المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قدري الحجار

كلام .. بكلام

 وعودة الاحترام للمسرح الغنائى

بقلم .... قدري الحجار

الخميس 26 ديسمبر 2019

امور كثيرة تغيرت فى الساحة الغنائية فى غضون السنوات الاخيرة اهمها استعادة احترام تقاليد خشبة المسرح الغنائى فى مصر والتزام الفنانين بارتداء ما يليق بالجمهور المصرى ، والاكثر من ذلك ان الجمهور بدء يعترض وبشده عند الاحساس بان هناك عدم اهتمام من الفنان بعادات وتقاليد الشعب المصري المحافظ بطبعة فقد سمعنا باعتراض الجمهور في بعض الحفلات علي خروج نجوم فى حفلات بدون ارتداء ملابس تقليق بهم او مطرب عاري الصدر فقد اثار ذلك موجة عارمه من غضب الشباب الذين كانوا يشاهدون تلك الحفلات مع اسرهم لمواجهة ثقافة العري والأغاني الهابطة والمبتذلة ، ليكون ما يقدم على الساحة الفنية فنا راقيا يليق باسم مصر ، إيمانا بدورها في التصدي للابتذال الذي غزا الساحة الغنائية في السنوات الأخيرة والذي أثر سلبا في صناعة الغناء. 

ومن جانب اخر فقد شاهدنا بشكل ملموس انحصار لموجة الفن الهابط وحالة الاضطراب في ساحة المطربين وليس كل من اراد الغناء له مطلق الحرية بان يطلق علي نفسة مطرب وان يظهر علي الجمهور خلال الحفلات فارض نفسة علي الساحة الغنائية دون اى اعتبارات فنية .

شهدنا فى الفترة الاخيرة حضورا قويا ومشرفا لنقابة المهن الموسيقية ودفاعا قويا عن المطرب المصري وهيبة الدولة المصرية وحقوق المجتمع المصري التى كانت مهدره ، واهتمام غير مسبوق من المطربين بكلمات الاغانى وهو ما ادعى انه سبب الارتقاء بالمستوى الغنائى عموما .

فعندما يشعر المطرب بالالتزام بهيبة خشبة المسرح وانه ملتزم امام جمهورة وانه يمتهن مهنه ليست من حق احد سوى اصحاب المواهب الحقيقية وليس لكل من احب ان يغنى يصبح مطرب كل ذلك يشعر الفنان الحقيقى بالرغبة فى الاتقان والتجويد ، فكلما غلب علي الوسط الغنائى الالتزام كلما ادى ذلك الى الارتقاء بالمنتج الفنى بشكل مباشر او غير مباشر .

كل ذلك ارى ان وراءه جنديا مجهولا يجب ان يسجل دوره فى النقابة وان تتناول الاقلام مجهوداته فى اعادة احياء زمن الفن الجميل هو الفنان هانى شاكر الذى حقق من الشهرة والنجومية ما يجعله فى اكتفاء عن المزيد من الكلمات والاطراء والثناء ، لكن بالفعل ما حققه ذلك الرجل فى النقابة يعد عملا رائدا استطاع به ان يتخطى به سنوات من الاضطراب على الساحة الغنائية ادى الى ظهور نوعية من الغناء لاترتقى حتى الى مستوى النشاذ وظهور مجموعة ممن يطلقون على انفسهم مطربين اكتسحت الساحة الغنائية والافراح نظرا لانخفاض اسعارهم وجعلت المطربين الحقيقيين يحتجبون فى منازلهم .

عندما تولى هانى شاكر النقابة وضع على نفسه عاتق ان يضع حدا لهذه المهزله وربما كان هذا هو هدفه منذ البداية لانه ليس بحاجه الى مناصب او شهرة لانه امير الغناء العربى فحمل على عاتقه الارتقاء بمستوى الفن المصرى ورايناه يدافع عن حقوق المستمع ويعد هو اول نقيب يحارب التلوث السمعى وحق المستمع واحترام هذا البلد.. فاصدر العديد من القرارات بمنع المطربات المصريات والعربيات من الغناء بملابس مثيرة أو مبتذلة ، والتحقيق مع أي مطربة تغني بملابس جريئة ، سواء في الحفلات العامة أو في الأغاني المصورة فيديو كليب أو البرامج التلفزيونية ، تمهيدا لفرض عقوبات عليهن ، أن عدم التزام أي مطربة بهذا القرار سيوجه إليها إنذار ، ثم يتم فصلها من النقابة إذا كانت عضوا فيها ، وفي حالة المطربات العربيات يوجه إنذار أولا ، ثم تمنع المطربة من الغناء في مصر في المرة الثانية. ، ان ما يفعله هانى شاكر فى نقابة المهن الموسيقية عمل يستحق الثناء والتقدير لهذا الفنان الكبير.