هيرمس
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ليلى جوهر

إرادة وطن

الاتحاد العربى  جناح التقدم والتنمية والسلام

بقلم .... ليلى جوهر

الجمعة 01 مارس 2019

الاتحاد العربى  جناح التقدم والتنمية والسلام

فالاتحاد أصبح ضرورة قصوى بين بلداننا العربية ،  وهو السبيل للتقدم والسلام  والتنمية  ،فالضعفاء لا مكان لهم فى عالم القوة ،وإذا كان الله سبحانه وتعالى قد من على الوطن العربى، بكل  مقومات الوحدة الأقتصادية والسياسية والأجتماعية والدينية، فتعالوا سويا نتناقش فى مقومات الإتحاد وما هى الخطوات التى يجب أن نتخذها كدول عربية حتى نصبح قوة فى العالم لا يستطيع تدميرها الأعداء .

(المقومات للاتحاد )

أتحاد اللغة والدين للبلاد العربية .

-توزيع الثروات فى العام العربى سواء  الثروات الطبيعية و المعدنية ومصادر الطاقة فى العالم العربى  .

-وجود كيانات دولية معترف بها وهى جامعة الدول العربية وهيئاتها المتخصصة  .

-التاريخ المشترك للدول العرببة  ،والمخاطر التى تصدوا لها منذ فجر التاريخ حتى الأن .

- أتحاد اللغة والدين والأعراف  والتقاليد النابعة من الدين .

 هذه بعض المقومات الأساسية للأتحاد ،

 فلماذا لا تتم هذه الوحدة ،والمخاطر تحوط بمستقبل العالم العربى ،من حروب وخراب ومؤامرات، وما حدث فى العالم العربى من خراب ودمار ،وكل الخطط والمؤامرات التى خطط لها أعداء العالم العربى  ،فماذا ننتظر وقد دمرت بلاد عربية بدء بالعراق وسوريا وليبيا واليمن والسودان  ، لتقسيم الدول إلى دويلات صغيرة تحارب بعضها بعضا ليتم الأستيلاء على خيرات البلاد ، وترويج تجارة السلاح للدول لكى يقتل بعضهم بعضا  والمستفيد من ذلك مصانع السلاح ،فهل لنا أن نعى الدرس ونتعلم مما حدث فى أوطان دمرت وأصبح  أهلها   مهجرون مشردون ،منهم من مات غريقا فى بحر من الظلمات ،ومنهم من سكن المخيمات ينتظرون فتات الدول تلقيها عليهم الطائرات كأنهم منبوذين ،فقد ضاعت أوطانهم وحل فيها الخراب، وبدلا من زراعة أغصان الزيتون  حل الدمار ،وبدلا من أن يحمل أطفالهم كتاب وقلم حملوا البندقية و السلاح ،فهل لنا أن نستوعب الدرس ونجتمع على كلمة سواءوهى الوحدة ونبذ الفرقة والمصالح الفردية والقبلية  والعصبيات ، فيا بلاد العرب يا مهد الحضارة الإنسانية ،تعاهدوا على الأتحاد فى جميع المجالات سواء الأقتصادية ،الثقافية ،الأجتماعية ،السياسية، الدينية ،ولنمتلك أرادتنا وهناك العديد من المجالات ولنبدأ

(فى المجال الأقتصادى )

أقامة منطقة تجارة حرة بين البلاد العربية ،وأزالة المعوقات التى تعيق التبادل التجارى ،وزيادة معدل  الأستثمار فى جميع الدول العربية .

( فى المجال السياسى )

توحيد الأراء السياسية  للدول العربية فى المحافل الدولية ،الدفاع عن القضايا العربية ،التقارب السياسى وأتخاذ خطوات نحو التقارب السياسى بين الدول ،الدفاع عن المقدسات فى جميع الأوطان ،توحيد الأراء حول القضايا المصيرية العربية .

(فى المجال التجارى )

زيادة التبادل التجارى بين الدول العربية ،الغاء الحواجز الجمركية ، عقد أتفاقيات للتبادل التجارى بين الدول العربية .

(فى مجال الاعلام )

أقامة برامج مشتركة تذاع فى جميع وسائل الأعلام ،يشترك بها مثقفون ومفكرون وسياسيون لتوعية الشعوب بما يحدث فى عالمنا العربى ،والمخاطر التى تحيط بنا ،وكيفية مواجهة هذه التحديات .

( فى مجال الأستثمار )

زيادة أوجه الأستثمار فى الدول العربية ،زيادة الودائع العربية فى البنوك العربية بدلا من أيداعها فى البنوك الأجنبية ،لكى يتم أستغلالها فى أقامة المشروعات الأقتصادية والقضاء على البطالة ،لتنطلق البلاد العربية إلى التقدم والبناء

(فى مجال السياحة )

عقد شراكات بين الدول فى مجال السياحة بين الدول العربية ، لزيادة التقارب الثقافى والفكرى  بين الشعوب العربية  وأيضا لزيادة الدخل للدول العربيةمن زيادة معدلات السياحة بين الدول العربية .

(فى المجال الزراعى )

عقد أتفاقيات بين الدول العربية لأستصلاح وزراعة الأراضى العربية ،وزيادة تبادل المنتجات الزراعية ،والأستفادة من مصادر المياة الموجودة  فى بعض البلاد العربية ليتم الأكتفاء الذاتى من المحاصيل الزراعية .

(فى المجال العسكرى )

أقامة جيش عربى موحد تحت قيادة مصر، لحماية البلاد العربية من أى أعتداء أجنبى على الدول العربية ، وتوفير التمويل الازم والتعاون بين جميع الدول العربية فى مجال التسليح ، وزيادة  التدرببات المشتركة بين الدول العربية فى المجال العسكرى.

(فى مجال التعليم )

التعاون المشترك فى مجال التعليم والأستفادة من تجارب الدول المتقدمة وزيادة البعثات التعليمية بين الدول العربية ،وكذلك مع الدول المتقدمة لنقل تجربة التعليم المتقدم إلى الدول العربية .

(فى المجال الصحى )

التعاون المشترك فى مجال الصحة وعقد الأتفاقيات بين الدول فى مجال الصحة ،وأقامة معاهد مشتركة للبحث العلمى ،وأقامة مؤتمرات طبية مشتركة فى مجال علاج الأمراض والأسباب المؤدية إليها ،فالحفاظ على الصحة العامة من دعائم التقدم والرخاء .

(فى مجال مكافحة  الجريمة و  الأرهاب )

التعاون المشترك بين الدول العربية ،لمكافحة الجريمة والقضاء على الأرهاب  ،وسد المنافذ على المجرمين ،والقضاء على مصادر التمويل وعقاب الدول الداعمة للأرهاب

هذه كانت بعض المجالات التعاون المشترك بين الدول العربية ، ولدينا الكيانات الدولية ،سواء جامعة الدول العربية ،وهيئاتها الأقتصادية والأجتماعية والثقافية ،فلنفعل أتفاقية التعاون المشترك  فى جميع المجالات الاقتصادية ،ولنقيم قوة عسكرية وجيش عربى موحد  للدفاع عن الأراضى العربية  ،ولنوحد المواقف السياسية فى جميع المحافل الدولية ،لنقف صفا واحدا فلن ، تستطيع أى قوة أن تفرض علينا ما لا نقبل به ،ولن يستطيع أى عدو أن  يحتل شبر من أرضنا العربية ،فعالم اليوم لا يعترف إلا بالقوة ،والقوة فى الاتحاد والصمود والتحدى ،وبناء المستقبل للأجيال الجديدة ،وأن ينعموا بالتقدم والسلام والتنمية ،فحماية وبناء الأوطان تبدأ من الاتحاد ،وسنظل على مدار الزمن نطالب بالأتحاد من أجل التقدم والبناء والسلام