هاي سليب
المجموعة المالية هيرميس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

لمسات انسانية

القلب يعشق كل جميل

بقلم .... ليلى جوهر

الجمعة 25 يناير 2019

القلب يعشق كل جميل فى الحياة، الله خلق الكون جميلا رائعا خلابا يأثر القلب والروح والوجدان ،
  فقط تأمل، تفكر  ،تعقل ،تدبر 
 الكون  يا إنسان ،
انظر حولك تأمل نفسك،
  تامل الروح،
 التى وهبك الله أياها،  
هذه الروح  أعظم هدية للإنسان ،
 فالروح المتأملة الباحثة فى
 فلسفة  الكون وأسباب الحياة ،
هى أروع الأرواح التى خلقها الله سبحانه وتعالى ،وأمرنا بها فى كتابه العزيز ،أفلا يتفكرون ،أفلا يتدبرون ، أفلا يعقلون ،فهذه دعوة للتفكر والتدبر فى الحياة ،
وهى سمة من سمات الأنبياء ،
فقد كانوا يتدبرون ويتأملون
 الكون من حولهم ،
فلنا فيهم أسوة حسنة ، لنسمو بأرواحنا فوق ماديات الحياة ،
 وكان قدوتنا رسول الله، 
 يتأمل الكون قبل بعثته ،ويتفكر فى خلق الله وفى الكون ،
وكان   أبو الأنبياء سيدنا أبراهيم، يتفكر ويتأمل الشمس والقمر،  الى ان  هداه الله إلى حقيقة الكون  وإلى الله ،وأختاره الله ليكون أبو الأنبياء  من بين البشر ،  
 وسيدنا موسى فى رحلته مع الخضر،هذه الرحلة للتفكر و التعلم ،  أن كل موقف وراؤه حكمة أرادها ،رب العباد ،وسيدنا محمد كان يعتزل الناس قبل بعثته شهر كل عام يتأمل الكون ويناجى الله ، 
فهولاء هم الأنبياء والرسل ، فلنتعلم منهم وهم هداة للبشر ،  
فقط  نتفكر نتدبر نعقل نتأمل ،  فقط أيها الإنسان 
أنظر  الى الوجود نظرة عاشق للحياة ،
تأمل الخضرة السماء البحر النهر، 
تأمل كل جميل فى الكون،  ستجد
 الكون واحة خضراء، وسماء زرقاء ،
ونبع ماء يروى الظمأن فى الحياة ،
أبحث عن الجمال فى كل شئ ،
ستجد الكون جميلا ،
تأمل السماء بضيائها، 
أسبح مع الطيور فى السماء ،
وحلق معهم فى جنة الرحمن ،
غرد بأغنية حب و أعزف لحن السلام ،
وسبح الرحمن مع ملائكة السماء، 
أنظر الى الزهرة التى تنبت فى  الارض، 
ويفوح عطرها ليملأ الكون عطرا نورانيا ،
أنظر الى بذرة، تلقى فى الأرض ، 
فيرسل الله السحاب محملا بالأمطار ، لتسقى البذرة فتصبح  نبته وزرعا، يحصده الإنسان فياكل  منه   الطير والحيوان  والانسان ،
ما أعظم نعم الله فقط تأمل الحياة ،
 أبحث عن الجمال فيمن حولك،
 ستجد الكون جميلا ،
أنظر الى البحار فى  الأعماق ،ستجد الاسماك تحيا وتتنفس  لتكون  طعاما للإنسان  ،
الله   وهبنا  الكثير  من النعم   فقط فلنتأمل  ولنتدبر ونعقل مفهوم الحياة ،
هلا نظرت الى الشجرة بأوراقها الخضراء، تضرب بجذورها فى الأرض ،
تتطلع للسماء وتطرح ثمارها للبشر ،
يا الله ما أجمل نعمك وفضلك على الإنسان  وجميع المخلوقات ،
أنظر الى نفسك ابحث  عن  الجميل فى داخلك  فى عالمك ،فى أعماقك ،
كل انسان له جوانب مضيئة فى حياته ،
 وهى التى تشعره بالسعادة ،
قد تجدها فى  أبتسامة طفل يتيم، ساعدته كى يقف على قدميه فى الحياة ،
أو تبسمت فى وجهه فلمعت عيناه فرحا ،وأحتضنته بحب وود لتعوضه عن فقدان الحنان ،ألم يكن رسولنا يترك أعماله ليجلس مع طفل صغير فقد عصفوره ليسعد قلبه وروحه ويواسيه لفقد طيره ،أليست هذه الرحمة بالإنسان ،فأحمل قلب عصفور مغرد وأبتسم للحياة ،
انظر الى أمراة عجوز، عبرت بها طريق فودعتك بنظرة حب و أمتنان ،
أنظر الى مريض داويته ،
بأبتسامة بكلمة ، بطبطبة  على  كتفه 
او ناولته كوب ماء، فشد على يدك بحب برغم وهنه وضعفه،أليس هكذا تكون إنسان ،
أنظر الى مسافر تعثر فى الطريق، فساعدته  فى لحظة شدة وضيق، 
فدعا لك ان يسهل الله لك طريقك فى الحياة ،
كل شئ له وجهين ،خذ الوجه المضئ وتفأل وأسعد بالحياة ، وأترك الجانب المظلم وتطلع للحياة ،
ربما دمعتك التى سالت من عينيك ،تكون  سبب لنجاحك فى الحياة  ،
فالله مقدر الأسباب ،
فقط تأمل، تفكر ،تدبر،  تعقل،
أنظر الى الشمس التى  تدفأك فى فصل   الشتاء ،
و النجوم   التى  تضيئ لك الليل فى ظلمات الحياة ، أنظر إلى السحاب كيف يحمل أمطارا،
 لتنبت نبتة جديدة  تخضر بها وجه الحياة ،
أنظر الى الطيور وهى تطعم صغارها   بحب  وحنان ،
 فتطلع  أيها الإنسان إلى الحياة 
 بنظرة نورانية  ورديةللكون والحياة ، فالكون واحة خضراء وجنة عذباء 
هذه همسة عاشق  للكون والطبيعة والحياة .