هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

إرادة وطن

ثورة الاتصالات بين النفع والضرر

بقلم .... ليلى جوهر

الجمعة 26 أبريل 2019

ثورة الإتصالات بين النفع والضرر ، التكنولوجيا الحديثة وثورة الإتصالات هى أداة ثقافية تنويرية  ومعرفية وعلمية وحضارية  وجسرا للتواصل بين الشعوب، فالعالم الأن أصبح قرية صغيرة، بفضل ثورة الإتصالات و التكنولوجيا الحديثة  ،فما يحدث فى إى بقعة  من العالم يعرف فى نفس التوقيت ،وهذا بفضل  التكنولوجيا الحديثة التى أصبحت لغة العصر ، ولكن هنا يثور التساؤل!

 هل نحن نستخدم التكنولوجيا الحديثة الإستخدام الأمثل فى العلم و المعرفة والثقافة والتعرف على ما وصل إليه العالم الحديث   فى جمبع المجالات العلمية والمعرفية  ؟ 

وهل النفع الذى يعم على العالم أكبر من الضرر الذى يصيبه نتيجة الإستخدام الخاطئ للتكنولوجيا الحديثة ؟ 

والإجابة واضحة، كل شئ فى الحياة له وجهين ،إذا أستخدمه الإنسان  فى النفع كان نافعا ،إأذا أستخدمه فى الضرر كان ضارا ،ولنضرب لذلك مثالا إذا إستخدمت التكنولوجيا  الحديثة فى التعرف على ما وصل إليه العلم الحديث فى جميع المجالات العلمية والمعرفية والثقافية   كان علما نافعا ،وإذا إستخدمت التكنولوجيا فى التعرف على ثقافة الأخر والعادات والتقاليد بحيث تتعرف الشعوب على فكر وثقافة الأخر، فتكون جسرا للمحبة بين الشعوب ،وكذلك إستخدام التكنولوجيا  فى معرفة الأحداث والقضايا المصيرية للشعوب، وتنشيط السياحة الخارجية والداخلية ،وتنشيط التجارة بين البلاد المختلفة وتبادل السلع والخدمات ،و الإستفادة من التكنولوجيا الحديثة وثورة الإتصالات فى معرفة الحضارة والتاريخ للشعوب المختلفة، وتعلم اللغات للشعوب الأخرى لسهولة التواصل الحضارى بين الشعوب  ،هذه هى الأهداف والمنافع الحميدة من ثورة الإتصالات و التكنولوجيا الحديثة ،وهذا هو الوجه الحسن للتكنولوجيا الحديثة ،وهناك وجه أخر وهو وجه ضار نتيجة الإستخدام الخاطئ لثورة   الإتصالات الحديثة  فى نشر الإرهاب     وتغيب فكر وعقل الأخر، ومحو الهوية الثقافية والدينية والإجتماعية ،وحرب الإشاعات التى تساعد أهل الشر فى هدم الأوطان ،وإستخدامها فى زرع الإرهاب وإجتذاب الشباب وغسل العقول، وتغيب العقل لإستخدامهم فى مجال الجريمة والإرهاب ،و الجرائم الأخلاقية  وإنتشار الرذيلة والدعارة ،  وتضيع الوقت فى ما لا ينفع البشر ، فهذه بعض الأضرار للتكنولوجيا الحديثة ،فبدلا من أن تكون أداة  حضارية وتقدمية وثقافية ومعرفية ، أصبحت أداة هدم وتخلف ورجعية ،فإذا كانت هذه هى الأضرار والفوائد  ،

فماذا يجب القيام به لكى  تتم  الإستفادة المثالية   من ثورة الإتصالات التكنولوجية؟

،وتتلخص فى بضعة نقاط ومنها :

-إستخدام التكنولوجيا الحديثة فى جميع المجالات العلمية والمعرفية   .

- التعرف على ثقافة وفكر الأخر .

-تنشيط السياحةالخارجية  بين الدول والتعرف على أنواع السياحة المختلفة للدول، سواء كانت تاريخية ،علاجية ،دينية ،ترفيهية ،وكذلك الإستفادة فى  كيفية  التعاقد مع الشركات السياحية  .

-زيادة التجارة الخارجية و معدل  التبادل التجارى     بين الدول عن طريق     التعرف على السلع والمنتجات للدول المختلفة  .

-تنشيط التجارة الداخلية فى داخل الوطن الواحد وذلك  بالتعرف على المنتجات والسلع المصنعة لتنشيط  عملية  البيع والشراء.  

-مكافحة  الجريمة والإرهاب  والقضاء على الفكر المتطرف بزيادة الوعى السياسى والثقافى  والإقتصادى والإجتماعى .

-نشر البرامج الثقافية والإعلامية عن طريق وسائل الإتصالات المختلفة.

 -التعرف على القضايا المحورية للشعوب وفهم حقيقة فكر وحضارة الأخر ،ومحاربة الشائعات والفكر المتطرف  وإظهار الحقائق.

- الرقابة على جميع وسائل الإتصال مع الحفاظ على سرية المعلومات الشخصية  .

- بث القيم الأخلاقية والفكر المستنير للشعوب المختلفة .

- إستخدام التكنولوجيا الحديثة فى جميع المجالات العلمية والمعرفية والثقافية  .

كانت هذه بعض الفوائد  التى تنتج من ثورة الإتصالات والتكنولوجيا الحديثة ،فلنأخذ الجانب الإيجابى  وننحى الجانب السلبى ،لكى تصبح وسائل الإتصال جسرا للمحبة والعلم  والمعرفة والثقافة  ، ونحيا فى    عالم واحد عالم   المحبة والسلام والتقدم  والرخاء .