المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

لواء مهندس - محمد مختار عيد قنديل

كورونا والعمران الجديد

 

فرضت أزمة كورونا المستجد على الناس لحماية أنفسهم من العدوى أو الإصابة بالمرض والوفاة فرضت على الناس شعار هام هو التباعد الإجتماعي ومعناه ببساطة عدم إلتصاق الناس ببعضهم في الأماكن الجماهيرية كالمواصلات والمدارس والجامعات والمصالح الحكومية التي تخدم الناس مع فرض الكمامة زيادة في الحرص من العدوى وكذلك موضوعات السينما والمسرح والنوادي والمولات سيعاد فيها النظر والمقاهي وأماكن الترفيه كذلك.

والمساكن الحالية متقاربة جداً بما لا يسمح للناس بالشعور الطيب عند فرض الحظر لمدد طويلة خاصة وأننا لا نعرف متى ينتهي الوباء الفتاك ومتى ينتهي ثم يعود.

وتخطط هيئة التخطيط العمراني في المدن الجديدة أو الأحياء الجديدة لإنشاء عمارات 10 أدوار إستغلالاً للأرض علماً بأن مصر واسعة جداً تسمح بالتباعد وتقليل الأدوار إلى حد أقصى خمسة أدوار فقط ولو أدى ذلك لزيادة تكلفة المرافق.

خمسة أدوار فقط كافية وشوارع عريضة بما فيه الكفاية حيث ستمتلئ بالناس والسيارات وبكل شيء ولو كانت عشرة أدوار لأختنق الناس وهم يعيشون بين جبال من العمران وفي حالة ضرورة إنشاء مباني عالية أو مكتظة يجب أخذ موافقة أعلى سلطة رئيس الوزراء أو رئيس الدولة.

على المخطط أن يتخيل شكل العمارات المتلاصقة عندما تسكن ويكثر فيها الأطفال ويكبروا ستصبح العمارات العالية جداً الجميلة خانقة ليس بها هواء أو مناظر جميلة.

هل نسمي المدن والقرى الأحدث في مصر مدناً صديقة للبيئة والصحة لأننا لا نعلم ماذا ستفعل الفيروسات بالبشر وما هي الكوارث الطبيعية المنتظرة مثل الزلازل والأعاصير والسيول ومعظم الدول العربية الصحراوية حولنا لا يزيد إرتفاع المباني بها عن 2 – 3 دور بإستثناء العواصم والفنادق والأماكن المقدسة لرغبة الناس في القرب منها.

مدن صديق للبيئة والصحة الجسدية والنفسية للبشر هو الإنجاز المنتظر من هيئة التخطيط العمراني ولنتأمل ما حدث في قرى الساحل الشمالي عندما وضع تخطيط جيد لهذه القرى ثم أضاف القائمون عليها وحدات إضافية بحيث تضاعف عدد الوحدات والسكان وصار الذهاب للمصيف والراحة ذهاب للضيق والكآبة والسياحة في العشوائيات.