المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قدري الحجار

كلام .. بكلام

كلاسيكيات الثقافة في زمن الكورونا

بقلم .... قدري الحجار

الخميس 02 أبريل 2020

 

عزفت وزارة الثقافة سمفونية رائعة بقيادة الدكتورة ايناس عبد الدايم وفريق عملها وأثبتت ان الثقافة تلعب دورا هاما لا يقل أهمية عن دور الأطباء والشرطة في ظل الازمة التي يعيشها العالم حاليا ازمه لم تصادفه منذ الحرب العالمية الثانية.. فالعالم كله اليوم يخوض حرباً ضارية وجنوده فيها ليست الدبابات ولا الأسلحة المعتادة ولكن سلاحها العلم والثقافة فلن يحمى هذا العالم الرصاص أو الأسلحة المتعارف عليها فى المعارك الحربية، لكن ما يساعد على اجتياز هذه الازمه هو الوعى وقدرة المواطنين على تحمل المسئولية وفى هذه الظروف الاستثنائية يقف العلماء فى خط الدفاع الأول يليهم جيوش البالطو الابيض، ولا يقل أهمية عنهم دور الإعلام والفن .

وقررت وزارة الثقافة ان تجذب الناس بالجلوس في المنزل عن طريق تدشين كل الكنوز الفنية التي تمتلكها من مسرحيات واعمال على قناة يوتيوب متاحه مجانا للمشاهدين لتوفر لهم فرصة في تلك العطلة الاجبارية الطويلة لتغذية عقولهم بكل ما هو نافع ويشغل أوقات فراغهم , تلك المبادرة التي اطلقتها وزيرة الثقافة الدكتورة ايناس عبد الدايم كان لها صدى كبير لدى المشاهدين خاصة الشباب وقد حققت نسب المشاهدة حاليا نسب عالية جدا لم تكن متوقعة واحي على ذلك الوزيرة وفريق عملها على الفكر التقدمي والخطوات السريعة التي أشعرتني اننا نخطو على فدم المساواة مع الدول المتقدمة ، فما فعلته وزيرة الثقافة وفريقها قام به مسرح البرودوى العريق حيث قام بتدشين كل اعماله المسرحية الكلاسيكية التي يتم عرضها حاليا وكان معينا لها مواعيد عرض قريبة على خشبة المسرح ولكن في ظل هذه الازمة عدل مثارة لأول مرة في تاريخه وقدمها على منصات الانترنت .  

فنحن فى اشد الحاجة إلى كل مثقف وفنان ورياضي وإعلامي فى هذه البلد يقدر مالهم من شعبيه وحب جماهيري لهم، فهم قادرون على التأثير على الجماهير العريضة من أبناء هذا الوطن.

واننى أتوجه بالشكر وزيرة الثقافة الدكتورة ايناس عبد الدايم وفريقها و كذلك للفنانين والرياضيين الذين قاموا بمبادرات للحماية المجتمعية والتكافل بأسر هى فى اشد الحاجة إلى هذه المساعدات وهى خطوه تحترم وكذلك إلى  النجوم الذين بثو إلى جمهورهم  رسائل مباشرة بعضها عبر فيديوهات نشروها عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعى إلى البقاء بالمنزل وعدم الخروج إلا للضرورة وتقليل التجمعات، بينما استعرض آخرون كيفية قضاء أوقاتهم في المنزل وبعيدا عن الوقوف على المسارح أو التواجد في لوكيشنات التصوير، وأكدوا استغلال ذلك في التقرب من أسرهم وإشباع هواياتهم في الرسم أو الطهى . ومشاهدة الفن الجميل.