى جميع المجالات الصناعية والزراعية والتجارية والتكنولوحية والعسكرية ،

والتقدم  فى مجال التعليم والصحة والعمل الإدارى والإدارة المحلية، والقضاء على الروتين والبيروقراطية والفساد ،

 والتطلع إلى المستقبل بروح المقاتلين لبناء مصر الحديثة القوية المتسلحة بالعلم والتقدم والبناء ،

لتحيا يا وطنى فى عزة وكرامة وتقدم ورخاء ،فمصر  أعظم بلاد الكون مهد الحضارة  الإنسانية  وموطن الحرية  والإستقلال والكرامة الإنسانية .